الإسم: ممدوح الولي
عدد المشاهدات: 1109
عدد المقالات: 103
أخر مشاركة: 19 فبراير 2018 - 22:00

العجز التجاري الأمريكي

12 فبراير 2018 - 22:00

رغم إجراءات الحماية التجارية التي اتخذتها الولايات المتحدة العام الماضي في ظل سياسة الرئيس ترامب أمريكا أولا، فقد زاد العجز التجاري الأمريكي بالعام الماضي بنسبة 7% عن العام السابق، ليصل إلى 796 مليار دولار بزيادة 59 مليار.


وتعاني الولايات المتحدة من عجز تجاري مزمن بالسنوات الماضية، زاد بالسنوات الأربعة الماضية عن السبعمائة مليار دولار.
ويرتبط ذلك بارتفاع متوسط الدخول وارتفاع الميل الاستهلاكي، مما يرفع شهية الأمريكيين للواردات، حتى أصبح الإنفاق الاستهلاكي يمثل حوالي 70% من الاقتصاد.


وبالعام الماضي كان هناك عجز تجاري أمريكي مع 105 دول ومناطق منها ثماني دول عربية، لكن هذا العجز يتركز بعدد من الدول كان على رأسها، الصين بنحو 375 مليار دولار والمكسيك 71 مليارا واليابان 69 مليارا وألمانيا 64 مليارا، إلى جانب فيتنام وأيرلندا وإيطاليا وماليزيا والهند وكوريا الجنوبية.

ومن هنا كان توقع الرئيس الأمريكي لقرار فرض رسوم على واردات الغسالات تصل إلى 50%، وعلى الألواح الشمسية 30%، مما أضر بصناعة الألواح الشمسية الصينية والغسالات الكورية الجنوبية وغيرها من الدول.

ويرى ترامب أن هذا العجز تسبب بفقدان قطاع الصناعات التحويلية ملايين الوظائف بالسنوات الماضية، ويرفع شعار أمريكا أولا، كإشارة لعدم الالتزام بقواعد حرية التجارة طالما ستكون على حساب الصناعة الأمريكية.
ومن هنا فقد انسحب من اتفاقية التجارة الحرة عبر المحيط الهادئ، وأعاد التفاوض مع كندا والمكسيك حول بنود اتفاقية نافتا معهما والمنعقدة منذ 1994، واستهدف دولارا رخيصا لتشجيع الصادرات.


إلا أن هناك آراء أخرى ترى أن الرئيس الأمريكي لم يكن دقيقا باتهامه لاتفاقيات التجارة الحرة كسبب رئيسي لفقدان الوظائف بالصناعة، حيث ساهم التطور التكنولوجي واستخدام الروبوت بالصناعة بنسبة 85% من الوظائف بالصناعة، ولم تتسبب اتفاقيات التجارة الحرة بفقدان الوظائف سوى بنسبة 13% فقط ورغم ذلك فقد زادت تنافسية الصناعة.


إلى جانب أن التجارة أصبحت تقوم على السلع الوسيطة، فعندما يرفع الرسوم على وارداتها فإنه سيضر بالقطاعات الصناعية الأمريكية التي تستخدم تلك السلع كمدخلات صناعية لديها، وستتضرر الواردات والعمالة بها وسيتضرر المستهلك الأمريكي بارتفاع التكلفة.
ويمكن للدول المتضررة من رفع الرسوم القيام يإجراءات مماثلة، سواء على سبيل المحاكاة أو كإجراءات انتقامية، مما يمكن أن يدخل في طور الحرب التجارية.
 

فيديو

فيسبوك

تويتر

عن لوسيل

تسعى جريدة "لوسيل" إلى تقديم خدمة صحفية ترتقي إلى المستويات العالمية المتعارف عليها في مؤسسات النشر، وتحقق للقارئ الحصول على المعلومة الدقيقة والصحيحة....

تابعنا

اشترك في نشرة الموقع اليومية
© جميع الحقوق محفوظة لدار الشرق