يتضمنها كتاب «تسويق الذكاء الاصطناعي»

إستراتيجيات ناجحة للتنبؤ بخيارات المستهلك

ستيفن سترول
ترجمة: ياسين محمد 29 مايو 2017 - 3:20

إن القدرة على التنبؤ بخيارات المستهلك تعد جانبا أساسيا من جوانب النجاح لأي شركة، وفي سياق تسويق الذكاء الاصطناعي، ثمة مجموعة هائلة من التقنيات التحليلية التي يمكن من خلالها التنبؤ بخيارات المستهلك، وتتفرد كل تقنية من هذه التقنيات بالمزايا والمساوئ الخاصة بها. ويقوم كتاب «تسويق الذكاء الاصطناعي وتوقع خيارات المستهلك» للمؤلف ستيفن سترول بدمج تلك الإستراتيجيات لإظهار نقاط القوة والضعف في كل منها وأفضل التطبيقات المرتبطة بها كل على حدة، ويوضح الكتاب أيضا الصلة بين الشخص الذي يتعين عليه أن يطبق أو يتعلم طرق حل المشكلة، ومجتمع الخبراء الذين يقومون بإجراء التحليل الحقيقي، وعلاوة على ذلك، يعد الكتاب أيضا دليلا عمليا للعديد من المنجزات المهمة التي تحققت بالفعل في هذا المجال الرائع. يقدم كتاب «تسويق الذكاء الاصطناعي وتوقع خيارات المستهلك» مجموعة من الإستراتيجيات الناجحة للتعامل مع الكثير من المواقف المختلفة التي تتضمن التنبؤ بخيارات المستهلك، ويقول المؤلف ستيفن سترول إن التفكير في النقاط التالية ينبغي أن يبين ما نطرحه بالفعل في هذا الكتاب، ومن بين الموضوعات التي يسردها سترول في الكتاب تقديم أفضل النصائح أو الخدمات الممكنة، مثل أفضل الخصائص والمميزات وتحديد أفضل الأسعار.

الكتاب يقدم أيضا فهم السعر الذي ينبغي تحديده للمنتج الجيد الذي تقدمه بالفعل، ومواجهة المنافس الذي يدخل أمامك في السوق بعرض جديد من خلال تحديث المنتج الذي تقدمه، ويقدم كذلك العمل المتواصل على مواءمة عروض المنتجات التي تقدمها وبأفضل السبل، ويتضمن أيضا فهم احتياجات ومتطلبات السوق، وتوضيح مزايا المنتج أو الخدمة التي تقدمها للمستهلك.

ويجاوب الكتاب على سؤال «ما هي الإستراتيجيات التي ستتبعها؟» متبوعا بإجابات عن أسئلة متفرعة أخرى منها هل ستسأل الأشخاص عما يريدونه حقا؟ هل ستنظر إلى اختيارات الأشخاص، وتحاول تخمين ماذا سيشترون بعد ذلك؟، هل تحاول أن تبني نموذجا يوضح المواقف والاتجاهات والسلوكيات التي لها صلة بالشراء أو حتى نية الشراء؟

ويقول المؤلف إن تلك الإستراتيجيات، بل وأكثر منها، قد تم تجريبها، وأن الهدف من ذلك هو إعطاء القارئ أفضلها للتنبؤ بخيارات المستهلك في المواقف المختلفة، ويؤكد المؤلف مجددا أن هذا الكتاب يتمحور بصفة أساسية حول استكشاف أفضل الإستراتيجيات للتحليل التنبؤي عبر استخدام البيانات لتوقع خيارات العملاء، وأوضح المؤلف أن ثمة إستراتيجيات أخرى كثيرة يمكن من خلالها التنبؤ بخيارات العملاء في عمليات البيع أو المعاملات، أو حتى الإستراتيجيات التي تهدف لتوقع الأحداث التي لا تشتمل على قرارات، مثل تطور مرض أو الإخفاقات الميكانيكية، أو تلك التي تتنبأ بالنتائج المحتملة لفعاليات رياضية.

ويشير المؤلف إلى أن هذا الكتاب يناقش أجزاء المجال الذي يركز على فهم الخيارات التي يقوم بها الأشخاص، سواء أكانت في بيع منتج أو خدمة، أو التسجيل في برنامج أو الالتحاق بمدرسة، أو الاشتراك في خدمة أو اختيار شيء ما على صفحة ويب، أو التبرع لصالح مؤسسة خيرية أو حتى التطوع بوقت أو جهد، ويطرح المؤلف أيضا في هذا الكتاب أسئلة متعددة، من بينها: ما هي أنسب طريقة وفي أي موقف؟، وما هي نقاط القوة لكل طريقة؟، ما هي الآراء الضمنية للعالم؟، وما هي التحذيرات والقيود؟

ويركز المؤلف في هذا الكتاب على تخطيط وتنفيذ وتطبيق الوسائل والطرق المتنوعة المستخدمة للتنبؤ بخيارات المستهلك. ويتناول الكتاب بالشرح والتحليل المجالات التالية:

- الأساسيات مثل أسباب القيام بدراسات تحليلية والمهام الرئيسية مثل اختيار البيانات أو اختيار عينة، وطرح السؤال المناسب والتركيز على الأشياء الأكثر أهمية.

- الأنماط المختلفة للنماذج وتوقعات تلك النماذج بشأن الخيارات.

- الأنواع المختلفة للمخرجات وكيفية استخدامها على النحو الأمثل.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

الذكاء الاصطناعي

ويعرف الكتاب الذكاء الاصطناعي بأنه الذكاء الذي تبديه الآلات والبرامج بما يحاكي القدرات الذهنية البشرية وأنماط عملها، مثل القدرة على التعلم والاستنتاج ورد الفعل على أوضاع لم تبرمج في الآلة، كما أنه اسم لحقل أكاديمي يعنى بكيفية صنع حواسيب وبرامج قادرة على اتخاذ سلوك ذكي.

ويعرف كبار الباحثين الذكاء الاصطناعي بأنه «دراسة وتصميم أنظمة ذكية تستوعب بيئتها وتتخذ إجراءات تزيد من فرص نجاحها»، في حين يعرفه جون مكارثي -الذي وضع هذا المصطلح سنة 1955- بأنه «علم وهندسة صنع آلات ذكية».

ويستخدم الذكاء الاصطناعي بشكل يومي في حياتنا من خلال استخدام شبكات التواصل الاجتماعي أو من خلال البحث في الإنترنت، كما يستخدم في المجالات الطبية وفي الطرق الذكية وفي توقعات حالات المناخ أو الطقس بالإضافة إلى التوظيف. وما يهمنا اليوم في هذا المقال هو استخدام تطبيقات الذكاء الاصطناعي في مجال الصحافة والإعلام الاجتماعي والتسويق.

وفي ظل وجود الآلاف من المنتجات والعديد من العوامل التي تؤثر في المبيعات يصبح تقدير السعر إلى نسبة المبيعات أو مرونة السعر أمرا صعبا. ويمكن أن يساعد تحسين السعر الديناميكي باستخدام تعلم الآلة من خلال ربط اتجاهات التسعير مع اتجاهات المبيعات باستخدام اللوغاريتمات ثم المواءمة مع عوامل أخرى مثل إدارة الفئة ومستويات المخزون.

سلوك المستهلك 

المستهلك هو من يستعمل المنتجات لإشباع حاجات إنسانية، سواء أكان الشيء موضوع الاستهلاك مما يفني باستعمال واحد، كالمأكول، والمشروب، والدواء، أو كان مما لا يفنى إلا باستعمالات متعددة، متتابعة، عن طريق الاندثار الجزئي، كالملبس، ووسيلة النقل والمشاهد والصور، في الواقع أو في وسائل الإعلام وغيرها. ومع ذلك، يمكن أن يكون المستهلك أيضا واحدًا من الأتي:

- طبيب يصف الدواء للمرضى.

- طالب يختار أي الجامعة التي سيتقدم للقيد بها.

- مسؤول تنفيذي يحاول اختيار الشركة المصنعة لأبراج الهواتف المحمولة التي ستحصل على المناقضة.

وينتقل الكتاب للحديث عن سلوك المستهلك، والذي يساعد على التبصر في فهم عملية شرائه واستهلاكه للسلع والخدمات. وبالخصوص في معرفة ماذا يشتري ولماذا وكيف يحصل عليها كما تساعده على إدراك العوامل أو المؤثرات التي تؤثر على سلوكه الشرائي أو الاستهلاكي والتي تجعله يشتري أو يستهلك سلعة أو خدمة أو علامة.

وتكمن أهمية دراسة سلوك المستهلك بالنسبة لمسؤولي المؤسسات في دراسة سلوك المستهلك تساعد مسؤولي المؤسسات في كثير من المجالات منها اكتشاف الفرص التسويقية المناسبة، ففي ظل المنافسة القوية التي تشهدها الأسواق. يمكن للمؤسسة أن تستفيد من الفرص التسويقية المتاحة أمامها في السوق بهدف تحقيق التكيف بينها وبين المحيط. وهذا يتم بواسطة بحوث التسويق. ومن الفرص الممكنة أيضا تقديم منتجات جديدة أو إيجاد استعمالات أو استخدام جديدة في أسواقها الحالية.
تقسيم السوق

ويهدف تقسيم السوق إلى تجزئة السوق إلى مجموعات أو قطاعات متميزة من المستهلكين الذين يتشابهون فيما بينهم داخل كل قطاع ولكنهم يختلفون من قطاع إلى آخر ويمكن المؤسسة أن تختار واحدة أو أكثر من هذه القطاعات لتكون سوقها المستهدفة ويمكن أن تعتمد المؤسسة في تقسيم السوق على عدة معايير مثل المعايير النفسية والسلوكية ومما لا شك فيه. فإن المؤسسات مطالبة بتحليل أسواقها والإلمام بخصائص المستهلكين والتعرف على حاجاتهم ورغباتهم وسلوكهم الشرائي والاستهلاكي بصفة منتظمة حتى تضمن بقائها ونموها في السوق.

فيديو

فيسبوك

تويتر

استطلاع الرأي

الجهات الرقابية هل تقوم بدور فعال في ضبط أسعار المواد الغذائية بالمجمعات والمحال التجارية؟

عن لوسيل

تسعى جريدة "لوسيل" إلى تقديم خدمة صحفية ترتقي إلى المستويات العالمية المتعارف عليها في مؤسسات النشر، وتحقق للقارئ الحصول على المعلومة الدقيقة والصحيحة....

تابعنا

اشترك في نشرة الموقع اليومية
© جميع الحقوق محفوظة لدار الشرق