تحقيق النجاح من اليوم الأول مهمة مستحيلة

تحقيق النجاح
القاهرة - حنان عبد العال 25 أكتوبر 2016 - 1:43

 

لا توجد شركة تحقق النجاح من اليوم الأول، وتقريبا لا توجد شركات يكون النجاح حليفها بعد العام الأول من تأسيسها، فإذا كنت تعتقد أن ريادة الأعمال تمثل تذكرة مرور لتحقيق ثروات بصورة فورية، فإنك تحتاج إلى إجراء دراسة لتقييم الواقع. 
ولا يتعين عليك فقط أن تعمل بجد لتحقيق هدف طويل الأمد، بل على الأرجح يتعين عليك أن تعمل بجد في مواجهة ما يبدو مشابها لفشل محتوم في بعض الأحيان. 
يقول الدكتور عبد الغفار السيد خبير التنمية البشرية: لا يتعلق الانضباط فقط بالعمل بجد، ولكن يتعين عليك أن تكون منضبطا، حيث يتعلق الانضباط أيضا بإدارة ميولك نحو ريادة الأعمال وتنظيم المشاريع. فكثير من رواد الأعمال بالفطرة رزقهم الله وأنعم عليهم بعقل يعتبر بمثابة آلة لتوليد الأفكار، مضيفا أن الأخبار الجيدة تتمثل في أن بعض تلك الأفكار تعتبر مثل مناجم الذهب مليئة بالثروات، ولكن الأخبار السيئة هي أنه إذا بحثت باستمرار عن الأفكار الجديدة، فإن الأفكار القديمة لن تتطور مطلقا لتصل إلى مرحلة النضوج، وهناك مثال لمليونير تسبب في إفلاس شركته لأنه كان كل أسبوع ينفذ فكرة جديدة.
ويشير إلى أن الخروج من المنافسة بين الموظفين من أجل أن تصبح مدير نفسك مخاطرة هائلة في حد ذاتها، فلا عجب أن عددا قليلا للغاية من الأشخاص يقدمون على تلك الخطوة. وإذا كانت لديك زوجة أو شخص آخر تهتم لأمره، فإنه يتعين عليك أن تدرك أنهم يخاطرون معك، سواء أحبوا ذلك أم لا، كما أن كل شخص يحتاج إلى مستوى ما من اليقين، لهذا السبب إذا لم تستطع إيجاد هذا اليقين في شركتك ربما لعدة سنوات، ضع خطة بشأن كيفية إيجاده في مكان آخر. 
وينبه على أنه يتعين عليك ملاحظة أن بناء التواصل والألفة لا يطلق عليه اسم "تكوين صداقات"، رغم كونها هامة ولكنها ليست مماثلة للتواصل والألفة مع الموظفين والعملاء والشركات الأخرى، ويعني بناء التواصل والألفة بناء احترام وسمعة وتحالفات هامة على طول الطريق. 
وينبه السيد على أنه رغم أنك قد تكون ولدت بالفطرة لتكون تابعا، إلا أنك كمالك للشركة يتعين عليك أن تكون قادرا على القيادة، وهو ما يعني الوثوق في بوصلتك الداخلية من أجل توجيهك عندما لا تكون هناك إشارات خارجية تعرفك ما هي الخطوة التالية التي يتعين عليك اتخاذها، ذلك يعني أيضا دفع الأشخاص للاعتماد عليك، حتى إن ذلك يعني التخلي عن الطريق الذي يسلك بصورة أقل من أجل أن تسلك المسار الخاص بك، موضحا أنه لا يعتقد أحد أن إدارة إحدى الشركات يمثل مهمة سهلة، ومع ذلك، بصورة عامة يميل الأشخاص للتقليل من شأن إلى أي مدى قد تكون المهمة صعبة. وقد تكون هناك أوقات، عندما تصبح مالكا لشركة ما، تعاني فيها لعدة أشهر من حالة توتر وقلق وعدم ارتياح. وكونك أحد رواد الأعمال، يعني أنك قادر على العيش والعمل وأنت في هذه الحالة لفترات طويلة، ويعني أيضا أنك قادر على إيجاد طريقة تمكنك من التغلب على تلك الحالة كي لا تكون سببا في استهلاك حياتك الشخصية وحياتك المهنية أيضا. 
ويرى خبير التنمية البشرية أن المبدأ الذي يرتبط بالانضباط هو التركيز- أي القدرة على صرف التفكير عن "الضوضاء" التي يمكنها أن تشتت انتباهك وتبعدك عن تحقيق هدفك. وقد تكون تلك الضوضاء شخصا يشك فيك أو عملا يجعلك مشغولا أو المشاركة المفرطة في أنشطة شبكات "التواصل الاجتماعي"، أو ربما الأسوأ من جميع ما سبق، الضوضاء داخل رأسك المتمثلة في الشك الذاتي أو الخوف أو التوقعات غير الواقعية عن نفسك، خاصة أن الأرقام دائما ما تثير تحديات لمالكي الشركات، حيث توجد أوقات يعمل فيها هؤلاء على أحد المشاريع ويعتقد أن أداءه مريع، ولكن بعدما يجبر رجل الأعمال نفسه على صياغة جدول بيانات أو دراسة التحليلات، يجد أن أداءه في الواقع أفضل مما كان يتوقع، ولكن للأسف، العكس صحيح أيضا، عندما أعتقد أن أدائي لا مثيل له، لأجد بعد ذلك أن العائدات الفعلية على الاستثمار والوقت والمال ليست كما أردتها أن تكون. والحق يقال، ما سبق يعد السبب رقم واحد الذي يدفع رجال الأعمال للانسحاب من عالم المشاريع، لأنهم لم يولوا اهتماما كافيا للأرقام الصعبة.

 

الوسوم :

فيديو

فيسبوك

تويتر

عن لوسيل

تسعى جريدة "لوسيل" إلى تقديم خدمة صحفية ترتقي إلى المستويات العالمية المتعارف عليها في مؤسسات النشر، وتحقق للقارئ الحصول على المعلومة الدقيقة والصحيحة....

تابعنا

اشترك في نشرة الموقع اليومية
© جميع الحقوق محفوظة لدار الشرق