ناقشت القضايا الأهم لتداعيات خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي

جولة ثانية من مفاوضات «بريكسيت»

جانب من طاولة المفاوضات في بروكسيل أمس
بروكسل – أ ف ب 18 يوليو 2017 - 0:45

دخلت المفاوضات بين الاتحاد الأوروبي وبريطانيا حول بريكست جولتها الثانية التي بدأت أمس الإثنين في بروكسل، في صلب الموضوع، بينما يحث الأوروبيون رئيسة الحكومة البريطانية تيريزا ماي، على الإسراع في تحديد استراتيجيتها للخروج.

وبعد جولة أولى اتفق فيها الطرفان على البرنامج الزمني للقاءات والقضايا التي يجب تسويتها أولا، يفترض أن يبدأ الجانبان في مقارنة مواقفهما التفاوضية حول الملفات الأصعب وهي حقوق المواطنين وكلفة بريكست والمسألة الإيرلندية، وقال كبير المفاوضين الأوروبيين ميشال بارنييه عند وصوله الإثنين إن الأمر يتعلق "بدراسة ومقارنة مواقفنا للتقدم"، والذي بدأ جولة جديدة من المفاوضات مع محاوره البريطاني ديفيد ديفيس.

وفي هذا الصدد، قال ديفيس "حان الوقت للعمل من اجل ضمان ان تتكلل هذه المفاوضات بالنجاح"، وأضاف إن الهدف هو "تحديد نقاط الخلاف للاهتمام بها ونقاط التشابه لتعزيزها"، وكان المفاوض البريطاني أكد من قبل أهمية مسألة مصير المواطنين المغتربين الذين يثير الطلاق بين لندن والاتحاد قلقهم بشأن حقوقهم في الإقامة ودخول سوق العمل والضمان الاجتماعي، وسيجري الفريقان مفاوضات تستمر حتى الخميس، اليوم الذي سيعقدان فيه جلسة عامة ثم مؤتمرا صحافيا.

وكان بارنييه حذر قبل هذه الجولة من أن"العمل الصعب يبدأ الآن". وقال إن "الوقت يضيق" للتوصل إلى اتفاق، وأبدى الاتحاد الأوروبي ثقة متزايدة في الأسابيع الأخيرة وانتقد بريطانيا لأنها لم تحسم موقفها حول ما إذا كانت تريد خروجا "متشددا" أو "مرنا" بعد أكثر من عام على الاستفتاء حول الخروج.

وقال ديفيس إن التركيز سيكون على مسألة حقوق المواطنين الحساسة، مشددا على أن تحقيق "تقدم فعلي" أمر في غاية الأهمية". وتابع في بيان قبل المحادثات "قمنا ببداية جيدة الشهر الماضي، وسندخل هذا الأسبوع في صلب الموضوع".

وكان بارنييه وديفيس اتفقا في يونيو الماضي على جدول زمني ممكن للمفاوضات حول العلاقة التجارية المستقبلية التي تريد بريطانيا أن تخوض فيها في أقرب فرصة ممكنة.

إلا أن بروكسل تصر على أن التفاوض حول قضايا مستقبلية لن يبدأ إلا بعد تحقيق "تقدم كاف" حول مسائل أساسية مرتبطة بخروج بريطانيا من الاتحاد، من بينها كلفة بريكست التي تقدر بمائة مليار يورو، وحقوق المواطنين والحدود في إيرلندا الشمالية، وقال بارنييه لصحفيين الأربعاء "هدفنا لكل من هذه المواضيع الأولية هو ضمان أننا نعمل انطلاقا من الأسس نفسها ولتحقيق أهداف مشتركة".

فيديو

فيسبوك

تويتر

استطلاع الرأي

هل بذلت "البلدية" و"أشغال" جهودا كافية لمواجهة آثار الأمطار؟

عن لوسيل

تسعى جريدة "لوسيل" إلى تقديم خدمة صحفية ترتقي إلى المستويات العالمية المتعارف عليها في مؤسسات النشر، وتحقق للقارئ الحصول على المعلومة الدقيقة والصحيحة....

تابعنا

اشترك في نشرة الموقع اليومية
© جميع الحقوق محفوظة لدار الشرق