الإسم: مصطفى عبدالرحمن
عدد المشاهدات: 3699
عدد المقالات: 77
أخر مشاركة: 23 أغسطس 2017 - 22:10

كيف يفكر الناجحون؟!

09 أغسطس 2017 - 21:00

لا شك أن المفكرين الأكفاء مطلوبون على الدوام. من الممكن أن يجد الشخص الذي يعرف كيفية إنجاز الأمور عملًا، لكن الشخص الذي يعرف أسباب إنجاز تلك الأمور، سيكون رئيس الشخص الأول في العمل. إن المفكرين الأكفاء يحلون المشكلات ولا تنعدم لديهم قط الأفكار التي من شأنها تأسيس شركات، ودائمًا يراودهم الأمل في مستقبل أفضل، والطريقة التي يفكر بها الناجحون يمكن اكتسابها، فإذا غيرت طريقة تفكيرك، يمكنك أن تغير حياتك وذلك وفقًا لما يلى: 

*أولًا- لماذا تحتاج إلى تغيير طريقة تفكيرك؟ مهما أكدنا على أهمية تغيير طريقة تفكير المرء، فلن نكون مبالغين. إن التفكير السليم يمكنه أن يحقق لك الكثير من الأشياء، فهو يُدر الدخل، ويحل المشكلات، ويوجد الفرص.

*ثانيًا- تغيير طريقة التفكير لا يحدث من تلقاء نفسه: للأسف، لا يتغير التفكير من تلقاء نفسه. فقلما تنبع الأفكار العظيمة من العدم ومن ثم تبحث عن إنسان تراوده، لكن إذا أراد الإنسان العثور على فكرة عظيمة، فلا بد أن يبحث عنها. وإذا أردت أن تحسن من طريقة تفكيرك، فعليك أن تجتهد من أجل هذا. وما إن تبدأ في تحسين طريقة تفكيرك، حتى تطرأ لك الأفكار العظيمة باستمرار.

* ثالثًا- تغيير طريقة التفكير يستحق الاستثمار: إن قدر الذهب الذي استخلصناه من أفكار البشر يفوق كثيرًا قدر الذهب الذي استخرج من باطن الأرض. وعندما تقضي الكثير من الوقت في تعلم كيف تغير من طريقة تفكيرك وتطورها، فأنت بذلك تستثمر في نفسك. إن مناجم الذهب تنفد، والأسواق المالية معرضة للانهيار، والاستثمارات العقارية قد تسوء أوضاعها، ولكن عقل الإنسان الذي يملك القدرة على التفكير السليم أشبه بمنجم ماس لا ينفد أبدًا، ولا يُقدر بثمن.

* رابعًا- كيف تطور تفكيرك؟ أتريد أن تتقن عملية التفكير السليم؟ أتريد أن تصبح طريقتك في التفكير غدًا أفضل من طريقتك في التفكير اليوم؟ إذن أنت بحاجه للانخراط في عملية مستمرة من شأنها أن تحسن طريقة تفكيرك. أقترح عليك أن تفعل الآتي: 

- هيئ لنفسك بيئة معلومات جيدة.
- اقض وقتك بصحبة المفكرين الأكفاء.
- اختر أفكارًا سديدة للتفكير فيها.
- تصرف وفقًا لأفكارك السديدة.
- امنح عواطفك الفرصة لتكوين فكرة سديدة أخرى.
- كرر العملية.
فالأفكار العظيمة تحتاج إلى عجلات وأجنحة للهبوط، فكل فكرة لا تدخل حيز التنفيذ، لا تُحدث أثرًا عظيمًا. وختاما.. إذا أردت أن تصبح من أصحاب النظرة الشاملة، فعليك أن تسير خارج القطيع. يريد المجتمع أن يضع الناس في قوالب، ويذعن معظم الناس للوضع الراهن، فهم يريدون ما كان وليس ما يمكن أن يكون، وينشدون الأمان والحلول السهلة. داوم على التعلم، والنمو، والنظر إلى الأمور من منظور شامل. إذا كنت ترغب في أن تصير مفكرًا بارعًا كفئًا، فهذا هو كل ما عليك فعله.
 

فيديو

فيسبوك

تويتر

عن لوسيل

تسعى جريدة "لوسيل" إلى تقديم خدمة صحفية ترتقي إلى المستويات العالمية المتعارف عليها في مؤسسات النشر، وتحقق للقارئ الحصول على المعلومة الدقيقة والصحيحة....

تابعنا

اشترك في نشرة الموقع اليومية
© جميع الحقوق محفوظة لدار الشرق