مع إجراء المفاوضات بين الطرفين

ذي إندبندنت: المناطق المؤيدة لـ«بريكسيت» تدفع فاتورة الخروج

قطاع الزراعة سيكون الأكثر تأثرا بسبب خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي
ترجمة - محمد أحمد 20 أبريل 2017 - 2:05

يتوقع خبراء اقتصاديون، أن تكون المناطق البريطانية التي صوتت لصالح خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي الأكثر عرضة للخطر من العواقب الاقتصادية المترتبة على مغادرة البلاد الاتحاد، وفقا لتقرير جديد من "ديموس"، مركز أبحاث في لندن، الذي خلص إلى النتيجة بعد دراسة المناطق الأكثر اعتمادا على الصادرات إلى الاتحاد الأوروبي واستخدام العمال الأوروبيين غير البريطانيين واستلام المنح في أنحاء بريطانيا.


وكشف "ديموس" أن بلدة ويلز ستكون الأكثر تأثرا بآثار "بريكسيت" إذا فشلت المفاوضات الجارية بين لندن والاتحاد بشأن الوصول إلى السوق الموحدة، جدير بالذكر أن 52.5% من الناخبين في هذه البلدة اختار المغادرة بينما فضل 47.5 % البقاء، حسبما ذكر موقع صحيفة "ذي إندبندنت" البريطانية.


ولأن ما يزيد على 60% من صادرات ويلز تتجه إلى الاتحاد الأوروبي، فهذا يعني أنها قد تتعرض لضرر شديد متمثل في تعريفات جمركية، كما أنها مهددة أيضا بفقدان المنح التي يقدمها الاتحاد الأوروبي، لأنها تستفيد منها أكثر بكثير من أي بلدة بريطانية أخرى.


كما أن شرق والشمال الشرقي ميدلاندز يعتمدان بشكل كبير نسبيا على الاتحاد على الرغم من تصويت نسبة عالية من الناخبين من كلا الإقليمين لصالح الخروج.
وأشار التقرير إلى أنه ليست المناطق التي أيدت الخروج هي التي ستتحمل أعباء هذا التحرك المحتملة اقتصاديا فقط، بل لندن -التي صوتت بشدة للبقاء- من المرجح أيضا أن تتضرر بشكل كبير نظرا لاعتمادها على العمال من الاتحاد.


وأوضحت الحكومة البريطانية أنها ستعطي الأولوية للهجرة على الوصول إلى السوق الواحدة، ما قد يؤدي إلى انخفاض حاد في أعداد العاملين القادمين إلى المملكة المتحدة من دول الاتحاد.
وبما أن العاملين القادمين إلى لندن يشكلون 17% من القوى العاملة حاليا، فمن المتوقع أن يسفر هذا الانخفاض عن عواقب اقتصادية خطيرة على العاصمة.


وفي أيرلندا الشمالية، حيث صوتت الأغلبية أيضا للبقاء، من المتوقع أن تتضرر بسبب اعتمادها على نسبة عالية من عمال دول الاتحاد وعلى المنح الهيكلية الأوروبية.


وذكر التقرير أن قطاعات الصناعات التحويلية والزراعة والطاقة ستكون الأكثر تأثرا بسبب خروج بريطانيا من الاتحاد، نظرا لوجود أعداد كبيرة من عمال دول الاتحاد وتصدير منتجاتها إلى الاتحاد الأوروبي واحتمال فرض تعريفات مرتفعة على هذه المنتجات.

فيديو

فيسبوك

تويتر

عن لوسيل

تسعى جريدة "لوسيل" إلى تقديم خدمة صحفية ترتقي إلى المستويات العالمية المتعارف عليها في مؤسسات النشر، وتحقق للقارئ الحصول على المعلومة الدقيقة والصحيحة....

تابعنا

اشترك في نشرة الموقع اليومية
© جميع الحقوق محفوظة لدار الشرق