بعد استدعائها 12 سلعة لعيوب مصنعية في يناير

«الاقتصاد»: التواصل مع العملاء للتأكد من تنفيذ الإجراءات وتصحيح الخلل

عمر القضاه 30 يناير 2017 - 3:30


بلغ عدد الاستدعاءات التي قامت بها وزارة الاقتصاد والتجارة خلال شهر يناير من العام الحالي نحو 12 استدعاء لسلع مختلفة، من أبرزها السيارات في مختلف الأنواع والموديلات بالإضافة إلى سلع أخرى مثل الهواتف والمستلزمات المنزلية.
وعادة ما تثير كثرة الاستدعاءات من قبل الوزارة لمختلف السلع والمنتجات التساؤلات حول أهميتها وعلى ما تستند الوزارة في طلبها استدعاء سلعة معينة دون غيرها.
يقول عبد العزيز المري إن استدعاء السلع وخاصة السيارات يثير التخوف عند مالكيها من حدوث خلل قد يشكل خطرا على حياة ركاب تلك المركبة.
وبين أن طلبات الوزارة لتلك السيارات وفحصها بشكل مجاني يؤكد حرصها على سلامة المستهلكين بالإضافة إلى حفظ حقوق المستهلك.
الوزارة تحاول دائما الإجابة عن تلك الاستفسارات ببث فيديو حول آلية الاستدعاء للمنتجات والسلع في الأسواق المحلية بهدف طمأنة المستهلكين، مشيرة إلى انه يعتبر إجراءً احترازياً لوجود خلل مصنعي ظهر في تلك السيارات عالميا، وينبع ذلك من حرص الوزارة على التأكد من عدم وجود خلل فني في تلك السيارات داخل السوق المحلي.
وتنسق الوزارة بشكل مستمر مع الشركات المنتجة، لمعرفة العيوب التصنيعية، للتنسيق مع الوكلاء في السوق المحلية وإلزامهم بفحص السلع والمنتجات في حال وجود خلل، بالإضافة إلى التواصل مع العملاء للتأكد من تنفيذ الإجراءات وتصحيح الخلل والعيوب في حال وجودها.
وأشارت الوزارة إلى أن الاستدعاء إجراء يطبق على سلعة بهدف التحسين على محتواها أو تعديل بعض أجزائها لتصبح أكثر مثالية وجودة في الأداء ويكون الاستدعاء ضروريا عندما يعلن الوكيل أو المزود عن وجود استدعاء.
وأوضحت الوزارة أن الاستدعاء يعني للمستهلك أنه تم تحديد الخلل ويمكن أن يشكل خطرا على سلامته أو يؤثر على أداء المنتج، مشيرة إلى أن الاستدعاء يكون مجانيا وأي صيانة تنتج عنه تكون مجانية أيضا وذلك بموجب القانون.
وأضافت الوزارة أن الوكيل ملزم بإصلاح الخلل واتخاذ الإجراءات المناسبة تجاه السلعة التي تم استدعاؤها، مبينة أن دور الوزارة يكمن في أخذ البيانات الكاملة وتصنيف الاستدعاء ونشره عبر وسائل الإعلام المختلفة ومن ثم متابعة التزام الوكيل بتنفيذ التزاماته تجاه المستهلك.
وأكدت الوزارة أن المستهلك يمكن له التعرف على الاستدعاءات عبر قنوات التواصل التي تعلن عنها الوزارة بالإضافة إلى متابعة الأخبار التي يتم نشرها في الصحف المحلية الناطقة باللغتين العربية والإنجليزية.
وتضمنت الاستدعاءات التي قامت بها وزارة الاقتصاد والتجارة خلال الشهر الحالي 10 استدعاءات للمركبات منها: مركبات بنتلي طراز بينتايجا موديلات 2017 وذلك لوجود خلل في براغي تثبيت المقعد الأمامي، ومركبات رولز رويس جوست موديل 2011 – 2012 وذلك لوجود خطأ في برنامج استشعار المراقبة بالوسادة الهوائية، ومركبات نيسان طراز يورفان موديلات 2013- 2016، وذلك لإحتمال وجود تسرب زيت من تروس المحور الخلفي، مركبات لكزس إن إكس 200 تي موديلات 2015 – 2017 وذلك لإمكانية وجود خلل في برمجة وحدة التحكم الخاصة بالفرامل مع بعض السيارات.
وشمل الاستدعاء سلعا أخرى مثل آيفون 6 إس، سنة الصنع 2015، وذلك لاحتمال توقف تشغيل الجهاز بشكل مفاجئ، وكرسي الشاطئ نوع MYSINGSÖ وذلك لاحتمال سقوط الكرسي أو انحباس الاصبع عند طيه بطريقة غير صحيحة.

فيديو

فيسبوك

تويتر

استطلاع الرأي

الجهات الرقابية هل تقوم بدور فعال في ضبط أسعار المواد الغذائية بالمجمعات والمحال التجارية؟

عن لوسيل

تسعى جريدة "لوسيل" إلى تقديم خدمة صحفية ترتقي إلى المستويات العالمية المتعارف عليها في مؤسسات النشر، وتحقق للقارئ الحصول على المعلومة الدقيقة والصحيحة....

تابعنا

اشترك في نشرة الموقع اليومية
© جميع الحقوق محفوظة لدار الشرق