الإسم: سعود الحارثي
عدد المشاهدات: 3143
عدد المقالات: 77
أخر مشاركة: 23 يوليو 2017 - 20:20

البنك المركزي

16 يوليو 2017 - 21:00

كلنا يعرف بأن البنوك المركزية نشأت في وقت لاحق - أي في مرحلة متأخرة عن البنوك التجارية - وذلك في القرن السابع عشر، وبالتحديد في الدول الأوروبية، وجاء إنشاء البنوك المركزية للتعامل مع الأزمات المالية التي نشأت بسبب تجاوزات البنوك التجارية وافتقارها للقواعد التنظيمية والنصوص التشريعية التي تنظم عملها، وإفراطها في تقديم القروض وتوسعتها في إصدار النقود كون أن البنوك التجارية كانت تتولى هذه المهمة، إلى جانب حفظ الودائع وتقديم القروض، فبات من الملح إنشاء البنوك المركزية مع اتساع أنشطة القطاع المصرفي والتعقيد الذي بلغه، وذلك بغرض (تنظيم النشاط المصرفي وتنظيم عملية إصدار النقود للتحكم بعرض النقد)، والتي تطورت مع المراحل الزمنية على ضوء تطور القطاعات المصرفية والأنشطة الاقتصادية والنمو العالمي في مجالات التنمية، والحاجة إلى التمويل والتجاوب الطبيعي كذلك مع المدارس والمناهج الاقتصادية المتغيرة والمتعددة والمتطورة، فأصبحت اختصاصاتها منوطة بـ(إرساء سياسة نقدية سليمة ذات فاعلية عالية في تحقيق الاستقرار النقدي بالدرجة الأولى). 

وعلى مستوى السلطنة فقد أنشئ البنك المركزي العماني مع انطلاقة النهضة العمانية في الأول من ديسمبر 1974م، بمقتضى القانون المصرفي رقم 7/74 (المعدل بالمرسوم السلطاني رقم 114/2000) كنتيجة طبيعية (لتطور النظام النقدي والمالي في السلطنة، فحتى عام 1970م، عندما تولى جلالة السلطان قابوس بن سعيد مقاليد الأمور لم تكن هنالك سلطة وطنية مسؤولة عن الإشراف والرقابة على الجهاز المصرفي الناشئ، حيث كان عدد البنوك لا يتجاوز ثلاثة بنوك، وكان النشاط المصرفي محدودًا). مع العلم بأنه قد سبق إنشاء البنك المركزي العماني هيئتين رسميتين هما (سلطة نقد مسقط التي أُنشئت في عام 1970م، ومجلس النقد العماني الذي أنشئ في عام 1972م)، وقد مهدا بالفعل الطريق لظهور البنك المركزي العماني. 

يعتبر البنك المركزي العماني هو (بنك الحكومة الرسمي، حيث يحتفظ بودائعها، كما يقوم بمنحها قروضًا قصيرة الأجل لتغطية العجز المؤقت في الإيرادات المتكررة في حدود نسبة محددة. كما يقوم بإدارة القروض نيابة عن الحكومة. ويحتفظ في جميع الأوقات بجزء من أرصدة الدولة بالعملة الأجنبية كغطاء للنقد المتداول بنسب محددة). ويحتفظ البنك المركزي العماني بودائع البنوك العاملة بالبلاد، وهي ودائع إلزامية مقررة بموجب أحكام القانون المصرفي أو بقرار من مجلس المحافظين، وودائع أخرى اختيارية تودعها البنوك للحصول على الفوائد. ويمنحها البنك المركزي في المقابل تسهيلات ائتمانية، ويقبل كذلك (الودائع من البنوك المركزية الأجنبية والمؤسسات النقدية والمالية الدولية). إلى جانب ذلك يقوم البنك المركزي بـ(إصدار العملة الوطنية ويراقب تداولها والمحافظة على قيمتها المحلية والدولية ويقوم بإدارة الأصول الأجنبية للسلطنة). ويتولى (وظيفة مستشار الحكومة في الأمور الاقتصادية، بصفة عامة، والأمور النقدية والمالية، بصفة خاصة). وقد استطاع البنك المركزي العماني في الاسهام بـ(بناء قطاع مصرفي يتمتع بكفاءة عالية في دعم وتنمية الاقتصاد العماني وتحقيق الاستقرار النقدي والمالي للسلطنة)، والحفاظ على السيولة النقدية على المدى القريب، مع التأكيد على وجوب الحفاظ على احتياطي البلاد من العملة الأجنبية ورأسمال البنك والأصول، لفترة ستة أشهر على الأقل.
 

فيديو

فيسبوك

تويتر

استطلاع الرأي

هل بذلت "البلدية" و"أشغال" جهودا كافية لمواجهة آثار الأمطار؟

عن لوسيل

تسعى جريدة "لوسيل" إلى تقديم خدمة صحفية ترتقي إلى المستويات العالمية المتعارف عليها في مؤسسات النشر، وتحقق للقارئ الحصول على المعلومة الدقيقة والصحيحة....

تابعنا

اشترك في نشرة الموقع اليومية
© جميع الحقوق محفوظة لدار الشرق