تحذيرات من إمكانية مواجهته موجة تباطؤ

صحيفة «جامايكا أوزبرفر» الجامايكية: الاقتصاد الإندونيسي ينمو بنسبة 5.1% في 2017

البنك المركزي الإندونيسي خفض أسعار الفائدة عدة مرات
ترجمة - يوسف محمد 10 فبراير 2018 - 1:50

قفز النمو الاقتصادي لإندونيسيا بصورة طفيفة في العام الماضي في الوقت الذي خفض فيه البنك المركزي في البلد الآسيوي أسعار الفائدة مرات عدة، وفقا لما أوضحته أحدث البيانات الحكومية الصادرة مؤخرا.
لكن حذر محللون من أن هناك فرصة، وإن كانت ضئيلة، سانحة أمام وقوع الاقتصاد الإندونيسي في عثرة أخرى هذا العام، بحسب ما أوردته صحيفة «جامايكا أوزبرفر» الجامايكية.
وسجل الاقتصاد الإندونيسي، الأكبر في منطقة جنوب شرقي آسيا، نموا بنسبة 5.1% على أساس سنوي في العام الماضي، بزيادة من 5.0% في العام 2016، بينما لامس النمو في الربع الرابع من العام الماضي 5.2%، متجاوزا توقعات الخبراء الاقتصاديين التي أشارت جميعها إلى نسبة نمو بلغت 5.1%، بحسب الإحصاءات الحكومية.
وقال جاريث ليزر، كبير الخبراء الاقتصاديين الآسيويين في مؤسسة «كابيتال إيكونوميكس» البحثية: «الأرقام الخاصة بالربع الرابع أظهرت ارتفاعا في معدلات الاستهلاك الخاص، والإنفاق الحكومي ونمو الاستثمارات، والتي عوضت التراجع في صافي الصادرات». لكن ليزر حذر من أن الاقتصاد الإندونيسي لم يدخل بعد المكان الآمن، مع توقعات بتعرض أسعار السلع الأساسية مثل زيت النخيل والفحم لضغوط عنيفة. وتابع ليزر: «نشك في أن التعافي الاقتصادي سيستمر لفترة طويلة». وأضاف: «النمو الائتماني لا يزال ضعيفا جدا. في غضون ذلك فإن السياسة المالية لن تقدم على الأرجح دفعة قوية للنمو.. وبرغم الآفاق المتشائمة بالنسبة للطلب العالمي، فإن إيرادات الصادرات ستتراجع على الأرجح بفعل أسعار السلع المنخفضة». ووصل الرئيس الإندونيسي جوكو ويدودو إلى سدة الحكم في العام 2014 وتعهد حينها بتعزيز النمو السنوي ورفعه إلى 7% سنويا، لكن الحكومة تكافح من أجل دفع الاقتصاد القائم على السلع.
وفي محاولة منه لدفع عجلة النمو المتباطئة، خفض البنك المركزي الإندونيسي أسعار الفائدة - من بينها تراجع غير متوقع إلى 4.5% من 4.75% في أغسطس الماضي - وأعلن ويدودو عن سلسلة من الحزم التحفيزية الاقتصادية.
وفي ديسمبر الماضي رفعت وكالة فيتش للتصنيف الائتماني، التصنيف الائتماني لإندونيسيا إلى مستقر، ثاني أقل تصنيف لدى الوكالة، قائلة إن الإصلاحات الاقتصادية التي قامت بها إندونيسيا تعني أن الأخيرة بمقدورها أن تتصدى جيدا للهزات الخارجية.
ويجيء ذلك في أعقاب رفع وكالة ستاندارد أن بورز للتصنيف الائتماني، تصنيف إندونيسيا الائتماني من «غير مرغوب فيها» إلى «الاستثمار». وأشار ليزر إلى أن النمو الاقتصادي الإندونيسي من المرجح أن يظل ملامسا لـ 5.0% خلال العامين الحالي والمقبل.

فيديو

فيسبوك

تويتر

عن لوسيل

تسعى جريدة "لوسيل" إلى تقديم خدمة صحفية ترتقي إلى المستويات العالمية المتعارف عليها في مؤسسات النشر، وتحقق للقارئ الحصول على المعلومة الدقيقة والصحيحة....

تابعنا

اشترك في نشرة الموقع اليومية
© جميع الحقوق محفوظة لدار الشرق