نائب الرئيس التنفيذي لـ«أوريدو»: دخول مشغل ثالث للاتصالات يشعل حرب أسعار في السوق

محمد السقا 31 يناير 2017 - 3:30

يرى وليد السيد نائب الرئيس التنفيذي لمجوعة Ooredoo والرئيس التنفيذي لشركة Ooredoo قطر أن المنافسة الحالية في السوق القطري صحية وليست بحاجة لتواجد مشغل ثالث إضافى، مؤكداً أن السوق مهدد بحرب أسعار في حال دخول مشغل جديد حيث سيؤثر ذلك بشكل سلبي على أداء قطاع الاتصالات والاستثمارات التي سيتم ضخها، وأكد أن المنافسة على خدمات الهاتف والانترنت الأرضى مفتوحة لمن يريد ضخ استثمارات كبيرة فيها وتوقع ارتفاع حجم استثمارات الشركة في هذا القطاع وحده في قطر إلى 2 مليار ريال.

وقال وليد السيد في حوار خاص لـ «لوسيل» على هامش مشاركته في برنامج «نبض الاقتصاد « على تلفزيون قطر إن الشركة مستعدة لتقديم خدمات الجيل 4.5 والجيل 4.9 في حال تأخر إطلاق خدمات الجيل الخامس، والتي ستكون قطر ضمن أوائل الدول عالميا في إطلاق تلك الخدمة.. وإلى تفاصيل الحوار ..

◗في البداية.. هل ترون أن سوق خدمات الهاتف الجوال والثابت في قطر يتمتع بمنافسة حقيقية؟
اذا نظرت للسوق القطرى ستجد أن لديك شركة عالمية تصنف بين أقوى 4 شركات في العالم وشركة محلية وصلت للعالمية، والشركتان تتنافسان في سوق صغيرة وحجم سكان محدود، وقد انخفضت أسعار الخدمات وتطورت بصورة كبيرة واذا نظرت الى الدول التي حصلت على ترخيص مشغل ثالث ستجد أن السوق تأثر بشكل سلبي سواء على صعيد العوائد وحجم الاستثمارات التي يتم ضخها لتطوير الخدمات، فمثلا في البحرين تجد أن «بتلكو» التي كانت الشركة الرائدة هناك اصبحت الثالثة فى قائمة شركات الاتصالات هناك وانخفضت الاسعار بصورة كبيرة والشركات لم تعد تستثمر في السوق ولم يعد لديها حافز للاستثمار لضخ المزيد من الاموال بسبب ضعف العوائد والارباح، وعادة عندما تتراجع الربحية فان المساهمين لا يتحمسون للاستثمار اذن قطر لديها وضع تنافسى صحى وما يحتاجه السوق بشكل أكبر هو أن يقوم منظم الاتصالات بتشجيع الشركتين الى مزيد من الاستثمارات فى السوق المحلى.

مزيد من الاستثمارات
◗وهل يفتقر السوق الى تلك الدوافع لضخ مزيد من الاستثمارات؟ 

منظم الاتصالات عادة تكون أهدافه الرئيسية حماية العملاء والصناعة نفسها والهدف الثالث هو تنظيم العملية التشغيلية واليوم عندما تطرح ترخيصا جديدا فإن المنافس يدخل في سوق مشبع مستوى الانتشار فيه قفز الى 200 % وبالتالي كل عميل يحمل أكثر من خط، وحينها سيكون الوضع الوحيد هو «ضرب الأسعار»، واشتعال حرب أسعار في السوق وتراجع ربحية تلك الشركات إلى أدنى مستوياتها مما ينعكس سلبيا على الاستثمارات وبالتالي «يضيع» قطاع الاتصالات.
وفى السعودية على سبيل المثال لديك 3 ثلاث شركات زين وموبايلى تحققان خسائر وشركة اس تي سي هي الوحيدة التي تحقق مكاسب وقطر لديها شركتان وهذا وضع صحيح وصحي ونفس الوضع في الامارات التي لديها شركتان تحققان عوائد مناسبة في ظل منافسة جيدة.
والآن عمان تخطط لطرح الترخيص الثالث وستأتي النتائج سلبية على قطاع الاتصالات هناك قريبا فى تصورى الشخصى، اذن فالشواهد التي حولك توضح انك في منافسة صحيحة ولا تحتاج لمشغل ثالث.
وعلى صعيد الخدمات لا يستطيع أحد أن ينكر أنها تحسنت بشكل كبير وقطر الان على قائمة الدول الأولى في العالم على صعيد جودة الخدمات سواء فى الانترنت أو الخدمات الصوتية، والبعض يشتكى من بطء الانترنت ولكن هذا الامر خاطئ فلو ذهبت الى دول العالم خاصة أوروبا ستجد أن سرعات الانترنت لديهم منخفضة قياسا الى قطر، وفى حال رغبت الحصول على سرعات اعلى سيكون عليك دفع مزيد من الأموال.

أنشطة فودافون قطر 
◗ما الذي يعوق توسع فودافون الاستثمار في الخدمات الأرضية للانترنت والدخول في منافسة قوية معكم في هذا القطاع؟  

فودافون حصلت على ترخيص الهاتف الثابت منذ ثلاث سنوات لكن في اعتقادى ان فودافون لا تريد أن تستثمر كما استثمرت أوريدو، فعندما تتحدث عن خدمات الالياف الضوئية المنزلية استثمرنا أكثر من 1.5 مليار ريال وستقفز الى قريبا الى ملياري ريال واسأل ماذا استثمرت فودافون.
والشركة كانت تنتظر أن تتولى الدولة عن طريق الشركة القطرية للحزمة العريضة فى بنأء وتأسيس البنية التحتية والكابلات ومن ثم تؤجرها لها لاستخدامها في خدمات الانترنت المنزلى.
واؤكد بان اوريدو تخطط لضخ المزيد من الاستثمارات في الاقتصاد الوطنى وتنظر للمستقبل لتحقيق رؤية قطر 2030، والشركة الأخرى تنظر الى الربحية ولا تريد ضخ المزيد من الاستثمارت الكبيرة لان ذلك ليس فى صالحها ولابد أن نعترف أن الاستثمار في الهاتف الثالت استثمار كبير ومكلف وفى نفس الوقت يحتاج لمدة زمنية أطول أكثر من الهاتف الجوال.
وحتى اذا ما دخل مشغل ثالث مثلا فسيكون لديه نفس النظرة وسينتظر حتى تقوم الدولة أو جهة ما بتهيئة البنية التحتية للاتصالات لانه سيكون من الصعب أن يضخ كما هائلا من الاستثمارات في قطاع الاتصالات.
الامر الآخر هو أن خدمة الهاتف الثابت في قطر مجانية، ومتخذ القرار سابقا قرر أن تكون مجانية والتزمت اوريدو بذلك ولم تفرض أي رسوم إضافية على تلك الخدمة، وكثير من الشركات لا يعجبها هذا الوضع وتقول انه غير مجد ولا استطيع ان انافس في ظل هذا الوضع لاني سأحتاج الى سنوات أطول لتحقيق عوائد مالية. 

سوق المنافسة 
◗البعض يرى «أوريدو» حصلت على ميزة إضافية كونها كانت شركة حكومية سابقا وبالتالي حصلت على مزايا وقوة ودفع كبيرة من الدولة؟ 

اوريدو تم تخصيصها عام 1998 وعندما اطلقنا عن مشروع «البرود باند» كنا في سوق المنافسة وليس سوق الاحتكار، والقنوات الأرضية بالفعل كانت عندما كانت الشركة حكومية وطبعا عند التخصيص اشير فى كراسة الاكتتاب انه تم تقييم مبانى وأجهزة ومسارات وكوابل وغيرها وقيمت هذا وتم بيعه للمساهم والان تريد ان ترجع في هذا الكلام.
أما على صعيد منظم الاتصالات بالتأكيد له الحق في فتح تلك القنوات «عنوة « وليس باختيار أوريدو وبالتالي فتحنا القنوات للشركة القطرية للحزمة العريضة، وفودافون اذا ارادت أن توقع عقدا مع أوريدو لتركيب كوابلها الخاصة لا نستطيع أن نقول لا بأمر من المنظم.

◗تؤكد أنه لا يوجد مانع لديكم من قيام الشركة القطرية للحزمة العريضة وفودافون بمد كابلاتهم في قنواتك الأرضية.. فأين المشكلة؟ 
عدنا بذلك الى نفس السؤال هل لديهم بالفعل النية في الاستثمار في هذا القطاع المكلف، والذي لا يحقق عوائد الا بعد سنوات طويلة.

◗العديد من الشركات والمؤسسات في قطر توجه مشروعاتها لخدمة فعاليات كأس العالم.. ما هو المشروع الرئيسي الذي تعمل أوريدو عليه حاليا لدعم المونديال؟
ما قمنا به لدعم المونديال اكملنا توصيل الالياف الضوئية الى 310 آلاف منزل ومبنى في قطر وعندما بدأنا المشروع كان هناك 244 ألف منزل فقط تم توصيله وتبقت شريحة بسيطة لم يتم التعامل معها لاسباب فنية مثل أن المنطقة قديمة أو عدم وجود قنوات داخل المنزل سيتم حلها قريبا .
كما قمنا بتقديم عروض على لجنة المشاريع والإرث وما نخطط له أكبر بكثير من تطلعات ملف الفيفا، وأؤكد بان قطر جاهزة فى البنية التحتية للاتصالات، ولو اجريت دراسة الان فان قطر هي الأولى على مستوى العالم من ناحية انتشار الألياف الضوئية. 
وهناك دراسة لأكبر شركة عالمية متخصصة في أبحاث الاتصالات اكدت أن قطر أسرع دولة في العالم في توصيل الالياف الضوئية والتى استغرقت ثلاث سنوات فقط لانجاز ذلك.
وقدمنا عرضا تضمن تقسيم الزوار والمتواجدين في الدولة خلال كأس العالم الى قطاعات بين الوفود الرسمية والجماهير والمشجعين بالإضافة الى توفير خدمات البث الإذاعي والتلفزيوني، وهو عرض متكامل تأسس على تحويل كل الخدمات إلى رقمية والتطبيقات الذكية خلال استقبال الضيوف أو حجز الفنادق ومراقبة حركة السير والخيارات المتاحة للتنقل داخل قطر وادارة البوابات داخل الملاعب وغيرها.
وبالنسبة للبث الرقمي والاذاعي فلدينا تجربة مشرفة خلال دورة الألعاب الأسيوية « آسياد 2006»، وخلال كأس العالم عرضنا تقنيات ستنفذ لأول مرة ومنها سماع صوت الكرة وأحاديث اللاعبين والمدربين.

ندعم كأس العالم 
◗يبدو أنكم قمتم مبكرا بتقديم تلك الخدمات على لجنة المشاريع والارث.. فهل تتوقعون فوزكم بخدمات الاتصالات خلال كأس العالم؟

عندما قمنا بتقديم هذا العرض التقديمي على لجنة المشاريع والارث أردنا أن نكون استباقيين، واللجنة تنظر الى استعداد الشركات فنحن لدينا ثقة كبيرة أننا قادرون على تلبية كافة احتياجات البطولة.
وبالنسبة لمركز البيانات فنحن مستضيفين لمركز بيانات كأس العالم 2022 لمدة عامين بعد كأس العالم وتمت الاستضافة فعليا والان كل السيرفرات والكومبيوترات موجودة لدى مركز البيانات الخاص بنا، وهو أحد أحدث المراكز في المنطقة.

◗أعلنتم بأن قطر ستكون في صدارة دول العالم التي تعتمد خدمات الجيل الخامس.. ما هي أبرز التطورات على صعيد شبكات الاتصالات في قطرعبركم ؟ 
◗ مؤخرا قمنا بالفعل بتقديم خدمات 4G +،، والآن نستعد لتقديم خدمات الجيل 4.5 ، وبعدها خدمات الجيل 4.9 ، وقمنا بالفعل بتنفيذ تجارب ناجحة خلال العيد الوطني للدولة على شبكة الجيل الخامس وأثبتت شبكاتنا قدرتها، وكلها تجارب تعتمد على جهوزية الشبكات.

الأسواق الجديدة 
◗ما هو الموعد المتوقع لتقديم خدمات الجيل 4.9 في قطر؟ 

◗ إذا ما استطاعت الشركات أن تصل بشبكات الجيل الخامس إلى مرحلة الإطلاق خلال فترة اقصر قد لا نحتاج الى اطلاق شبكة 4.9، ولكن اذا ما وجدنا ان العملية ستتأخر حتى 2022 سنبدأ في تشغيل 4.9 في 2018 ثم الجيل الخامس.

◗ما هى خطط مجموعة «أوريدو» للتوسع خلال الفترة المقبلة نحو أسواق جديدة؟
الشركة لديها استراتيجية واضحة وتركيزنا منصب على منطقة الشرق الأوسط وشمال افريقيا وشرق آسيا وهذه هي المناطق التي نستهدفها وبالفعل هناك فرص كثيرة وندرس كل الفرص المتاحة، واستراتيجيتنا انه اذا كان هناك استحواذ من خلال فرص قوية لماذا نرفضها وقد تتخذ المجموعة قرارا بشأنها اذا ما كان السعر مناسبا لنا.

◗تتحدثون عن الاستحواذ لماذا لا يتم التوجه للحصول على رخصة مشغل جديد في إحدى الدول والدخول كمنافس جديد في تلك الاسواق؟ 
الرخص الجديدة تعتمد على طرح الدول لهذه الرخص والمنافسة بها، وبالنسبة للمناطق التي تشهد منافسة كبيرة جدا والرخص الجديدة قد لا تكون مجدية، لكن هناك شركات تعمل بالفعل قد يتم الاستحواذ عليها اذا ما كانت القيمة مناسبة للبائع والمشترى. 

المركز المالى 
◗ما هو تقييمكم للمركز المالى للمجموعة والالتزامات التمويلية المتعلقة بها؟ 

الوضع المتعلق بالديون ممتاز واليوم «ستاندر أند بورز» غيرت تقييم «اوريدو» من قياسى الى إيجابي، ولدينا تقييمات إيجابية قوية من «موديز» و»فيتش» و»ستاندر أند بورز»، وكلها ما بين A+ و A- ، وحتى نهاية 2018 لسنا بحاجة الى أي تمويلات جديدة، ومؤخرا دفعنا 600 مليون دولار ومركزنا المالى قوي وقيمة السهم الان إيجابية ويتحرك فى الأسواق المالية بشكل مُرضٍ.

◗هل كان لانخفاض أسعار النفط تأثير على المجموعة وانشطتها الاستثمارية وإيراداتها؟ 
الوضع الاقتصادي وانخفاض اسعار النفط جعلت شركات الاتصالات تفكر بطريقة غير تقليدية، ودخلت المجموعة أسواقا ووفرت خدمات جديدة لتنويع مصادر الدخل بطرق لم نفكر فيها بالسابق، وفى قطر مثلا أعلنا الدخول في خدمات تكنولوجيا المعلومات، وهو أمر لم نكن نركز عليه فى السابق.

فيديو

فيسبوك

تويتر

استطلاع الرأي

الجهات الرقابية هل تقوم بدور فعال في ضبط أسعار المواد الغذائية بالمجمعات والمحال التجارية؟

عن لوسيل

تسعى جريدة "لوسيل" إلى تقديم خدمة صحفية ترتقي إلى المستويات العالمية المتعارف عليها في مؤسسات النشر، وتحقق للقارئ الحصول على المعلومة الدقيقة والصحيحة....

تابعنا

اشترك في نشرة الموقع اليومية
© جميع الحقوق محفوظة لدار الشرق