صدام قوي بين لموشي وبلماضي على استاد جاسم بن حمد

الجيش يواجه لخويا على أمل التأهل للنهائي والتتويج بلقب كأس قطر

الخطوط ستكون مواجهة قوية بين الثنائي صبري لموشي مدرب الجيش وجمال بلماضي
الدوحة - لوسيل 21 أبريل 2017 - 2:20

يطمح فريق الجيش في تخطي عقبة نظيره لخويا في المباراة التي سوف تجمعهما مساء اليوم الجمعة على استاد جاسم بن حمد بنادي السد، أملا في الوصول إلى لقبه الثالث في بطولة كأس قطر لكرة القدم في نسختها الرابعة، ليكون ذلك بمثابة آخر لقب له في هذه البطولة قبل اختفاء اسم النادي من الأندية المنافسة في الموسم المقبل بعد قرار دمج ناديي الجيش ولخويا تحت مسمى نادي "الدحيل الرياضي".

ويحمل الجيش الرقم القياسي في الفوز بالبطولة حيث حقق اللقب مرتين في أول نسخة عام 2014 ثم الأخيرة الموسم الماضي عام 2016 وهذه المرة ستكون الثالثة إذا نجح في الفوز باللقب ليحقق رقما قياسيا خاصا به قبل الاختفاء من الساحة.

المواجهة مهمة بين الفريقين نظراً لرغبة كل فريق في تحقيق الانتصار.

وعلى الصعيد الفني فالمواجهة ستكون قوية بين الفريقين وكل المؤشرات ترجح كفة فريق لخويا نظراً للحالة التي أنهى بها فريق الجيش الموسم الحالي دون تقديم المستويات المنتظرة منه ولكن المؤكد أنه سوف يبحث في لقاء الجمعة عن الفوز والوصول للمباراة النهائية لتكون له بصمة قبل الدمج.

ولخويا فاز بلقب الدوري عن جدارة وهو متألق حالياً محلياً وقارياً ويبحث عن الفوز باللقب الثاني له وهو طموح مشروع للفريق في هذه البطولة ويدعمه بذلك حالة الاستقرار التي يعيشها الفريق على كافة الأصعدة ووجود لاعبين يمكنهم صناعة الفارق الفني في المباريات بقيادة "الداهية" الكوري نام تاي هي الذي توهج بشدة هذا الموسم وكان بمثابة علامة فارقة في أداء لخويا.

وخارج الخطوط ستكون مواجهة قوية بين الثنائي صبري لموشي مدرب الجيش وجمال بلماضي مدرب لخويا حيث أن كلا منهما لعب من قبل في العديد من المواجهات القوية في الفترة الأخيرة ولعب الفريقان مواجهتين في بطولة الدوري حقق فريق لخويا الفوز في المباراتين إذ فاز في القسم الأول بنتيجة 2-1 ثم كرر فوزه في القسم الثاني بنتيجة 5-1.

وفي الموسم الماضي لعب الفريقان في العديد من المواجهات القوية حيث لعبا مباراتين في دور الـ16 في دوري أبطال آسيا فاز الجيش بنتيجة 4-صفر، ثم فاز لخويا بنتيجة 4-2 وفي نهائي كأس قطر في الموسم الماضي فاز الجيش 2-1، وفي نصف نهائي كأس سمو الأمير فاز لخويا بنتيجة 2-1، أي أن إمكانية تحقيق أي منهما للفوز في المباريات التي يلعبها الفريقان واردة.

ويتوقع أن تكون المواجهة قوية لاسيما بعد أن تم الإعلان عن الدمج في العام الماضي وأصبح الفريقان يعيشان على الواقع الجديد بلا أي ضغوطات وبالتالي ستكون مواجهة قوية ومثيرة وبمثابة دعوة للمتعة من جانب الفريقين والمهمة ستكون ثأرية للخويا بعد خسارته نهائي العام الماضي أمام الجيش وإثبات وجود لفريق الجيش.

وتقام المباراة النهائية في 29 أبريل الحالي على استاد جاسم بن حمد بنادي السد.

فيديو

فيسبوك

تويتر

استطلاع الرأي

هل بذلت "البلدية" و"أشغال" جهودا كافية لمواجهة آثار الأمطار؟

عن لوسيل

تسعى جريدة "لوسيل" إلى تقديم خدمة صحفية ترتقي إلى المستويات العالمية المتعارف عليها في مؤسسات النشر، وتحقق للقارئ الحصول على المعلومة الدقيقة والصحيحة....

تابعنا

اشترك في نشرة الموقع اليومية
© جميع الحقوق محفوظة لدار الشرق