جولة لـ "لوسيل" ترصد إنجازات زراعية على مساحة 40 هكتارا

"السليطيين" ينتج 7 ملايين زهرة و700 طن من الخضار سنويا

الدكتور ماهر نجيب متحدثا لــ لوسيل
صلاح بديوي 21 مارس 2017 - 1:05

مساحة 40 هكتارا من صحراء قطر القاحلة ومالحة المياه تم قهر بيئتها وتحولت إلى واحة خضراء تزدهر بـ30 نوعا من الخضر والأعشاب، بالإضافة إلى أكثر من 55 نوعا وصنفا من الزهور الموسمية وعشرات الأشجار والشجيرات.. ذلك ما رصدته "لوسيل" خلال جولة في مجمع السليطين الزراعي ضمن الوقوف على خفايا تجربة واحد من أكبر وأوسع المشاريع الزراعية التجارية الرائدة في القطاع الخاص بالدولة، وهو المشروع الذي يعمل به أيضا العديد من الخبراء والباحثين والإداريين وما يقارب الـ 100 عامل، وفي المجمع محطة لتحلية المياه لكون أن مياه الدولة الجوفية بها نوع من الملوحة لذلك تحتاج لنوع من التحلية قبل أن تستخدم في الزراعة.

 

تأسس المجمع ونشط في قطر منذ عام 1997 من خلال المزرعة المسجلة تحت الرقم 301، تقع المزرعة في أم صلال على بعد 20 كلم تقريبا شمال مدينة الدوحة. وتمتد على مساحة 40 هكتارا، حيث يتم تنظيمها وتوزيعها إلى أجزاء تحتوي العديد من الأنشطة الزراعية، وحسب السجلات الرسمية للمجمع تبلغ الطاقة الإنتاجية للمجمع سنويا 7 ملايين من الأزهار الموسمية من مختلف الأصناف فضلا عن الأشجار والشجيرات ومغطيات التربة بالإضافة إلى إنتاج ما يقرب من 700 طن من الخضروات.

 

وتعتبر المزرعة من أولى المزارع التي أدخلت زراعات الهايدروبونيك أو الزراعة المائية للدولة، لذلك حرصنا على الاضطلاع على هذا النوع من الزراعات الحديثة الذي يتماشى مع مناخ الدولة وتربتها القاحلة.

 

يقول الدكتور ما هر نجيب المختص بهذا المجال: "إن الزراعة المائية تعتمد على نمو النباتات باستخدام المحلول المغذي بالعناصر المعدنية من دون الحاجة إلى التربة ويمكن للنبات أن ينمو بكل بساطة عن طريق امتصاص هذا المحلول عن طريق الجذور أو الوضع في بيئة زراعية خاملة مثل البيرلايت والكوكوبيت".

 

ويشير إلى أن "من أهم فوائد نظام الزراعة المائية أنها تخفض استخدام المياه بنسبة كبيرة عبر نظام ري مغلق، ولا تحتاج إلى تعقيم لكونها لاتستخدم التربة، وخفض تكاليف الأسمدة مع ارتفاع الإنتاج وزيادة الإنتاجية في المساحة الإجمالية، إلى جانب جودة المحاصيل العالية".
 

 

الكلفة الإجمالية
وخلال تفقد "لوسيل" البيوت المحمية قال د. ماهر نجيب مدير قسم الخضروات: "نمتلك 14 بيتا محميا مبردا تنتشر على مساحة 2 هكتار- 20 ألف م2- وتتراوح الكلفة الإجمالية للمتر المربع الواحد من 250 وحتى 500 ريال حسب تفاصيل وجودة تجهيزات وتقنيات زراعة الهايدروبونيك التي تزود بها البيوت المحمية، وهذا النوع من الصوب يوفر من 40 إلى 60% من المياه بمقارنته بأنواع أخرى من صوب الزراعات التقليدية، وذلك لأن صوب الهايدروبونيك تعتمد على نظام ري مغلق يتم فيه إعادة استخدام المياه الزائدة عن امتصاص النبات بعد عملية الري، وبالنسبة للري التقليدي توفر صوب الهايدروبونيك 90% من المياه".

 

ويضيف أن المزرعة تزرع ما يقارب 30 نوعا من الخضار متعدد الأصناف والأنواع، مشيراً إلى وجود 1.5 هكتار من البيوت الشبكية تزرع عبر نظام الهايدروبونيك، ليكون مجموع الأراضي التي تزرع عبر نظام الهايدروبونيك 3.5 هكتار.

 

وخلال جولة لـ"لوسيل" داخل عدد من الصوب المبردة والتي تتم زراعة المحاصيل الصيفية فيها تحديدا خصوصا الطماطم شيري والعادية والفلفل والخيار، أوضح مدير القسم "أن سعر الكمية من تربة الهايدروبونيك المصنوعة من ألياف جوز الهند التي تبلغ قياسها متر في 18 سم في 16 سم تقدر بـ8 ريالات قطرية وتكفي لزراعة 4 شتلات، بينما تبلغ كلفة بذور الخيار عالي الجودة لكل 500 بذرة 250 ريال".

 

زراعات الزهور
وعلى امتداد بعيد وداخل مجموعة من الصوبات المبردة والمفتوحة والمزروعة بالزهور بمساحة 4 هكتارات ظهرت زهور الزينة بمختلف أطياف الألوان تشكل لوحات بديعة من الجمال ترقى بالمزارع المحلية إلى مصاف مزارع الزهور العالمية، يقول المهندس ناغور ميران عبد الرحمن مدير الزهور "نزرع الأزهار طيلة فصلي الصيف والشتاء حيث يتم إنتاج أكثر من 7 ملايين شتلة سنويا تمثل أكثر من 55 صنفا من الزهور الموسمية كل عام ونعتمد في زراعتها على نمو النباتات عبر زراعة باستخدام المحلول المغذي بالعناصر المعدنية من دون الحاجة إلى التربة، كما أننا ننتج شتلات عالية الجودة في ظل التحكم الكامل في درجة الحرارة والرطوبة النسبية والضوء داخل غرف الإنبات ويتم توريد نباتات الزينة المخصصة للأماكن المغلقة لصالح العملاء من الوزارات والمؤسسات والشركات الكبيرة والصغيرة وعادة ما يتم استيراد هذه النباتات من أوروبا وبعض الدول الآسيوية العريقة بل نقوم بتقديم خدمة الرعاية والصيانة لها والاستبدال بموجب عقود تتم مع تلك الجهات مثل مدينة اللؤلوة والمدينة التعليمية وجامعة قطر والمدينة الرياضية والأندية الرياضية واللجنة الأولمبية العليا". ويضيف: "نجد في فصل الصيف أزهارا مثل فينكا وزينيا وكولوزيا بينما في الشتاء تكثر أزهار البتونيا والقطيفة وسالفياس وجرانيموس".

 

مخزن المنتجات
وتفقدت "لوسيل" مخزن المجموعة الرئيسي حيث تتكدس صناديق الخضار من مختلف أنواع الإنتاج، وخلال تفقد لوسيل لتلك الأنواع اشتكى مشرف المخزن من تدني أسعار الخضراوات بالسوق المركزي إلى الحد أن تباع الملفوفة بريال وصندوق الخضار زنة 8 كليوجرامات مثل الخيار والكوسة والطماطم يباع بـ3 و4 ريالات، حيث يقوم العمال بالمخزن الذي تصل مساحته لأكثر من ألف متر بتعبئة وتغليف منتجات الخضار ووضعها في صناديق استعدادا لشحنها في سيارات تأخذها للمجمعات التجارية أو السوق المركزي لطرحها بالمزادات، يقول محمد الأمين - مسؤول العلاقات العامة والإعلام – بالمجمع: إن الاتفاق مع الميرا على تسويق منتجاتنا يشمل 5 أنواع من الخضار فقط وهي الفلفل والطماطم والخيار والباذنجان والبروكلي، مؤكداً بأن ثمة معاناة في عملية التسويق ولابد من توعية المواطن في الدولة على أفضلية المنتج المحلي.

 

ولفت انتباه لوسيل أن الأعشاب تشكل في الوقت الراهن أحد المنتجات الأساسية للمزرعة مثل النعناع والكزبرة والبقدونس والجرجير والشبت والزعتر وقال د. نجيب مدير الخضار للصحيفة: إنه جراء تلك الجهود استطاع المجمع أن يحصل بنجاح على شهادة الممارسات الزراعية الجيدة - جلوبال جاب- كأول مزرعة في قطر وهو ما مكن المزرعة من تصدير النعناع الطازج إلى ألمانيا اعتبارا من يناير 2016.

 

غرفة الشتلات
وخلال زيارة "لوسيل" لغرفة إنتاج الشتلات بمختلف أنواعها ومن بينها طماطم باذنجان فلفل يلفت الانتباه المجهود المبذول في زراعتها حيث تباع الشتلة مثمرة للمشتري، وهي شتلات، كما قال لنا المشرف على الغرفة عالية الجودة في ظل التحكم الكامل بدرجة الحرارة والرطوبة النسبية والضوء داخل غرف الإنبات والشتلات قوية وخالية من مسببات الأمراض والآفات الزراعية.

 

وعلى امتداد الطرق الداخلية للمزرعة تنتشر أشجار السدر المحملة بالثمار الذي تتساقط حباته على جوانب تلك الممرات الداخلية للمزرعة وطرقها وهو سدر حلو المذاق وعلى الرغم من ذلك لاتتم عمليات استفادة من ثماره ربما لصغر حجمها.

فيديو

فيسبوك

تويتر

استطلاع الرأي

هل بذلت "البلدية" و"أشغال" جهودا كافية لمواجهة آثار الأمطار؟

عن لوسيل

تسعى جريدة "لوسيل" إلى تقديم خدمة صحفية ترتقي إلى المستويات العالمية المتعارف عليها في مؤسسات النشر، وتحقق للقارئ الحصول على المعلومة الدقيقة والصحيحة....

تابعنا

اشترك في نشرة الموقع اليومية
© جميع الحقوق محفوظة لدار الشرق