خلال السنوات الأربع القادمة

ستاف: 83 ألف فرصة عمل تضيفها «أوكلاند» إلى اقتصاد نيوزيلندا

أوكلاند سجلت أعلى معدل نمو للعمالة
ترجمة – محمد أحمد 21 مارس 2017 - 5:20

يتوقع خبراء اقتصاديون أن تظل «أوكلاند» المحرك الأساسي لنمو الوظائف في نيوزيلندا، وفقا لتقرير جديد صدر مؤخرا، وأشار التقرير الذي أعدته «إنفوميتريكس» Infometrics وهي وكالة خاصة بتوقعات وتحليلات اقتصادية، إلى أن أوكلاند التي شهدت نمو العمالة مقارنة بأي منطقة أخرى منذ عام 2011، ستستمر في قيادة نيوزيلندا حتى عام 2021 على الأقل.

 

 

وبينما كان نمو الناتج المحلي الإجمالي للفرد في أوكلاند ضعيفا في السنوات الأخيرة، توقع التقرير أن تضيف أكبر مدن نيوزيلندا 83,550 فرصة عمل خلال السنوات الأربع المقبلة، حسبما ذكر موقع «ستاف» Stuff النيوزيلندي.

 

 

ويمثل هذا الرقم أكبر عدد من فرص العمل وأكبر زيادة مئوية نسبتها 2.4% على أساس سنوي، وعلى الصعيد الوطني، من المتوقع أن تزداد فرص العمل بنسبة 1.7% سنويا حتى عام 2021. ورغم توقعات بأن تظل سوق العمل في نيوزيلندا ضيقة نسبيا خلال السنوات الأربع المقبلة، فإن التقرير توقع أن يبلغ معدل صافي الهجرة أعلى مستويات، وهو العامل الذي سيسهم في استدامة النمو السكاني القوي في أوكلاند. 

 

 

وأضاف التقرير أن التوسع السكاني سيوفر أساسا متينا لاستمرار النمو الاقتصادي في المنطقة، وذلك بسبب استمرار التوسع في صناعات الخدمات الأساسية التي تعتبر مهمة لاقتصاد أوكلاند.

 

وبينما ذكر «إنفوميتريكس» أن جميع المناطق في نيوزيلندا ستشهد ارتفاع عدد الوظائف في السنوات القادمة، توقعت أن تسجل منطقة «كرايستشيرش» Christchurch تباطؤا ملحوظا، مع تراجع حاد في عمليات تشييد الوحدات السكنية وغير السكنية والبنية التحتية. وقال غاريث كيرنان Gareth Kiernan أحد الخبراء في «إنفوميتريكس» إنه يتوقع نمو العمالة بمعدل 1.1% في «كرايستشيرش» خلال العامين المقبلين، وهو أقل بكثير من 4.7% شهدته المدينة بين مارس عام 2012 ومارس عام 2015.

 

 

وعلى الرغم من تسليط الضوء على نمو قوي في قطاع الرعاية الصحية والقطاع المالي، توقع التقرير أن تسجل مدينة ولينغتون Wellington نمو العمالة بمعدل 1.9% خلال العامين المقبلين قبل أن يتراجع إلى 0.6% بين عامي 2019-2021. وعلى الصعيد الوطني، قال التقرير إن نيوزيلندا تشهد نموا قويا في قطاعات التشييد والبناء والسياحة، كما أن السكان ينمو بأقوى وتيرة في 40 عاما، مدفوعا بصافي الهجرة، في حين أسهمت سوق العمل القوية في رفع إنفاق الأسر.

 

 

وحذرت «إنفوميتريكس» من أن مخاطر مثل احتمال فرض أمريكا عقوبات تجارية وتباطؤ النمو الصيني والاختلالات في سوق الإسكان في نيوزيلندا، كلها قادرة على عرقلة اقتصاد البلاد. 

 

فيديو

فيسبوك

تويتر

عن لوسيل

تسعى جريدة "لوسيل" إلى تقديم خدمة صحفية ترتقي إلى المستويات العالمية المتعارف عليها في مؤسسات النشر، وتحقق للقارئ الحصول على المعلومة الدقيقة والصحيحة....

تابعنا

اشترك في نشرة الموقع اليومية
© جميع الحقوق محفوظة لدار الشرق