120% ارتفاعا في أسعار الليثيوم

الليثيوم
هشام جاد 25 أكتوبر 2016 - 1:58

 

دفع الارتفاع السريع في أسعار الليثيوم مؤخرا السوق الصينية إلى تقليل الاستيراد.
وتبقى الأسعار مرتفعة، ويبدو أنها لن تنخفض قريبا، كما تساعد حاجة الأسواق الصينية وزيادة إنتاج شركة «تيسلا موتورز» في رفع الأسعار، حسب مصادر في السوق.
والسعر الفوري لكربونات الليثيوم الصيني في منتصف أكتوبر الماضي وصل إلى 112 ألف يوان (16619 دولارا) للطن بانخفاض قدره 20% من أعلى ارتفاع في مارس الماضي.
وبحسب صحيفة «آسيا نيكي» اليابانية، فقد دفع الاستهلاك الصيني لليثيوم الأسعار إلى الارتفاع خلال العام الماضي، إذ كانت الدولة الأكبر عالميا في عدد السكان تحاول الدخول إلى سوق بطاريات السيارات، إلا أن السوق يتجه إلى الاستقرار، وكذلك المعروض العالمي منه.
وتعد الصين المستخدم العالمي الأكبر لليثيوم، بنسبة 40% من الاستهلاك العالمي، وقد ارتفع الطلب على المعدن بسرعة في الصين، التي تسعى لتقليل تلوث الهواء الخطير في البلاد، من خلال الاعتماد بشكل أكبر على المركبات الكهربائية.
وأدى سعي الصين لتخزين الليثيوم تحسبا لزيادة الطلب، إلى تضاعف أسعاره 3 مرات خلال عام، وقد انحسر الطلب على المعدن قليلا خلال الفترة الأخيرة، حسب خبراء.
ولا يبدو أن هناك علامة على انخفاض المعروض من المعدن في تشيلي وغيرها من الدول المنتجة في أمريكا الجنوبية، بل إن هناك زيادة في عمليات الإنتاج، حيث قامت شركة أرجنتينية تعمل في الليثيوم بالعمل بالطاقة الكاملة خلال العام الماضي، كما أن هناك مشروعات أخرى في أستراليا والصين رفعت من إنتاجها.
ويبلغ الإنتاج العالمي من المعدن 32500 طن، 41% منها ينتج في أستراليا، و36% من تشيلي، و12% من الأرجنتين، و11% من مصادر أخرى.
ويرى خبراء أن السوق أصبح لا يتعامل مع نقص المعروض بنفس الحساسية السابقة، إذ إن الشركات عادة ما كانت تزيد من عمليات الشراء عند نقص المعروض، إلا أن هذا لا يحدث اليوم.
ويقول محللون إن أسعار الليثيوم، التي تزيد بنسبة 120% عن أسعار العام الماضي ستبقى على ارتفاعها خلال الفترة المقبلة، إذ لا تزال الحكومة الصينية مستمرة في محاربة تلوث الهواء، بالترويج للسيارات الكهربائية، مما سيدعم الطلب على الليثيوم.
كما أن شركة «تيسلا موتورز» تلقت العديد من الطلبات على السيارات الكهربائية الجديدة، وتهدف إلى تسريع إنتاج 500 ألف سيارة بحلول 2018، وأن تصنع مليون سيارة كهربائية بحلول عام 2020.
ويتوقع أن يصل الطلب على المعدن إلى 280 ألف طن بحلول 2020، مقابل 170 ألف طن عام 2015.
وشكلت شركات تصنيع بطاريات الليثيوم 40% من الطلب، ويتوقع أن يصل إسهامها في الطلب على الليثيوم إلى 60% بحلول 2020، ما سيمثل دفعة للطلب العالمي خلال المستقبل القريب.

 

الوسوم :

فيديو

فيسبوك

تويتر

عن لوسيل

تسعى جريدة "لوسيل" إلى تقديم خدمة صحفية ترتقي إلى المستويات العالمية المتعارف عليها في مؤسسات النشر، وتحقق للقارئ الحصول على المعلومة الدقيقة والصحيحة....

تابعنا

اشترك في نشرة الموقع اليومية
© جميع الحقوق محفوظة لدار الشرق