تليجراف: اليونان تقع في بئر الركود خلال الربع الأول

تراجع نمو الاقتصاد اليوناني بنسبة 0.1% في الربع الأول من العام 2017
لوسيل 19 مايو 2017 - 2:10

وقعت اليونان في بئر الركود الاقتصادي في الربع الأول من العام 2017 وسط شهور من الخلافات بين أثنيا والدائنين الدوليين حول الاتفاقية الخاصة بحزمة الإنقاذ الثالثة للبلاد، وفقا لما أوردته صحيفة "تليجراف" البريطانية. وتراجع نمو الاقتصاد اليوناني بنسبة 0.1% في الثلاثة شهور الأولى من العام 2017 في أعقاب انكماشه بنسبة 1.2% في الربع الأخير من العام الماضي، بحسب التقديرات الصادرة عن هيئة الإحصاءات اليونانية.

وتوقع محللون أن يسجل الاقتصاد اليوناني نموا بنسبة 1.2% في الربع الأول. وتعني البيانات الأولية أن اليونان سقطت بالفعل في ركود تقني- يُعرف الركود التقني على أنه ربعان متتاليان من التراجع الاقتصادي- وذلك للمرة الرابعة في 9 سنوات. وراجعت الحكومة اليونانية توقعاتها للنمو هذا العام على انخفاض إلى ما نسبته 1.8%، من التوقعات السابقة التي كانت تشير إلى نمو نسبته 2.7%.

وقالت جينفر ماكوين، كبير الخبراء الاقتصاديين الأوروبيين في مؤسسة "كابيتال إيكونوميكس" إن عود اليونان مجددا للوقوع في ركود في الربع الأول من 2017 يسلط الضوء على "الضرر الذي أحدثته مفاوضات حزمة الإنقاذ، كما أنه يظهر أن التوقعات الاقتصادية المحدثة والتي أصدرتها الحكومة مؤخرا، متفائلة للغاية". وأضافت ماكوين:"سيجعل ذلك الاتفاقية التي تسمح لليونان بسداد مدفوعات الدين الخاصة بها، صعبة". ويظل نمو الاقتصاد اليوناني أقل بنسبة 27% عن مثيله قبل الأزمة المالية العالمية.

وتأتي المراجعات الخاصة بتوقعات نمو الاقتصاد اليوناني قبيل المناقشة التي سيجريها البرلمان في الثامن عشر من هذا الشهر بشأن حزمة جديدة من إجراءات التقشف، من بينها خفض المعاشات اللازمة للحصول على الدفعة التالية من حزمة الإنقاذ اليونانية البالغ قيمتها 80 مليار يورو ( 73 مليار إسترليني).

وتقدر اليونان أن تسهم تلك الإصلاحات في جمع ما إجمالي قيمته 2.63 مليار يورو في العام 2019، في حين المتوقع أن تسهم التدابير الرامية إلى زيادة القاعدة الضريبية في جمع 1.92 مليار يورو في العام 2020.

وقال وزير المالية اليوناني أوكليد تساكالوتوس، إن الموافقة من جانب البرلمان اليوناني ستمهد في النهاية السبيل أمام المباحثات الخاصة بخفض الديون اليونانية. وأردف تساكالوتوس أنه يتوقع أن يتم التوصل إلى الاتفاق النهائي- مع خفض الديون قبل الاجتماع المقبل للمجموعة الأوروبية والمقرر له في الـ 22 من مايو المقبل. وكان من المقرر أن تصوت أثينا على تدابير الإصلاح في الثامن عشر من مايو الجاري قبل اجتماع وزراء خارجية مجموعة العملة الأوروبية.

فيديو

فيسبوك

تويتر

عن لوسيل

تسعى جريدة "لوسيل" إلى تقديم خدمة صحفية ترتقي إلى المستويات العالمية المتعارف عليها في مؤسسات النشر، وتحقق للقارئ الحصول على المعلومة الدقيقة والصحيحة....

تابعنا

اشترك في نشرة الموقع اليومية
© جميع الحقوق محفوظة لدار الشرق