الإسم: حيدر اللواتي
عدد المشاهدات: 3727
عدد المقالات: 87
أخر مشاركة: 18 أكتوبر 2017 - 21:00

مشروع عماني كويتي

09 أغسطس 2017 - 21:00

تعد اتفاقية الشراكة لتطوير مشروع مصفاة الدقم ومجمع الصناعات البتروكيماوية بين سلطنة عمان والكويت من المشاريع المتميزة في المنطقة لتعزيز بنية المشاريع الصناعية في عمان في إطار سياسة تنويع مصادر الدخل. وتقدّر التكلفة الإجمالية للمشروع ما بين 6 إلى 7 مليارات دولار أمريكي، حيث تم توقيع الاتفاقية بين كل من شركة النفط العمانية وشركة البترول الكويتية العالمية، مؤخرا بهذا الخصوص. ويجسّد هذا المشروع العلاقات الثنائية المتميزة بين السلطنة ودولة الكويت الشقيقة، ويهدف إلى فتح آفاق أوسع للتعاون الاقتصادي بما يخدم المصالح المشتركة بين البلدين والمنطقة. وسوف تبدأ المرحلة التشغيلية لمصفاة الدقم التي ستقام على مساحة 900 هكتار قبل نهاية 2020 بطاقة إنتاجية قدرها 230 ألف برميل يوميا، وسيتم تصدير معظم منتجاتها إلى الخارج، كما سيوفر فرص وظيفية مباشرة وغير مباشرة تتراوح ما بين 700 إلى 800 وظيفة مباشرة، وقد يرتفع العدد نظرا لوجود مشاريع مساندة كثيرة، بالإضافة إلى ما يحمله المشروع من القيمة المضافة التي تبلغ حاليا 10%. 

فمشروع مجمع البتروكيماويات سوف يعتمد اعتمادا كليا على المنتجات التي سيتم إنتاجها وتصديرها من المصفاة، وأن الدراسات الفنية والمالية والدراسات الأولية لهذا المجمع ستكون معروضة وبالمشاركة مع القطاع الخاص إن وجدت لديه الرغبة في الاستثمار بالمجمع، فيما الشركة حريصة للبحث والتعاون مع شركائها الإستراتيجيين لترجمة تطلعاتها في تطوير هذا المشروع إلى جانب المشروعات الاستثمارية الأخرى في المنطقة التي ستسهم في رفد الاقتصاد الوطني، في الوقت الذي تبذل فيه هيئة المنطقة الاقتصادية الخاصة بالدقم جهودها لتطوير البنى الأساسية وتقديم الحوافز لاستقطاب الاستثمارات إلى المنطقة. كما أن تنفيذ مثل هذه الشراكة الإستراتيجية مع الأشقاء في الجانب الكويتي تؤكد أهميتها في تحقيق المصالح الخليجية التكاملية وتوفر فرصا تجارية واعدة لكلا الطرفين، فيما يحمل المشروع الحالي فوائد اقتصادية عديدة إلى جانب فوائده للمجتمع المحلي، منها المساهمة في توفير الوظائف وتخصيص 10% من عقود المشروع للمؤسسات الصغيرة والمتوسطة. 

لقد أصبحت جميع دول المنطقة تبدي أولوية كبيرة للمشروعات التي تساعد في تنويع مصادر الدخل وذلك عبر ضخ استثمارات في منافذ استثمارية آمنة، فيما تأتي السلطنة في مقدمة المقاصد في المنطقة التي تحوز على اهتمام الاستثمارات الكويتية. ويعتبر المسؤولون في الكويت هذا المشروع باكورة مشروعات شركة البترول الكويتية العالمية في السلطنة، والتي لها دور حيوي في تحقيق الإستراتيجية التصنيعية في البلدين. إن مثل هذه المشاريع الخليجية الضخمة في السلطنة خاصة بمنطقة الدقم الاقتصادية ستحوّل هذا الجزء من البلاد إلى إحدى أكبر المناطق الصناعية في الخليج، وتساهم في إبراز النهضة الاقتصادية في عمان، خاصة أن شركة البترول الكويتية العالمية تملك الخبرة العالمية في تشغيل وإدارة المصافي والمصانع في القارتين الأوروبية والآسيوية، فيما لدى شركة النفط العمانية باع طويل في الصناعة النفطية والأنشطة التابعة لها. والكل يطمح في البلدين بأن يشكل مثل لهذا الاستثمار المشترك حافزا متميزا ومثالا ناجحا للمزيد من مشروعات التعاون النفطي في منطقة الخليج مستقبلا، وأن يساهم في تحويل منطقة الدقم إلى أحد أهم المراكز الاقتصادية للاستثمار النفطي سواء على المستوى الإقليمي أو العالمي.
 

الوسوم :

فيديو

فيسبوك

تويتر

عن لوسيل

تسعى جريدة "لوسيل" إلى تقديم خدمة صحفية ترتقي إلى المستويات العالمية المتعارف عليها في مؤسسات النشر، وتحقق للقارئ الحصول على المعلومة الدقيقة والصحيحة....

تابعنا

اشترك في نشرة الموقع اليومية
© جميع الحقوق محفوظة لدار الشرق