بدأت تطبيق السقوف الجديدة للمراكز المفتوحة للعملة

163.3 مليار ريال الودائع الأجنبية بالبنوك

الودائع الأجنبية في الجهاز المصرفي
الدوحة - أحمد فضلي 21 أبريل 2017 - 1:55

قفزت الودائع الأجنبية المقيمة بالريال في البنوك والمصارف القطرية من 157.4 مليار ريال بنهاية فبراير 2016، إلى نحو 163.3 مليار ريال بنهاية فبراير من العام الجاري بنسبة نمو تساوي 3.75%، فيما تشير التوقعات الأولية في انتظار صدور البيانات الرسمية إلى أن إجمالي الودائع بالعملات الأجنبية المقيمة بالريال القطري سيشهد انخفاضا بنهاية الربع الأول ليستقر عند مستوى 160 مليار ريال نتيجة تراجع إجمالي الودائع في الجهاز المصرفي خلال الفترة الماضية.

وشهدت ودائع القطاع الخاص بالعملات الأجنبية المقيمة بالريال خلال 12 شهرا نموا بنحو 39.1%، حيث قفزت من نحو 52.7 مليار ريال بنهاية فبراير 2016 لتصل إلى مستوى 73.3 مليار ريال بنهاية فبراير من العام الجاري، حيث توزعت إلى نحو 59.3 مليار ريال في شكل ودائع توفير ولأجل ونحو 14 مليار ريال في شكل ودائع تحت الطلب.

في حين تراجعت ودائع القطاع العام من العملات الأجنبية المقيمة بالريال، من نحو 104.6 مليار ريال بنهاية فبراير 2016 إلى نحو 89.9 مليار ريال بنهاية فبراير 2017 بنسبة تغير تساوي 14%، وتوزعت تلك الودائع إلى نحو 76.2 مليار ريال ودائع توفير ولأجل ونحو 13.7 مليار ريال ودائع تحت الطلب.

ومع مطلع الشهر الجاري، بدأت البنوك والمصارف الإسلامية العاملة في الدولة اعتماد السقوف الجديدة للمراكز المفتوحة للعملة، حيث حددت نسبة 25% من رأس المال والاحتياطيات بالنسبة للدولار الأمريكي و5% من رأس المال والاحتياطيات بالنسبة لكل عملة أجنبية أخرى، وحددت نسبة 30% من رأس مال البنك واحتياطياته بالنسبة لإجمالي المراكز المفتوحة، وذلك بناء على تعليمات من مصرف قطر المركزي بهدف الحد من مخاطر العملات والتقلبات التي تطرأ عليها من فترة إلى أخرى.

وتعرف المراكز المفتوحة للعملة بأنها الفرق بين الموجودات والمطلوبات بما في ذلك العقود الآجلة بالبنود خارج المركز المالي بنفس العملة، أما إجمالي المراكز المفتوحة لكافة العملات الأجنبية يقصد بها إجمالي مراكز الفائض وإجمالي مراكز العجز لكافة العملات الأجنبية.

وستعمل البنوك والمصارف الإسلامية العاملة في الدولة على احتساب المراكز المفتوحة للعملة بشكل دوري، على أن يتم خلال إجراء الحسابات استبعاد المساهمات في الشركات التابعة والزميلة من إجمالي الموجودات والتغطية الخاصة بها مع ضرورة الالتزام بالسقوف المقررة على مستوى البنك وفروعه بالخارج وفي حالة تجاوز نسبة الفائض أو العجز لأي من العملات نسبة 5% من رأس المال فإن البنوك مطالبة بإرسال تقرير تفصيلي لـ«المركزي»، وبالنسبة للعملات الخليجية يتم الإفصاح عن صافي المركز لكل عملة على حدة في بيان منفصل، ويتم إعداد النموذج المرفق والبيانات المرفقة به لقياس مراكز العملات الأجنبية بإدراج القيمة المعادلة بالريال القطري لكل عملة وفقا لسعر الصرف المتخذ أساسا لإعداد البيان المالي في نهاية الشهر المعني.

وفي ذات الإطار، بلغت الودائع من العملات الأجنبية المقيمة بالدولار لدى البنوك القطرية نحو 68.6 مليار ريال توزعت إلى نحو 58.1 مليار ريال ودائع توفير ولأجل و10.5 مليار ريال ودائع تحت الطلب، ووفقا لمصرف قطر المركزي فقد حازت البنوك التقليدية على نحو 52.9 مليار ريال، منها 44.1 مليار ريال ودائع توفير ولأجل، أما البنوك الإسلامية فحازت على 14 مليار ريال في شكل ودائع توفير ولأجل و1.6 مليار ريال ودائع تحت الطلب.

يشار إلى أن حجم الودائع بالعملات الأجنبية المقيمة بالريال والتي يمتلكها الأفراد بلغ نحو 6.7 مليار ريال.
 

فيديو

فيسبوك

تويتر

استطلاع الرأي

هل بذلت "البلدية" و"أشغال" جهودا كافية لمواجهة آثار الأمطار؟

عن لوسيل

تسعى جريدة "لوسيل" إلى تقديم خدمة صحفية ترتقي إلى المستويات العالمية المتعارف عليها في مؤسسات النشر، وتحقق للقارئ الحصول على المعلومة الدقيقة والصحيحة....

تابعنا

اشترك في نشرة الموقع اليومية
© جميع الحقوق محفوظة لدار الشرق