الإسم: نجاة اليافعي
عدد المشاهدات: 21521
عدد المقالات: 12
أخر مشاركة: 10 أبريل 2017 - 21:05

تكريم الموظفين

10 أبريل 2017 - 21:05

جميل هو إحساس التكريم، والأجمل أن تلتفت جهة العمل لتكريم موظفيها من المنجزين والمتميزين في عملهم والقدامى الذين تجاوزوا خمسة عشر عامًا فأكثر، بل والأوائل في تخصصاتهم والأوائل الذين أنشأوا الأقسام المختلفة، فالتكريم لن يبث فيهم الرغبة في البقاء على نفس مستوى التميز بل سيجعلهم يسعون للقمة.


وكنت قد تحدثت بتويتر عن مدى أهمية مثل هذه الحفلات التي ترفع من الروح المعنويه للموظف وتزرع فيه حب العمل والاخلاص، بل إنه سيستمر حتى بعد تقاعده يمد جهة عمله بالاستشارات والتوجيهات إن طُلب منه ذلك نظرا لخبرته الطويلة ولحنكته التي اكتسبها من المواقف المختلفه في مجال عمله بل وسيوظف الأفكار لتعديل بعض الإستراتيجيات لتناسب كل وقت.


إن الابتسامة التي ترتسم على شفاه المكرمين ووقوفهم على المسرح والفرح الذي قد تراه على وجوههم لن تضاهيها فرحة وسيبقى أثرها في النفس ما بقي صاحبها حيا.


ولعلي أذكر تجربة وزارة الداخلية التي تكرم كل سنة موظفيها ولم تنس من هو متقاعد منهم، ولا أخفيكم القول بالفرحة التي ارتسمت على وجه والدي المتقاعد الذي كان له شرف التكريم في حفلهم ودعواته الطيبة ليل نهار، كذلك فإن الحفل السنوي الذي تقيمه مؤسسة الرعاية الصحية الأولية والذي أُقيم يوم الثلاثاء بتاريخ 4/4/2017م، والذي شمل تكريم الموظفين المتميزين، وتكريم الأعضاء المشاركين في الإستراتيجية الوطنية للصحة، وقدامى الموظفين.


ووقوف المدير العام للمؤسسة الدكتورة مريم عبد الملك ونائبها والمسؤولين الكبار كان له أثر كبير على نفسية المكرمين من الموظفين.


فعندما تتميز مؤسسة أوجهة حكومية بتكريم موظفيها فهذا سيكون له أوقع الأثر على نفسياتهم.


وحتى يتحقق العدل المنشود بين الموظفين وحتى لا يشعر موظف بالغبن وتحبط عزيمته في العمل لأنه لم يُختار رغم جده واجتهاده، ذلك لأن من يختار للتكريم وتقديم الأسماء دائما هو المدير المسؤول عنه الذي قد ينحاز لموظف دون آخر، أو يُدخل المعرفة والواسطة في الأمر، فإنني اقترح على المؤسسات والجهات الحكومية المختلفة أن يكون لكل جهة لجنة لتقييم من يستحق التكريم ويكون نجما للحفل وذلك بوضع ضوابط وشروط ليست بتعجيزيه ولكنها تحقق رؤية وأهداف جهة العمل بشرط أن تُنسب لصاحبها وليس للمسؤول الذي لم يكن له دور غير قبولها وتقديمها، كذلك تدرس اللجنة تلك الأعمال التي تقدم بها الموظف ورفضها مديره دون سبب ويُكرم من أجلها ثم تُطرح للتنفيذ.


كذلك ليشمل التكريم قدامى الموظفين المستمرين في عملهم لفترتين: الأولى من أمضى خمسة عشر عاما والأخرى لمن أمضى خمسة وعشرون عاما، وسيُعطي هذا التكريم للموظف تحفيزا للعطاء وإقبالا أكبر على العمل وليكن تقدمهم شرطه سنوات الخدمة فقط، وعليه لا تتناسى اللجنة أولئك البسطاء من عمال النظافة والمراسلين والسائقين وغيرهم من ذوي درجات صغار الموظفين، كذلك لا تنس اللجنة المتقاعدين من موظفيها وتكريمهم دون شروط، وليضاف للمكرمين أولئك الأوائل الذين أسهموا بإنشاء الاقسام المختلفه، والأوائل في تخصصاتهم وعليها الإعلان عن التكريم وعليهم تقديم طلباتهم لها إن أرادوا ذلك.ولتقم اللجنة بدعوة جميع موظفيها الغير مكرمين لحضور حفل التكريم ففي ذلك تشجيع لهم للعمل والمشاركة في الأعوام القادمة، ولتكن الهدايا المقدمة مع شهادات التكريم قيمة.
وبإنشائها عليه أن تُنشىء لجنة للتظلم للتحقيق بمظالم من لم تنصفهم لجنة تكريم الموظفين.


ثم لتكن هناك لجنة على مستوى قطر تتقدم لها المؤسسات والجهات الحكومية بأعمالها المتميزة التي تستحق التكريم وعليه تُكرم كمؤسسة أو جهة حكومية تميزت في تحقيق سياستها ورؤية قطر2030 همسة صادقه للتفكر:
كما تضع أي جهة خطة وسياسه وإستراتيجية وطلب تنفيذها من قِبل موظفيها، ويقومون بالأمر على أكمل وجه فعليها أن لا تبخل في تكريمهم وإبراز ما تميزوا به والتحدث عنه، ذلك لأن ما يحدث اليوم هو أخفاء بعض المسؤولين لموظفيهم وتهميشهم لإبراز أنفسهم دون حق.
ومن لا يُكرم في حياته فلا فائدة من تكريمه بعد موته.

فيديو

فيسبوك

تويتر

استطلاع الرأي

هل بذلت "البلدية" و"أشغال" جهودا كافية لمواجهة آثار الأمطار؟

عن لوسيل

تسعى جريدة "لوسيل" إلى تقديم خدمة صحفية ترتقي إلى المستويات العالمية المتعارف عليها في مؤسسات النشر، وتحقق للقارئ الحصول على المعلومة الدقيقة والصحيحة....

تابعنا

اشترك في نشرة الموقع اليومية
© جميع الحقوق محفوظة لدار الشرق