الممثل الإقليمي لـ «الدولية للمؤتمرات والاجتماعات» لـ «لوسيل»:

جلفار: استثمار المواهب القطرية في «فعاليات الأعمال» مطلوب

ماهر عبدالكريم جلفار، الممثل الإقليمي في منطقة الشرق الأوسط للجمعية الدولية للمؤتمرات والاجتماعات
حوار - محمد عبدالعال 23 أبريل 2017 - 1:00

قال ماهر عبدالكريم جلفار، الممثل الإقليمي في منطقة الشرق الأوسط للجمعية الدولية للمؤتمرات والاجتماعات، إن دولة قطر في الاتجاه الصحيح وفقاً لاستراتيجة محددة، لأن تصبح رائدة في قطاع فعاليات الأعمال ووجهة للمؤتمرات العالمية.


وأضاف «جلفار»، الذي يشغل منصب نائب رئيس القسم التجاري بإدارة قاعات المعارض والمؤتمرات في مركز دبي التجاري العالمي، في حوار لـ «لوسيل»: «يجب دمج المواهب المحلية في قطاع فعاليات الأعمال، لأن أهدافه بعيدة المدى، ولابد من الاستثمار في الأشخاص القائمين على هذه الفعاليات وعلى القطاع»، وإلى نص الحوار:


كيف يساهم قطاع فعاليات الأعمال في تنمية السياحة عموماً والاقتصاد بصفة خاصة؟

يمثل قطاع سياحة الحوافز والمؤتمرات حوالي 3.1 % من الناتج المحلي الإجمالي لإمارة دبى، وهذا المردود المباشر المتمثل في حجم الإنفاق من قبل المنظمين والحضور، ولا تقتصر الفائدة من استضافة المؤتمرات على الجانب المادي فقط، بل يمتد أبعد من ذلك حيث تُحفظ المعلومات، اليوم في دبى هناك مرسوم بتسجيل الجمعيات العمومية التي تنظم المؤتمرات، هناك منظمات في الطب والهندسة مُسجلين لدينا وهم يمثلون المنظمات الدولية، حتى لا تذهب المعلومات مع حضور المؤتمرات.


- ما هي الأطراف المختلفة التي تشارك في جذب الفعاليات الدولية؟ 
بداية هناك قطاع الفعاليات الموجهة للمحترفين في مجال معين، والمعروف بالـ(B2B) وهو يتضمن قطاع المعارض ثم قطاع المؤتمرات الدولية، الذي يخضع لحزمة إجراءات محددة، وأولاً، يجب أن تكون الدولة أو المدينة المستضيفة متمتعة بمستوى معين فيما يخص الطيران والمطار والفنادق والبنية التحتية وشبكة المواصلات وتسهيلات منح التأشيرات.


الجزء الثاني يتمثل في المنظمين، أو لجنة تقديم الملف، والتي تشمل هيئة السياحة والشرطة والهجرة، إضافة إلى الجهة التي تقدم المحتوى، ويجب أن تكون منظمة محلية تتبع لجمعية عمومية دولية، ففي قطاع الهندسة على سبيل المثال، يجب أن يتواجد عضو في الجمعية العمومية الدولية من قطاع الهندسة.


- كيف ترى تطور القطاع في دولة قطر؟

تسير دولة قطر في الإتجاه الصحيح وفقاً لإستراتيجة محددة، نصيحتي لهم أن أهم شيء هو تكوين لجنة رفيعة المستوى من أجل تمثيل قطر كوجهة للفعاليات الكبرى وتقديم ملف الاستضافة.
هناك تطور رهيب في البنية التحتية في قطر، ومن الواضح أن المجالات القوية هي الغاز والطب الرياضي، وأرى أن قطر على الطريق لأن تصبح رائدة في هذه القطاعات ووجهة للمؤتمرات العالمية المتعلقة بها. 


يجب دمج المواهب المحلية في قطاع فعاليات الأعمال، لأن أهدافه بعيدة المدى، على سبيل المثال، هناك فعاليات مقرر استضافتها في عام 2030 ولا بد من ضمان الاستمرارية من خلال الاستثمار في الأشخاص القائمين على هذه الفعاليات وعلى القطاع.


- ما هى أهم العوامل التي تجذب منظمي الفعاليات العالمية؟ 
سر نجاح أى فعالية هو الزائر، لأن بدونه لن يأتي المشارك وبدون مشارك لن يأتي المنظم، لذلك سهولة الوصول إلى الوجهة هى أهم شئ، يتمثل ذلك في عدد الرحلات المباشرة إلى تلك الوجهة وسهولة اجراءات التأشيرة، هناك عوامل جذب أخرى مثل الأمن والأمان، وشبكة المواصلات، ومرونة اللُّوجستيات.


- لنسلط الضوء على الجمعية الدولية للمؤتمرات والاجتماعات، كيف يمكن أن يستفيد المنظمون المحليون من التعاون مع الجمعية؟
الجمعية هى منظمة دولية تقوم بتنظيم المؤتمرات الدولية، وتوفر الدعم لخمسة قطاعات فرعية وهى أماكن إقامة المؤتمرات، والخطوط الجوية، والمنظمين المحترفين، والإعلام المختص بالقطاع، وشبكات النقل، والهيئات السياحية أو مكاتب فعاليات الأعمال التابعة للحكومة.


لدينا معلومات وأدوات تعليم الممارسات الفضلى في هذا المجال، يمكن لجميع أعضائنا من هذه الفئات أن يستفيدوا منها في تنظيم فعالياتهم، وكقاعدة بيانات، هناك برامج خاصة بالجمعية.
ويمكن للأعضاء الاستفادة من الجمعية، عن طريق توسيع دائرة معارفهم خلال الفعاليات وحضور ورش العمل ومن خلال قاعدة البيانات، وهذا هو دور المكتب الإقليمي.


- العديد من القطاعات تأثرت بالظروف الاقتصادية التي تشهدها المنطقة، فهل تأثر القطاع وكيف ترى مستقبله في ضوء الوضع الراهن؟
بالنسبة لنا، كان التأثير إيجابياً عام 2016 غلب عليه التغييرات ولذلك أعطانا حافزا للتعلم، قابلتنا عقبات كثيرة وتعلمنا منها ودفعتنا للتعاون مع جهات أخرى لم نكن نعمل معها من قبل.
لم يلغ أى مؤتمر بالخليج، بالعكس، رأينا فعاليات كان مقرراً لها أن تنعقد في أوروبا والولايات المتحدة، لكنها نُقلت إلى دول الخليج بسبب المخاوف الأمنية وسهولة الوصول.


هناك طلب متزايد على استضافة الفعاليات في منطقة الخليج، والدليل هو ذلك التوسع الكبير الذي نشهده في مرافق استضافة الفعاليات، ونتوقع أن تتضاعف سعة هذه المرافق خلال الخمس سنوات المقبلة في دول مجلس التعاون الخليجي.

فيديو

فيسبوك

تويتر

استطلاع الرأي

الجهات الرقابية هل تقوم بدور فعال في ضبط أسعار المواد الغذائية بالمجمعات والمحال التجارية؟

عن لوسيل

تسعى جريدة "لوسيل" إلى تقديم خدمة صحفية ترتقي إلى المستويات العالمية المتعارف عليها في مؤسسات النشر، وتحقق للقارئ الحصول على المعلومة الدقيقة والصحيحة....

تابعنا

اشترك في نشرة الموقع اليومية
© جميع الحقوق محفوظة لدار الشرق