أبوظبي تهدد باستخدام القوة لتخليص أنصار لصالح..

كرمان: وليا عهد الإمارات والسعودية يرتكبان مجازر في اليمن مواقع - لوسيل

توكل كرمان طالبت بمحاكمة محمد بن سلمان ومحمد بن زايد
الدوحة - لوسيل 13 فبراير 2018 - 0:45

طالبت الحائزة على جائزة نوبل للسلام اليمنية توكل كرمان، بمحاكمة محمد بن سلمان، ولي عهد المملكة العربية السعودية، ومحمد بن زايد، ولي عهد أبوظبي، في المحكمة الجنائية الدولية لما وصفته بـ «المجازر» التي ترتكب في اليمن، على حد زعمها.
وقالت في تصريح لصحيفة «ذا إنديبندنت» إن «المملكة المتحدة والولايات المتحدة وجميع الدول التي تدعم الأسلحة وتبيعها للمملكة العربية السعودية تشترك في عمليات القتل في اليمن»، وأضافت «سيكون من الخطأ عدم التحدث عن إيران التي تتدخل في اليمن وإيران التي تدعم وتصدر الأسلحة إلى ميليشيا الحوثيين.
كما دعت كرمان عددا من الدول، بما فيها الولايات المتحدة وإيران، إلى وقف تزويد السعودية والميليشيات المتمردة بالأسلحة، كما حثت المملكة المتحدة على الضغط على إيران لوقف تدخلها في اليمن حيث يتجاوز عدد القتلى 12 ألف شخص.
وأضافت: أدعو المدافعين عن حقوق الإنسان إلى بدء محاكمة ضدهم، نريد المحاكمات في المحاكم المحلية في أوروبا وفي المحكمة الجنائية الدولية، لقد ارتكبوا مجازر في اليمن وتسببوا في استمرار الحرب.
وكانت كرمان قد اتهمت في قمة "أورويك" الاقتصادية العالمية في برمنجهام، السعودية والإمارات بدعم حملة لتقسيم اليمن من خلال دعم الانفصاليين ضد الحكومة المعترف بها دوليا»، على حد مزاعمها.
ونظرا لتكرار تصريحاتها ضد الإمارات والسعودية قام حزب الإصلاح اليمني بتجميد عضويتها.
من جهة أخرى اتهمت صحف يمنية أبوظبي بإرسال كتيبة المهام الخاصة والتدخل السريع، التي يقودها وسان العنشلي من عدن، إلى محافظة الضالع وسط اليمن بهدف تحرير ضباط الحرس الجمهوري الموالين لصالح والمحتجزين هناك.
وبحسب ما نشرته صحف يمنية نقلاً عن المصدر الذي فضل عدم الكشف عن اسمه فإن «هذه التحركات تأتي عقب فشل الوساطات التي قادها عدد من قيادات المجلس الانتقالي بمحافظة الضالع بينهم العميد محمد قاسم الزبيدي شقيق عيدروس الزبيدي رئيس ما يسمى "المجلس الانتقالي الجنوبي" الذي تدعمه الإمارات.
ونفى المصدر صحة الأخبار التي تحدثت عن إطلاق سراح 66 ضابطا وجنديا من الحرس الجمهوري التابع للرئيس الراحل صالح، والذين تم ضبطهم عصر السبت الماضي، أثناء توجههم إلى معسكرات في العاصمة المؤقتة عدن.
وذكرت الصحف اليمنية إن إدارة أمن الضالع وسط اليمن تلقت تهديدات من قبل قيادات في المجلس الانتقالي وتشكيلات عسكرية تابعة له باقتحام إدارة الأمن للإفراج عنهم، كما أن التهديدات وصلت إلى حد التهديد بالقصف بالطيران الإماراتي لإدارة الأمن.
وتعترض إدارة أمن الضالع على السماح لضباط الحرس الجمهوري بالمرور فيما تتم إهانة المواطنين والعوائل في النقاط الأمنية التابعة للحزام الأمني الممتد من لحج وحتى عدن.
يذكر أن المجلس الانتقالي الجنوبي يقوم بعملية تسهيل كامل لجنود صالح الفارين من مليشيات الحوثيين واستقبالهم بأطقم ومرافقتهم حتى العاصمة المؤقتة عدن حيث يجري التجهيز لمعسكرات تتبع العميد طارق صالح تحت رعاية من السلطات في أبوظبي، كما تقول الحكومة اليمنية والرئيس اليمني هادي.
 

فيديو

فيسبوك

تويتر

عن لوسيل

تسعى جريدة "لوسيل" إلى تقديم خدمة صحفية ترتقي إلى المستويات العالمية المتعارف عليها في مؤسسات النشر، وتحقق للقارئ الحصول على المعلومة الدقيقة والصحيحة....

تابعنا

اشترك في نشرة الموقع اليومية
© جميع الحقوق محفوظة لدار الشرق