صون 20 نوعا من نبات السمر بقطر

وزارة البلدية والبيئة
لوسيل 17 يوليو 2017 - 0:55

قامت وزارة البلدية والبيئة ممثلة بإدارة البحوث الزراعية «قسم الموارد الوراثية» بحصر وتجميع وصون حوالي 20 مدخلاً من نبات السمر من مختلف المواقع الميدانية بالدولة باستخدام أحدث الأساليب والقواعد العلمية الموصى بها دولياً، وذلك في إطار تنفيذ المشروع الوطني لحصر وتجميع وصون النباتات البرية في دولة قطر.

وأوضحت إدارة البحوث الزراعية أن المدخلات النباتية التي يتم تجميعها تمر بالعديد من العمليات الفنية للتداول داخل البنك الوراثي، منها على سبيل المثال تسجيل المدخلات وإعطاؤها ترقيماً وطنياً بالبنك معترفا به دولياً، وتجفيف العينات البذرية وتنظيفها، فضلا عن التعقيم بالتبريد تحت درجات الحرارة المنخفضة جداً للتخلص من بويضات الحشرات التي تتغذى يرقاتها على البذور.

كما تشمل العمليات الفنية اختبار حيوية البذور لمعرفة قابليتها للتطور وإعطاء نبات كامل، إلى جانب نشر العديد من الأبحاث وملخصات البحوث حول أفضل الطرق للتغلب على كمون وإنبات بذور السمر بدولة قطر، على أن تنتهي المراحل بعملية الصون أو الحفظ في غرف التبريد قصيرة ومتوسطة الأجل لمدة قد تتجاوز 25 عاماً أو الحفظ طويل الأجل الذي قد يصل إلى 100 عام في بعض الأنواع.

وتحظى شجيرات وأشجار السمر بأهمية خاصة كونها شجرة الصحراء، وتمثل الطور القمي في سلسلة التعاقب الجفافي للغطاء النباتي بالبيئات الصحراوية، وتؤوي ظلالها حيوانات المرعى ومرتادي الصحراء..

كما أنها تأتي على رأس الأشجار والشجيرات الصحراوية التي تتعرض للرعي والتحطيب والقطع لجودة أخشابها في إنتاج الفحم كعائد اقتصادي لبدو الصحراء.

وتكتسب أشجار وشجيرات السمر أهميتها أيضاً كنباتات رعوية بالمقام الأول، حيث تستخدم في رعي الأغنام والماعز والإبل، وتعد من مصادر الدخل للرعاة والبدو بالبر، وتستخدم أيضاً في إنتاج الفحم ولها العديد من الاستخدامات الطبية، ودور مستقبلي في غذاء البشرية.

فيديو

فيسبوك

تويتر

استطلاع الرأي

هل بذلت "البلدية" و"أشغال" جهودا كافية لمواجهة آثار الأمطار؟

عن لوسيل

تسعى جريدة "لوسيل" إلى تقديم خدمة صحفية ترتقي إلى المستويات العالمية المتعارف عليها في مؤسسات النشر، وتحقق للقارئ الحصول على المعلومة الدقيقة والصحيحة....

تابعنا

اشترك في نشرة الموقع اليومية
© جميع الحقوق محفوظة لدار الشرق