الإسم: السر سيد أحمد
عدد المشاهدات: 3205
عدد المقالات: 52
أخر مشاركة: 22 سبتمبر 2017 - 21:00

تحدي أوبك الهيكلي

16 يوليو 2017 - 21:00

لا تزال أسعار النفط ضعيفة ومتقلبة رغم مضي أكثر من ستة أشهر على تطبيق اتفاق خفض الإنتاج الذي شاركت فيه 11 دولة إلى جانب أوبك وبنسبة التزام غير مسبوقة، بل وتمديد المدى الزمني للاتفاق حتى مارس المقبل، الأمر الذي يثير سؤالا أساسيا حول مدى قدرة المنظمة على التأثير في السوق رغم الاحتياطيات الكبيرة التي توجد في الدول الأعضاء وحصتها في السوق وفوق ذلك تمتعها بطاقة إنتاجية فائضة مما ييسر لها التأثير على الأسعار بإمكاناتها في رفع الإنتاج وخفضه.

وفي واقع الأمر فإن التحدي يبدو مركبا إذ الجانب الأول منه يتعلق باتفاق أوبك نفسه الذي استثنى كلا من ليبيا ونيجريا وسمح لهما بسبب ظروفهما الخاصة بالإنتاج لاستعادة حصتها في السوق، كما أن إيران استثنيت من برنامج الخفض. خلال الفترة الماضية تصاعد الإنتاج الليبي ليتجاوز المليون برميل يوميا، كما أن الإنتاج النيجيري زاد بحوالي نصف مليون برميل يوميا خلال الشهر الماضي.

استمرار برنامج الخفض دون تحقيق تحسن ملموس وثابت في الأسعار يبدو أنه بدأ في تهيئة الأجواء لمراجعته والعودة إلى ممارسات عدم التقيد بالحصص المقررة. آخر المعلومات المتوفرة أن العراق أصبح صاحب أسوأ سجل في التقيد بحصته الإنتاجية إذ لم تتجاوز نسبة التزامه 29 في المائة الشهر الماضي. والخطورة في الموقف العراقي أنه يمكن أن يفتح الباب إلى آخرين. فبسبب تصاعد الإنتاج من هذه الدول الثلاث ومن آخرين فإن معدل الإنتاج من المنظمة زاد الشهر الماضي بنحو 450 ألف برميل يوميا وهي ثاني زيادة على مدى شهرين متتاليين. وكأن هذا التطور لم يكن كافيا وإذ بموسكو تخرج بتصريح أنها تعارض فكرة تعميق عمليات خفض الإنتاج.

على أن التطور الأكثر لفتا للأنظار تمثل في الإنتاج الأمريكي الذي تصاعد من 8.9 مليون برميل يوميا العام الماضي إلى 9.3 مليون هذا العام ويتوقع له أن يبلغ 10 ملايين العام المقبل، وذلك وفق تقديرات لإدارة معلومات الطاقة الأمريكية، على أن الأهم في ذلك كله أن الولايات المتحدة في طريقها إلى تعزيز وضعيتها دولة مصدرة. فبسبب ثورة النفط الصخري بلغ حجم الصادرات النفطية الأمريكية العام الماضي 520 ألف برميل يوميا، على أن بعض الدراسات تتوقع أن يصل حجم تلك الصادرات إلى أكثر من مليوني برميل يوميا وفي غضون ثلاث سنوات فقط، وهو ما يتجاوز صادرات دولة أساسية مثل الكويت.

أهمية هذا التطور تتمثل في عدة جوانب: فالولايات المتحدة تتحول من مستهلك وأكبر مستورد للنفط إلى مكتف ذاتيا ثم إلى مصدر وبالتالي منافس للمنتجين والمصدرين الآخرين من أعضاء أوبك وغيرهم، ومع فارق أنها ليست في وارد تقييد إنتاجها دعما للأسعار، وهو ما يضع تحديا هيكليا أمام أوبك عليها التفكير في كيفية مواجهته.
 

الوسوم :

فيديو

فيسبوك

تويتر

عن لوسيل

تسعى جريدة "لوسيل" إلى تقديم خدمة صحفية ترتقي إلى المستويات العالمية المتعارف عليها في مؤسسات النشر، وتحقق للقارئ الحصول على المعلومة الدقيقة والصحيحة....

تابعنا

اشترك في نشرة الموقع اليومية
© جميع الحقوق محفوظة لدار الشرق