«دراكس» تقود سوق الطاقة الحيوية في العالم

الطاقة الحيوية
مروة تركي 18 أكتوبر 2016 - 1:07

 

بعد أن كانت يوما ما أكبر محطة للفحم في بريطانيا، تعمل «دراكس» الآن من خلال حبيبات الخشب، وسيتبين خلال الأشهر القليلة المقبلة ما إذا كان يمكنها إتمام عملية تحويل وحدة أخرى لتعمل بطاقة الوقود المتجددة.
ووفقا لما ذكرته وكالة بلومبرج، أكدت دوروثي طومسون، الرئيس التنفيذي أن الطاقة الحيوية قدمت نحو 70% من الوقود لمحطة «دراكس» الكائنة في يوركشاير الشمالية خلال النصف الأول من عام 2016، لترتفع مقابل 37% في الفترة نفسها من عام 2015، بعد أن أضافت الشركة وحدة ثالثة للعمل بحبيبات الخشب.
وتعتمد دراكس على الطاقة الحيوية لفتح أبواب أسواق النمو الجديدة التي تحولت بعيدا عن المصانع التي تعمل بالفحم، إذ تعتزم بريطانيا إغلاقها بحلول عام 2025.
وأضافت طومسون أنه بسبب هبوط أسعار الطاقة والشكوك التنظيمية تراجعت أرباح الشركة الأساسية بنسبة 59% وتراجعت الإيرادات بنسبة 2% في النصف الأول من العام.
فقد انخفض توليد الفحم في «دراكس» خلال النصف الأول من العام بنسبة 61% ليصل إلى 3.4 تيراواط ساعة، مقارنة مع 8.8 تيراواط ساعة في الفترة نفسها من عام 2015.
كما تراجع توليد الطاقة في المملكة المتحدة من الفحم إلى الصفر خلال الليل للمرة الأولى منذ عام 2009 على الأقل.
وأشارت طومسون إلى أن الطاقة الحيوية الناتجة عن دراكس، التي توفر نحو 20% من مصادر الطاقة المتجددة و8% من طاقة بريطانيا الإجمالية، من المتوقع أن ترتفع أكثر من ذلك.
كما تتوقع دراكس الحصول على موافقة الاتحاد الأوروبي في الخريف لدعم المملكة المتحدة في تحويل الوحدة الثالثة إلى الطاقة الحيوية.
وأكدت أن تصويت بريطانيا لترك الاتحاد الأوروبي لا يشكل خطرا فوريا لخطط الطاقة الحيوية.
يذكر أن أسهم دراكس انخفضت أكثر خلال الشهر بمقدار 20.10 بنس، أو 5.7% في بورصة لندن.
وعلى أساس سنوي ارتفع السهم بنسبة 43% هذا العام، مما جعل للشركة تبلغ قيمتها السوقية 1.4 مليار جنيه.
وقد تضررت دراكس بسبب أسعار الطاقة المنخفضة ولا تزال في انتظار قرار تحقيق الاتحاد الأوروبي حول ما إذا كان دعم المملكة المتحدة لتحويل الوحدة إلى الطاقة الحيوية من شأنه أن يعوض الشركة أم لا.

 

فيديو

فيسبوك

تويتر

عن لوسيل

تسعى جريدة "لوسيل" إلى تقديم خدمة صحفية ترتقي إلى المستويات العالمية المتعارف عليها في مؤسسات النشر، وتحقق للقارئ الحصول على المعلومة الدقيقة والصحيحة....

تابعنا

اشترك في نشرة الموقع اليومية
© جميع الحقوق محفوظة لدار الشرق