الإسم: السر سيد أحمد
عدد المشاهدات: 1755
عدد المقالات: 73
أخر مشاركة: 17 فبراير 2018 - 22:00

هموم النفط الصخري

10 فبراير 2018 - 22:00

يبدو أن التعامل مع النفط الصخري سيحتل حيزا مقدرا خلال هذا العام في هموم واهتمامات أوبك والدول الاخرى المنتجة التي تشاركها في اتفاق خفض الامدادات لإحداث استقرار في السوق النفطية.
ففي الاسبوع الماضي تراجعت الاسعار الى أقل من 65 دولارا للبرميل من خام برنت وما يزيد قليلا على 61 دولارا لخام ويست تكساس، والاثنان يعتبران مؤشرا السوق. وهذا التراجع يعود من ناحية الى قوة الدولار الامريكي، وهو العملة التي يتم تسعير تجارة النفط بها. وبما ان هناك حوالي المليار برميل مملوكة لبعض الصناديق الاستثمارية فيبدو انها تخلصت منها ولتقطف المزيد من الارباح.

وأسهم هذا في تعزيز الاحساس بتدفق المزيد من الامدادات خاصة من النفط الصخري الامريكي، الامر الذي أسهم من ناحية في رفع حجم المخزونات التي زادت بحوالي 1.9 مليون برميل خلال أسبوع واحد الى 420.25 مليون. ومعروف ان خفض معدل المخزونات، خاصة الامريكية، أحد أهداف اتفاق تقليص الامدادات المستمر لأكثر من عام حتى الآن.
من ناحية أخرى قامت ادارة معلومات الطاقة الامريكية بتعديل توقعاتها بالنسبة للإنتاج المحلي هذا العام ولتضعه في حدود 10.59 مليون برميل يوميا، بزيادة 320 ألفا وليرتفع الى 11.18 مليون العام المقبل وذلك قبل عام كامل من تقديرات سابقة، علما ان أعلى معدل انتاجي لأمريكا بلغ 10.04 مليون في العام 1970.

أحد تبعات هذا النمو الانتاجي تنامي الصادرات النفطية الامريكية التي أرتفعت من 100 ألف برميل يوميا في 2013 الى أكثر من 1.5 مليون بنهاية العام الماضي. ويلفت النظر ما نقلته وكالة بلومبيرج الاخبارية مؤخرا عن مكتب الاحصاءات الامريكية ان شحنة 700 ألف برميل من المكثفات وصلت الى ميناء الرويس في دولة الامارات من ميناء هيوستون الامريكي في الحادي والثلاثين من الشهر الماضي، وهذا ما يعيد طرح الاسئلة الحارقة عن التأثير المتوقع للنفط الصخري والى أي مدى يمكن للمنتجين تحمل عبء الدفاع عن السوق في الوقت الذي تتمدد فيه الصادرات الامريكية حتى في دول تعتبر منتجة رئيسية للطاقة.
القناعة السائدة حتى الان بين كبار المنتجين تعتبر وبصورة عامة ان النفط الصخري لن يشكل تهديدا لأن امكانيات نموه محدودة من ناحية، هذا بالاضافة الى عامل الطلب المتنامي مع ضعف الاستثمارات في الصناعة النفطية خلال السنوات الماضية وعدم حدوث اكتشافات ضخمة.
الا ان الاشكال الرئيسي مع النفط الصخري انه لا ينتج من مناطق غير تقليدية أو ان كلفته عالية كما كان الامر مع انتاجي بحر الشمال والاسكا، وإنما لأنه نتاج تقنية جديدة. ومع ان هذه التقنية الجديدة تم استخدامها وبنجاح في السوق الامريكية حتى الآن، الا انه ليس هناك ما يمنع من توسعها في اسواق أخرى، وهو ما يضيف إلى هموم أوبك.
 

فيديو

فيسبوك

تويتر

عن لوسيل

تسعى جريدة "لوسيل" إلى تقديم خدمة صحفية ترتقي إلى المستويات العالمية المتعارف عليها في مؤسسات النشر، وتحقق للقارئ الحصول على المعلومة الدقيقة والصحيحة....

تابعنا

اشترك في نشرة الموقع اليومية
© جميع الحقوق محفوظة لدار الشرق