الإسم: د. عادل حميد يعقوب
عدد المشاهدات: 1915
عدد المقالات: 1
أخر مشاركة: 27 نوفمبر 2016 - 3:30

بطالة العقول

19 مارس 2017 - 1:00

تشكل مشكلة البطالة حالة من التناقض والتباين الفكري الذي يسود بلدان العالم وعالمنا ففي الوقت الذي يسيطر فيه اقتصاد العقول بأهم مدخلاته من التعليم وبمردوده الاقتصادي الكبير في الولايات المتحدة الأمريكية وكندا وأوروبا وجنوب شرق آسيا ترتفع نسبة بطالة المتعلمين بين الشباب في عالمنا العربي الذي نعيش فيه حيث تمثل مشكلة البطالة في العالم العربي أهم التحديات الاقتصادية والاجتماعية والسياسية التي تواجه الحكومات كما تصنف البطالة بأنها المشكلة الأخطر في عالم الاقتصاد ويكمن منبع الخطورة فيها أن عدم توافر العمل والوظائف للباحثين عنه يمثل إهدارا لأهم العناصر الإنتاجية وهو العمل خاصة المتعلمين منهم وهو ما يعني تحقيق خسائر اقتصادية كبيرة بالمجتمع فضلا عن الانهزام النفسي الذي يلاحق العاطلين وكذلك الآثار الاجتماعية الخطيرة التي ترافقهم خاصة الشباب منهم حيث تعد البطالة هي البيئة الخصبة والمواتية لنمو الفكر المتطرف والجريمة وأعمال العنف ولاشك أن واقع كثير من البلدان العربية الآن يؤكد على ذلك المعنى هذا وقد بلغت معدلات البطالة بالعالم العربي مستويات مرتفعة تنذر بالخطر حيث يقدر بأنها تمثل في المتوسط 15% من قوى العمل ويصل في بعض البلدان إلى ما يقرب من 30% كما أن معدلات العاطلين عن العمل من الشباب هي النسبة الأعلى في العالم العربي حيث بلغ متوسط نسبة الشباب بين العاطلين عن العمل في الدول العربية حوالي 44% كما أنه يفوق نصف العاطلين عن العمل في كل من الكويت وسوريا ومصر وعمان واليمن وبالرغم من وفرة الموارد الاقتصادية التي يزخر بها عالمنا العربي فإن ارتفاع معدلات البطالة يبدو صادما خاصة في ضوء الضغط المتواصل للأجيال الجديدة على طلب الوظائف سنويا.

 

وبتحليل مشكلة البطالة في العالم العربي يلاحظ أن مخرجات التعليم العالي في كثير من الحالات لا تتوافق مع احتياجات سوق العمل مما يؤكد الحاجة الملحة للتحسين النوعي لهذه المخرجات وبأساليب وطرق غير تقليدية كما يتركز عدد كبير من العاملين في الأنشطة الحكومية والقطاع العام رغم تراجع دوره المستمر الآن بعد قيام معظم الدول العربية ببرامج إصلاحية كبيرة غير أن هذا التراجع لم يواكبه حتى الآن نمو مقابل في قدرة القطاع الخاص على الإحلال فما زال يسيطر على القطاع الخاص فكر أصحاب الأعمال التقليدي وليس رجال الأعمال الذي يعتمد على الابتكار والإبداع والتجديد وقد أشار رئيس مجلس إدارة صندوق النقد العربي عبدالرحمن الحميدي إلى أن المنطقة العربية تحتاج لمعالجة مشكلة البطالة لرفع معدلات النمو بنسبة تتراوح من 5 إلى 6%. 

 

وأخيرا فإن تغيير الفكر التقليدي خاصة الحكومي في التعليم والتدريب والتنمية هو الأساس لإحداث ثورة كبيرة في التغلب على مشكلة البطالة خاصة المتعلمين في ضوء سيادة الاقتصاد المعرفي وتعميق المنافسة وعولمة الأسواق بما فيها سوق العمل حيث تتطلب المنافسة توافر الموارد البشرية ذات القدرات العلمية والمعرفية والفنية والتقنية.

فيديو

فيسبوك

تويتر

استطلاع الرأي

الجهات الرقابية هل تقوم بدور فعال في ضبط أسعار المواد الغذائية بالمجمعات والمحال التجارية؟

عن لوسيل

تسعى جريدة "لوسيل" إلى تقديم خدمة صحفية ترتقي إلى المستويات العالمية المتعارف عليها في مؤسسات النشر، وتحقق للقارئ الحصول على المعلومة الدقيقة والصحيحة....

تابعنا

اشترك في نشرة الموقع اليومية
© جميع الحقوق محفوظة لدار الشرق