الإسم: حسن الساعي
عدد المشاهدات: 5830
عدد المقالات: 14
أخر مشاركة: 20 مايو 2017 - 22:49

العلم قرين للأخلاق

20 مايو 2017 - 22:49

أطلقت سمو الشيخة موزا بنت ناصر مؤخراً جائزة تحمل اسم «أخلاقُنا»، ستُمنح لـ «من هم على خُلقٍ عظيم من الشباب». صدى هذه الجائزة النوعية أصبح محل اهتمام حديث الآخرين خاصة بين معشر الشباب، الفئة المستهدفة والتي سيتنافسون عليها بعلمهم وأخلاقهم للفوز بها بجدارة.

فكما نعرف أن الأخلاق هي التي ترشدُ العلمَ نحو خدمةِ البشرية والارتقاء بها فلا حضارة بلا علم وأخلاق والعلاقةُ بينهما نجدها متداخلة ومتشابكة صعب أن نفصلهما، فما قامتْ أيّ حضارةٍ إنسانيةٍ دون هذه الثنائية (ثنائية الأخلاق والعلم).


فالعلم قرين للأخلاق، فالعلم يبني الأفراد والمجتمعات والأخلاق تحمي الفرد وتحصنه وتقوي مناعته التربوية والأخلاقية وتحميه من المخاطر، فنجد العلاقة بين العلم والأخلاق علاقة متوازية وليست تضادية تسيران جنباً إلى جنب وفي اتجاه محدد، وهذا ما تسعى إليه وتعكسه مؤسسة قطر للثقافة والعلوم من خلال تكريس ودفع الثقافة العربية والإسلامية نحو الأمام والاستفادة من ذلك.. 


والمتتبع لقصص التاريخ الإسلامي العظيم، فإن العرب قد أسسوا حضارة عظيمة بين المشرق والمغرب على مر السنين تقوم على العلم والأخلاق الفاضلة المنبثقة من تعاليم الإسلام، فتميزوا عن باقي الأمم والحضارات وانتشر خبر خلقهم في التعامل وغزارة علمهم بين القاصي والداني، وفي كل صنوف العلم والحياة فأبدعوا وأصبحوا من المتقدمين عن ركب الأمم الأخرى فأثروا في الآخرين بأخلاقهم إيجاباً وقربوهم للدين الإسلامي.


فقد حملَ رسول الأمة مشعلَ الأخلاق: «إنما بُعثتُ لأتمّمَ مكارمَ الأخلاق». فهل يستطيع العصفور أن يطير للسماء بجناح واحد!! 
وهكذا هما العلم والأخلاق يعتبران جناحين يحلق بهما الفرد أياً كان جنسه وديانته ومجتمعه الذي ينتمي إليه على حدٍ سواء، ولا ينفع التحليق بأحدهما دون الآخر، فهما علامة معتمدة لرقيّ الأمم وحملة العلم وطالبيه، فبهما تبنى الحضارات وتتقدم إلى الأمام. لذا سيتم استخدام مجموعة من تلك الفضائل الأخلاقية المعروفة سنوياً في الجائزة لاختيار الفائز.

وستتضمن فضائل جائزة هذا العام:

- الرحمة - التسامح - الأمانة - السخاء.
إن العلم فنار للأمم على مختلف الأزمنة وهداهم فبه تزدهر ويرتفع شأنها ولا تكون هذه الرفعة إلا بوجود الأخلاق لأنها أساس للعلم ومقياس لتطور الأمم وارتقاؤها في كل النواحي.

آخر وقفة
جاءت هذه الجائزة من أجل تعزيز الأخلاق وتكريس قيمها عند النشء، وستُمنح لمن هم على خُلُقٍ عظيم من الشباب.

فيديو

فيسبوك

تويتر

استطلاع الرأي

الجهات الرقابية هل تقوم بدور فعال في ضبط أسعار المواد الغذائية بالمجمعات والمحال التجارية؟

عن لوسيل

تسعى جريدة "لوسيل" إلى تقديم خدمة صحفية ترتقي إلى المستويات العالمية المتعارف عليها في مؤسسات النشر، وتحقق للقارئ الحصول على المعلومة الدقيقة والصحيحة....

تابعنا

اشترك في نشرة الموقع اليومية
© جميع الحقوق محفوظة لدار الشرق