320 مليون ريال أرباح «الخليجي» للنصف الأول

609.8 مليون ريال الدخل التشغيلي.. و32,2 مليار ريال حجم الودائع

الشيخ حمد بن فيصل بن ثاني آل ثاني
الدوحة - لوسيل 18 يوليو 2017 - 2:40

أفصح بنك الخليج التجاري «الخليجي» عن بياناته المالية للأشهر الستة الأولى من العام 2017، حيث بلغ صافي الأرباح 319.8 مليون ريال، ويعزا ذلك إلى نمو إيرادات التشغيل بنسبة 3.4٪، والإدارة الفاعلة للتكاليف التي أدت إلى انخفاض مصاريف التشغيل وكذلك السياسة الحذرة التي انتهجها البنك في تكوين المخصصات لمحفظته الائتمانية.

وقال سعادة الشيخ حمد بن فيصل بن ثاني آل ثاني، رئيس مجلس الإدارة والعضو المنتدب: النتائج الجيدة التي حققها الخليجي تعكس ما تتمتع به أعمالنا من قوة وما يتميز به فريق عملنا من ثبات.
نحن مستمرون في تحقيق أهدافنا الإستراتيجية، حيث لم يتغير الكثير في هذا الصدد على الرغم من التحديات الراهنة، فالبنك لا يزال يتمتع بتصنيف ائتماني عال ويتخذ من دولة قطر مقراً له التي تمتلك اقتصاداً راسخاً جداً واحتياطيات ضخمة.

وعليه، ليس لدينا أدنى شك بأن مستقبل الخليجي سيكون مستقبلاً مشرقاً وراسخاً.
وقال فهد آل خليفة، الرئيس التنفيذي لمجموعة الخليجي: أداؤنا للنصف الأول من العام 2017 يعكس مدى قوة أعمالنا ومتانتها في ظل الظروف الصعبة.

وانسجاماً مع إستراتيجيتنا، فقد كنا حذرين في تنمية أعمالنا خلال هذه الفترة، حيث انصب تركيزنا على تعزيز قاعدتنا التمويلية وقد حققنا صافي ربح بلغ 319.8 مليون ريال قطري للنصف الأول من العام 2017 حيث لا تزال عملياتنا المحلية في قطر هي المحرّك الرئيسي للنمو في إيراداتنا التشغيلية.

وأضاف: نواصل تحقيق هدفنا الإستراتيجي المتمثل في تحقيق عوائد مستدامة طويلة الأجل.
وفي هذا الإطار، شهد صافي إيرادات الفوائد تحسناً بنسبة 9% على أساس سنوي ليبلغ 496.2 مليون ريال قطري للنصف الأول من العام الجاري وقد كان تحسينه هو هدفنا الرئيسي وحققنا ذلك من خلال التركيز على إدارة الموجودات والمطلوبات بصورة أكثر فاعلية.

علاوة على ذلك، ساهمت السياسة الراسخة التي ينتهجها البنك في إدارة المصاريف والنفقات في رفع معدل الكفاءة حيث بلغ معدل المصاريف إلى الإيرادات 28٪ في نهاية يونيو 2017 مقارنة بنسبة 32٪ للفترة نفسها من العام الماضي.

ونتيجة لذلك، ارتفع الربح التشغيلي قبل خصم المخصصات بنسبة 9٪ عن النصف الأول من العام 2016.
وتابع آل خليفة: لا تزال عملياتنا في قطر قوية وراسخة وخير دليل على ذلك استمرار البنك في حصد الجوائز التقديرية من جهات مستقلة في الربع الثاني من العام 2017 فقد منحنا بنك قطر للتنمية جائزة «أفضل بنك شريك» لعملنا معهم في تقديم الخدمات الاستشارية والتمويلية للشركات المحلية الصغيرة والمتوسطة الحجم كجزء من إستراتيجية دولة قطر لتطوير أعمال القطاع الخاص، كما حصلنا على جائزة «أفضل بنك للخدمات المصرفية للشركات في قطر» من قبل مجلة «بانكر ميدل إيست»، بالإضافة إلى جائزة «البنك الأسرع نمواً في المنطقة في الخدمات المصرفية الخاصة» من قبل مجلة فايننس إنترناشيونال.

إلى ذلك، بلغ صافي الربح 319.8 مليون ريال مقارنة بمبلغ 320 مليون ريال قطري للفترة نفسها من العام 2016.
ولا تزال عمليات البنك في قطر هي المساهم الرئيسي في الأرباح وبلغ صافي الدخل التشغيلي 609.8 مليون ريال، بزيادة قدرها 3.4٪ مقارنة بالعام الماضي وبلغ صافي دخل الفوائد 496.2 مليون ريال قطري، بزيادة قدرها 9٪ على أساس سنوي وبلغت المخصصات 115 مليون ريال قطري، مما يعكس السياسة المتحفّظة التي ينتهجها البنك في تكوين مخصصاته وبلغت نسبة العائد على السهم 0.89 ريال قطري وهي النسبة نفسها التي تم تحقيقها في النصف الأول من العام 2016 وبلغ إجمالي الأصول 58.2 مليار ريال قطري ضمن ميزانية عمومية تتسم بالقوة والسيولة وبلغت قيمة القروض والسلف 35 مليار ريال وهذا الرقم متوافق مع العام السابق، حيث نستمر في خفض بعض أعمالنا في الخارج وبلغت الودائع 32.2 مليار ريال، مسجلةً ارتفاعاً بنسبة 5.7٪ عن 30 يونيو 2016 مما يعكس جهودنا لتعزيز قاعدتنا التمويلية.
 

فيديو

فيسبوك

تويتر

عن لوسيل

تسعى جريدة "لوسيل" إلى تقديم خدمة صحفية ترتقي إلى المستويات العالمية المتعارف عليها في مؤسسات النشر، وتحقق للقارئ الحصول على المعلومة الدقيقة والصحيحة....

تابعنا

اشترك في نشرة الموقع اليومية
© جميع الحقوق محفوظة لدار الشرق