رئيس المجلس البلدي المركزي في حوال لـ "لوسيل":

آل شافي : انتهاء أزمات نقص الخدمات البيطرية وارتفاع أسعار الأعلاف

حاوره صلاح بديوي - تصوير - عمرو دياب 21 نوفمبر 2016 - 3:30

لجنة الخدمات تدرس حلولا سريعة لــ «تقسيم الفيلات».. 

انتهاء أزمات نقص الخدمات البيطرية والأدوية وارتفاع أسعار الأعلاف الخضراء

 

  • «التخطيط العمراني» يعلن قريبا عن ساحات زراعية جديدة
  • تلقينا وعداً بنقل السوق المركزي بعيداً عن المناطق السكنية
  • منح الأراضي والمخازن من اختصاصات «الاقتصاد»
  • منشآت مدينة لوسيل فريدة.. ومباني كأس العالم تسير وفق خطط التنفيذ
  • وزارة البلدية والبيئة حققت تقدما بمجال معالجة النفايات الصلبة
  • مشاريع كأس العالم تسير بخطى واثقة وتنمو بشكل مبهر
  • مشكلة رجال أعمال «بركة العوامر» أحلناها لـ «البلدية» و«الاقتصاد» للحل
  • أتطلع لإنشاء منفذ بيع للميرة ومحطة وقود وحدائق ومساجد بدائرة الريان
  • رئيس الوزراء يدعم المجلس البلدي بلا حدود
  • علاقتنا مع وزارة البلدية والبيئة طيبة
  • أصدرنا  40 توصية حتى الآن ركزت على اهتمامات المواطنين

 

أشاد سعادة محمد بن حمود شافي آل شافي - رئيس المجلس البلدي المركزي - بالنظرة الثاقبة من قبل حضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى، والتي رسخت مفهوم المشاركة الشعبية في اتخاذ القرار، وقال إن تاريخ بلادنا سيسطر بأحرف من نور دور سمو الأمير الوالد حضرة صاحب السمو الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني في بناء وتأسيس نهضة الدولة الحديثة.

وأعرب آل شافي عن تقديره لمعالي الشيخ عبد الله بن ناصر بن خليفة آل ثاني - رئيس مجلس الوزراء ووزير الداخلية - للدعم غير المحدود الذي يقدمه للمجلس البلدي، وأشاد بالتعاون القائم بين المجلس البلدي وسعادة محمد بن عبد الله الرميحي - وزير البلدية والبيئة - مشيدا بالعلاقات الطيبة بين المجلس والوزارة. وقال «آل شافي» إن العلاقة بين المجلس البلدي المركزي وكافة جهات الدولة متميزة، تقوم على أساس التعاون والتفاهم والتنسيق المتبادل، تستهدف تحقيق المصلحة العامة وخدمة المواطنين، وهناك وسائل عديدة للتواصل مع المسؤولين لتحقيق طموحات الأهالي، ولا مجال أمامنا إلا للعمل في خدمة الوطن ودعم أجهزة الدولة، وهذا ما يعود بالنفع، والمساهمة في تنفيذ طموحات أبناء الدوائر في رقي المناطق ونهضتها، ويحقق الرؤية الوطنية، قطر 2030 ورؤية القيادة الحكيمة للدولة في النهضة الشاملة للبلاد. وبشَّرَ رئيس المجلس البلدي أصحاب العزب ومربي الحلال بانفراج في أزمتي الخدمات البيطرية والأعلاف الخضراء، وأشار إلى تعثر أزمة تقسيم الفيلات، وأن المجلس أصدر أكثر من توصية بشأنها في دورات سابقة، وتدرس لجانه المتخصصة توصية جديدة الآن، مؤكدا أنه على ثقة بأن أزمة تقسيم الفيلات في النهاية ستجد طريقها للحل. جاء ذلك في حوار شامل مع رئيس المجلس البلدي المركزي لـ«لوسيل» تطرق خلاله لـ 40 توصية أصدرها المجلس خلال العامين الماضيين وحتى اجتماعه السادس والعشرين، وتحدث عن مشكلة النفايات والنهضة العمرانية بمدينة لوسيل، مشيدا بالتقدم في مشروعات كأس العالم، وفيما يتعلق بما تحقق من برنامجه الانتخابي أوضح لـ«لوسيل» أن دائرته انتخبته 5 مرات لتفاعله مع هموم أهلها والعمل على حلها.. وفيما يلي نص الحوار:


نشأة المجلس 
◗في البداية سألت «لوسيل» سعادة محمد بن حمود شافي آل شافي - رئيس المجلس البلدي المركزي: كيف ترى تأسيس ونشأة المجلس البلدي كونك عضواً على مدار خمس دورات؟ 


إن التاريخ الحديث لدولة قطر، سيسطر وينحت بأحرف من نور في صفحاته الخالدة، الدور الهام والمشرف لمسيرة سمو الأمير الوالد في بناء وتأسيس نهضة الدولة الحديثة، وتأسيس المجلس البلدي المركزي، واستمرار تلك المسيرة المشرفة برعاية ودعم سيدي حضرة صاحب السمو الأمير المفدى الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، حفظه الله ورعاه، ولاشك أن قناعة سموه ودعمه لمسيرة الديمقراطية التي أرسى دعائمها حضرة صاحب السمو الأمير الوالد الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني، حفظه الله ورعاه، تمثل لنا نبراساً نهتدي به في طريق نهضة ورفعة وطننا الغالي، وتلك النظرة الرائدة والثاقبة من سمو الأمير المفدى، هي التي جسدت آمال وتطلعات المواطن القطري، وأحدثت نقلة نوعية في مجتمعنا، لترسخ مفهوم المشاركة الشعبية في اتخاذ القرار، وانتخاب أعضاء المجلس البلدي.

شد وجذب 
◗لفت انتباه «لوسيل» أن المجلس البلدي الموقر أصدر العديد من التوصيات بشأن قضايا حيوية تمس مصالح المواطنين.. لماذا يتكرر صدور مثل تلك التوصيات وأين التنفيذ؟ 

أشير إلى أننا لا نكرر أي توصية، إلا إذا استجد واقع يمثل إضافة جديدة في اتجاه المشكلة أو الحل الذي تنصب عليه تلك التوصية.

وهنا يتوجب علينا أن نشير إلى أن التوصية طالما أرسلناها إلى وزارة البلدية والبيئة، فإنه توجد لدى الوزارة آلية تنسيقية للتعامل مع توصيات المجلس البلدي عبرها، يتم تحويل تلك التوصيات إلى الهيئات والبلديات وشؤون التخطيط لدراستها والرد عليها بشكل شافٍ.
وبناء على ذلك فإن كل التوصيات التي بعثناها إلى الوزارة خلال فترة السنتين الماضيتين من عمر المجلس البلدي المركزي وعددها 40 توصية أتت ردود إيجابية على عدد كبير منها، وبالتالي ما كررنا إرسالها مرة أخرى.

◗يرى البعض أن العلاقة بين مجلسكم الموقر ووزارة البلدية والبيئة تشهد من فترة إلى أخرى عمليات شد وجذب.. ما هو تقييمكم لتلك العلاقة وتعاونكم المشترك؟ 
علاقتنا قوية جداً مع وزارة البلدية والبيئة، وسعادة الوزير هو من أبرز الداعمين لنا في الدورة الخامسة للمجلس، ووعد بدعمنا بشكل كامل للارتقاء بمستوى العمل والتعاون من أجل مصلحة الوطن.
وطالما كانت التوصيات المطروحة من المجلس تدخل ضمن اختصاصاته، ولا تخالف القانون أو السياسة العامة للدولة، فإن وزارة البلدية والبيئة لا تعترض عليها، وهناك تفاعل من كافة الوزارات الأخرى، واليوم العلاقة بين المجلس والوزارة على أحسن حال ويوجد تعاون مشترك بيننا من أجل خدمة مشروعات التنمية في بلدنا والحرص على مصالح المواطنين، كما أنه يوجد تجاوب من قبل وزارة البلدية والبيئة فيما يتعلق بالتوصيات.

رؤية المجلس للقضايا 
◗حدثنا عن رؤية المجلس في التعامل مع أجهزة الدولة؟ 

رؤيتنا التي أراها فعالة تهدف إلى بناء جسر متين من التواصل مع كافة الجهات، وربط علاقات وطيدة بين الأعضاء والمجلس مع الوزراء والمسؤولين ورؤساء الهيئات وأجهزة الدولة، في إطار من الأخوة والاحترام والتقدير المتبادل لتحقيق متطلبات أهالي الدوائر المختلفة، والبحث عن حلول للمشكلات التي تواجههم ورفع توصيات بشأنها.

◗وكيف يتعامل المجلس مع آراء ومقترحات المواطنين التي يتلقاها؟ 
إن المجلس البلدي يفتح أبوابه للجميع مرحبا بكافة أبناء الوطن، ويأخذ مقترحاتهم بكل الجدية ويعمل دائماً على مناقشتها ودراستها بما يؤدي إلى تحقيق النفع والصالح العام.
ويسرنا حضورهم للمناقشات والتوصيات خلال اجتماعات المجلس، ونلتزم بخدمتهم وفق الصلاحيات وآليات العمل، ونعدهم ببذل كل الجهود في بناء علاقات طيبة مع المسؤولين، بما يعود بالنفع على إنجاز كل ما يتطلعون إليه، وهدفنا خدمة الجميع ووطننا الغالي قطر.

الفيلات والعزب 
◗تعاني بعض العزب والمزارع من أزمات نقص في الخدمات البيطرية وارتفاع بأسعار الأعلاف وتعلم “لوسيل” أن مجلسكم لعب دورا مهما في مواجهتها؟ 


المجلس ناقش هذه الملاحظات والشكاوى، من بعض أصحاب العزب وأصدر التوصيات المناسبة بشأنها، ونبشر السادة أصحاب العزب ومربي الحلال عبر صحيفتكم بأن أزمات نقص الخدمات البيطرية ومن بينها الأدوية وارتفاع أسعار الأعلاف الخضراء انتهت مؤخراً، وذلك وفي أعقاب تعليمات صدرت من قبل سعادة وزير البلدية والبيئة، إلى السادة المعنيين بحل تلك المشكلات في أقرب وقت ممكن، وتوفير تلك الخدمات لأصحاب العزب وأبلغنا بذلك رسمياً من قبل سعادة الوزير في المجلس البلدي، عقب طرحنا لتلك الأزمات، وإرسالنا توصية لسعادته تتعلق برفع معاناة أصحاب العزب ومربي الحلال.

◗تقسيم الفيلات مشكلة مزمنة هل ترون لها حلا؟ 
نعاني من تقسيم الفيلات وما زلنا نواجه تلك المعاناة، وترد إلينا بشأنها في المجلس البلدي شكاوى عديدة من قبل السادة المواطنين.
وقد ناقش المجلس هذه الظاهرة وأصدر توصيات بشأنها في الدورات السابقة، وحاليا تقوم لجنة الخدمات والمرافق العامة، بدراسة الموضوع وسوف يصدر المجلس توصيات مناسبة بشأنه.

◗هل يمنع القانون تقسيم الفيلات؟ 
القانون يلزم كل صاحب مسكن بعدم إجراء أي تعديلات فيه، إلا بموافقة الجهات المعنية صاحبة الترخيص في ذلك، ومن لا يلتزم بشروط الترخيص يعد مخالفا للقانون.

◗هل أرسلتم توصية بشأن منع تقسيم الفيلات بسبب الضغط الذي يشكله على المواطنين وعلى البنية التحتية؟ 
نعم سبق أن أصدر المجلس أكثر من توصية، وحاليا تتم دراسة الموضوع في لجنتي الخدمات والشؤون القانونية وصولاً للتوصيات المناسبة بشأنها.

◗هل لديكم تصور لحل مشكلة تقسيم الفيلات؟ 
إن شاء الله أنا متفائل بأن يتم التوصل إلى حل يرضي طرفي المشكلة، لكون أن وزارة البلدية والبيئة لا تقصر وسعادة الوزير دائما يدعم الحلول الموضوعية.

نقل السوق المركزي 
◗أوصى المجلس البلدي الموقر مؤخراً بنقل السوق المركزي.. هل من جديد حول تلك التوصية؟ 


نعم هناك جديد، تقدمنا بتوصية في ذات السياق، وردت وزارة البلدية والبيئة علينا بأنه تم تحديد أراضٍ جديدة سوف ينقل إليها السوق المركزي، بعيداً عن المناطق السكنية، وتفاصيلها لدى المسؤولين في وزارة البلدية والبيئة.

واستطرد قائلاً: الوزارة أنشأت ساحات في العديد من المناطق لدعم المزارعين وتخفيف الضغط على السوق المركزي، كما أن ساحات جديدة سوف يعلن عنها قريبا عن طريق «التخطيط العمراني»، والوزير وعدنا بأن السوق المركزي سوف يُنقَل.

الأراضي والإنشاءات 
◗وماذا عن مشكلة أراضي رجال أعمال بركة العوامر؟ 


تقدموا لنا بكتاب حول تعرضهم لأعباء مالية نتيجة تغير ظروف التعاقد، من حيث مدة العقد والقيمة الإيجارية، وتمت دراسة المشكلة من خلال اللجنة القانونية وناقش المجلس التقرير المقدم بشأنها، وتم التوصل إلى التوصيات التي نرى أنها تساهم في التخفيف عن كاهل أصحاب المشكلة، وتم رفع التوصيات إلى سعادة وزير البلدية والبيئة، ليتولى سعادته النظر فيها وإحالتها إلى الجهات المعنية وعلى رأسها وزارة الاقتصاد والتجارة.

◗هل للمجلس دور في مراقبة الإنشاءات بمشاريع كأس العالم ومراقبة العمل بها على اعتبار أن لوزارة البلدية والبيئة دورا في بعضها مثل تشييد الحدائق؟ 
إن مشاريع كأس العالم تسير على خطى واثقة وتتقدم وتنمو بشكل مبهر، وبأعلى مستوى احترافي، وهناك لجنة عليا مختصة بهذا العمل الضخم، وتقوم بدورها وفقا لرؤية القيادة الحكيمة.

◗هل للدورة الخامسة سمة تميزها عن باقي الدورات السابقة؟ 
أعضاء «البلدي» بالدورة الخامسة، يستكملون مسيرة رجال وطنيين ومخلصين عملوا في الدورات السابقة، لخدمة الأهالي والوطن ككل.

وهناك آليات عمل وقوانين يلتزم بها الجميع، والتعاون قائم، لبناء علاقات وطيدة وقوية ونرى أن مردودها الإيجابي سيكون كبيراً، ونشكر كل المسؤولين على استعدادهم للتعاون معنا في كافة الأمور.

◗كيف ترى مشاريع البنية التحتية في الدولة؟ 
نرى مشاريع البنية التحتية متميزة، تفوق دولاً متقدمة وكبرى حول العالم.

دور رقابي هام 
◗وماذا عن دوركم الرقابي في متابعة منشآت مدينة لوسيل؟ 

نحن نلمس باهتمام وفخر كل ما يقدم هناك، وتلقينا دعوة، وزارها وفد من المجلس البلدي وقدم للمجلس تقريراً في هذا الشأن، حول ما يجري فيها من منشآت ومشاريع كبرى وما تشهده من تطور وعمران واسع النطاق وطرق وكلها أمور تفرح وتسعد القلب.

◗وماذا عن موضوع معالجة النفايات وخاصة الصلبة منها الذي سبق لكم مناقشته؟ 
ناقشنا الموضوع في الدورة الرابعة ورفعنا توصية لوزارة البلدية والبيئة من أجل التخلص من تلك النفايات، وإعادة تدويرها للاستفادة منها في صناعة الأسمدة وتوليد الطاقة، وقام وفد من المجلس بالدورة الحالية، بزيارة مركز معالجة النفايات ولفت انتباهنا التقدم الكبير الذي أحرزته الوزارة في هذا المجال.

◗ما أهم القضايا المقرر مناقشتها خلال الفترة المقبلة؟ 
طبقا لاختصاصات المجلس فإن كافة القضايا المتعلقة بالشأن البلدي والزراعة تدخل في نطاق عمل المجلس، وأي مقترح من أحد الأعضاء أو المواطنين يصب في هذا النطاق، لا يتوانى المجلس عن دراسته ومناقشته وصولاً لتقديم التوصيات المناسبة بشأنه.

قضايا أخرى 
◗هل تودون التعبير عن قضايا أخرى لم نطرحها؟ 


نود التأكيد على أن العلاقة بين المجلس البلدي ووزارة البلدية والبيئة، برئاسة سعادة محمد بن عبد الله الرميحي- وزير البلدية والبيئة في أحسن حال، كما نؤكد على عمق العلاقة البناءة مع هيئة الأشغال العامة برئاسة المهندس ناصر المولوي، والذي قدم كل الدعم وكل الجهود الطيبة لخدمة المجلس البلدي.

ونود أن ننوه أيضا إلى أنه تربطنا بالسادة مديري البلديات أفضل علاقة، وعلاقات أخرى جيدة بوزارات التعليم والصحة والعدل.
وكذلك وزارة الثقافة والرياضة وعلى رأسها سعادة الوزير صلاح بن غانم العلي، الذي قدم كل الدعم للأعضاء والمجلس.
كما أننا نلقى دعما كبيرا من معالي الشيخ عبد الله بن ناصر بن خليفة آل ثاني رئيس مجلس الوزراء ووزير الداخلية، وهو الداعم الكبير للمجلس البلدي في كل شيء، ويفتح معاليه أبواب مكتبه دائما للالتقاء بأعضاء المجلس لتبادل الرؤى وتحقيق مطالب الدوائر والسعي لتحقيق الصالح العام.

استكمال حاجات الدوائر 
◗ماذا حققت من برنامجك الانتخابي؟


نسعى مع الجهات المعنية لاستكمال احتياجات الدوائر، ودائرتي «الرابعة عشرة» كانت دائرتين، الريان القديم والجديد، وأصبحت الآن دائرة واحدة، وأشرفت بنفسي على الدائرة بوضعها الحالي، ووجدت أن من أهم احتياجاتها منفذ بيع للميرة ومحطة وقود وحدائق ومساجد، وأعمل لإيصال احتياجاتها للمسؤولين ليتم تنفيذها خلال سنوات عمل الدورة الخامسة. وأنا تشرفت بتمثيل دائرتي منذ 5 دورات في عضوية المجلس البلدي، وأسعى دائما إلى أن أحوز ثقة أهالي الدائرة الكرام من خلال تقديم كل ما بوسعي، ورفع مشكلاتهم للجهات المعنية، وإيجاد الحلول المناسبة لها، والحمد لله، نفخر بما تحقق من أعمال يرى أهل الدائرة أنها متميزة.
ونعد الأهالي باستمرار التطور والتقدم في كافة المرافق، والمزيد من الخدمات التي تحقق كل الطموحات والتطلعات.

فيديو

فيسبوك

تويتر

استطلاع الرأي

الجهات الرقابية هل تقوم بدور فعال في ضبط أسعار المواد الغذائية بالمجمعات والمحال التجارية؟

عن لوسيل

تسعى جريدة "لوسيل" إلى تقديم خدمة صحفية ترتقي إلى المستويات العالمية المتعارف عليها في مؤسسات النشر، وتحقق للقارئ الحصول على المعلومة الدقيقة والصحيحة....

تابعنا

اشترك في نشرة الموقع اليومية
© جميع الحقوق محفوظة لدار الشرق