الإسم: د. رشاد عبده
عدد المشاهدات: 2763
عدد المقالات: 81
أخر مشاركة: 21 سبتمبر 2017 - 21:00

مستقبل الاقتصاد البريطاني

11 يوليو 2017 - 21:00

أكدت أحدث الدراسات التي أجرتها صحيفة «فينانشيال تايمز» أن الاقتصاد البريطاني سيواجه المزيد من المصاعب الداخلية في النصف الثاني من هذا العام وفي العام المقبل، وأوضحت أن السبب في ذلك إنما يعود لتباطؤ الاستهلاك والإنفاق «والذي طالما كان محركًا للنمو الاقتصادي»، بالإضافة إلى انخفاض الاستثمار وتراجع مستوى الأجور الحقيقية وخفض قيمة الجنيه الإسترليني ومن ثم زيادة تكلفة الاستيراد وارتفع معدلات التضخم.. وأكدت الدراسة على تباطؤ معدل النمو من 2.1% في العام الماضي إلى حوالي 1.6% في هذا العام لتصل إلى 1.4% في العام المقبل، وأرجعت الدراسة ذلك إلى حالة عدم اليقين المرتبطة بخروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي.

وفيما يرى بعض من الخبراء والمتخصصين أن الاقتصاد البريطاني لا يزال مستفيدًا من مرحلة ما قبل استفتاء الخروج من الاتحاد الأوروبي مدعومًا بالحوافز النقدية، ويرون أن البريطانيين سوف يستفيدون كثيرًا من خطط وبرامج التقشف المالي وضعف قيمة الجنيه الإسترليني الكفيل بزيادة الصادرات ودعم المصدرين.. فإن البعض الآخر من الخبراء يرى أن التأثير السلبي لارتفاع الأسعار على الدخل القابل للتصرف من المرجح أن يكون أقوى من الأثر الإيجابي لانخفاض قيمة الجنيه على قطاع الصادرات والمصدرين.

وأظهرت الدراسة تدهور النظرة المستقبلية للأوضاع المالية للأسر البريطانية خلال شهر يونيو الماضي، حيث بلغ المؤشر المالي للأسر البريطانية 43.6 نقطة مع العلم بأن قراءة المؤشر لأقل من 50 نقطة تمثل النظرة المتشائمة للأوضاع المالية وأن النظرة المتفائلة تبدأ بعد النقطة رقم 50، في ظل تراجع معدل الأجور الأسبوعية وارتفاع معدل التضخم الذي بلغ في مايو الماضي 2.9% والذي يمثل أعلى مستوى له منذ أربعة أعوام ومقارنة بـ0.3% خلال نفس الشهر من العام الماضي، مع تأكيد العديد من الخبراء على أن معدل التضخم ما زال بعيدًا عن مستوى الذروة.

هذا وقد أعلن مكتب الإحصاءات الوطنية البريطاني عن فقدان البلاد لنحو 20% من المليارديرات، إذ انخفض عددهم إلى 106 مليارديرات بثروة بلغت 295 مليار دولار، فيما بلغوا في العام الماضي 130 مليارديرا بثروة قدرها 395 مليار دولار وأعلن كذلك عن تراجع حجم مبيعات التجزئة بالبلاد في شهر مايو الماضي بنسبة 1.2% بما يُعد أبطأ وتيرة لها في أربعة أعوام، مما أدى إلى إحداث أكبر تراجع لمؤشر «فوتسي 250» منذ العام الماضي، مع اكتساء أسهم متاجر التجزئة وشركات بناء المنازل وسلاسل المطاعم وتجارة السيارات بالبورصة باللون الأحمر، وأدى كذلك إلى تخلى المستهلكين عن شراء المواد الغذائية ذات العلامات التجارية الشهيرة. وفي ظل هذه الأوضاع فقد قامت أكبر خمس هيئات تمثل قطاع الأعمال البريطاني وهي اتحاد الصناعيين وغرف التجارة واتحاد الشركات الهندسية واتحاد شركات الأعمال الصغيرة ومعهد المديرين، بتوجيه رسالة لوزير الاقتصاد «جريج كلارك» تحثه على ضرورة النفاذ إلى السوق الأوروبية المشتركة من خلال مفاوضات الخروج من الاتحاد الأوروبي، وإعطاء أولوية قصوى للاقتصاد لما له من تأثير إيجابى فعال على حياة المواطنين بالإضافة إلى كونه يزيد الإنتاجية ويحسن مستويات المعيشة.
 

فيديو

فيسبوك

تويتر

عن لوسيل

تسعى جريدة "لوسيل" إلى تقديم خدمة صحفية ترتقي إلى المستويات العالمية المتعارف عليها في مؤسسات النشر، وتحقق للقارئ الحصول على المعلومة الدقيقة والصحيحة....

تابعنا

اشترك في نشرة الموقع اليومية
© جميع الحقوق محفوظة لدار الشرق