خلفت قتيلا وعشرات المصابين

الشرطة المصرية تفشل في إخلاء عشوائيات الوراق

القاهرة - رويترز 17 يوليو 2017 - 4:05

قالت وزارة الداخلية المصرية إن 31 من رجال الشرطة أصيبوا أمس في اشتباكات مع سكان في جزيرة بنهر النيل، وقال شاهد إن أحد السكان قُتل وأصيب آخرون، وأضافت الوزارة في بيان أنه عندما توجهت الشرطة إلى جزيرة الوراق لإزالة تعديات على أرض مملوكة للدولة فوجئت القوات بقيام البعض من المتعدين على الأراضي بالتجمهر والاعتراض على تنفيذ قرارات الإزالة وقاموا بالتعدي على القوات بإطلاق الأعيرة الخرطوش ورشقها بالحجارة.

وقال البيان الذي نشر بصفحة الوزارة على فيسبوك: إن رد فعل السكان دفع القوات لإطلاق الغازات المسيلة للدموع لتفريق المتجمعين والسيطرة على الموقف، نتج عن ذلك إصابة عدد 31 من رجال الشرطة بكدمات وجروح وطلقات خرطوش.

وقال ضابط شرطة لرويترز طالبا ألا ينشر اسمه: إن الحملة استهدفت إزالة 64 بيتا مقامة على أرض زراعية مملوكة للدولة، مضيفا: «المأمورية فشلت من الألف للياء.. مكانش فيه تنسيق كويس». ويقول السكان إن البيوت بنيت قبل عشرات السنين.

وقال محمد عبد المعبود، أحد السكان: إن القتيل من سكان الجزيرة وإن من بين السكان المصابين امرأتين إحداهما بطلق خرطوش في الصدر.
وفي مايو أطلق الرئيس عبد الفتاح السيسي حملة لإزالة تعديات على مئات الآلاف من الأفدنة المملوكة للدولة.

وقال في يونيو: «فيه جزر موجودة في النيل.. هذه الجزر طبقا للقانون مفروض أنه ميبقاش فيه حد موجود عليها». وأضاف مشيرا فيما يبدو إلى جزيرة الوراق: «ألاقي مثلا جزيرة موجودة في وسط النيل مساحتها أكتر من 1250 فدانا. أنا مش حاذكر اسمها، وابتدت العشوائيات تبقى جواها، ناس تبني وهناك وضع يد». ومضى قائلا مخاطبا مسؤولي الحكومة: «الجزر اللي موجودة ديه تاخد أولوية في التعامل معاها». وقال نائب سابق عن جزيرة الوراق إن عدد السكان يصل إلى 90 ألفا وإن مساحة الجزيرة تصل إلى 1300 فدان.
 

فيديو

فيسبوك

تويتر

استطلاع الرأي

هل بذلت "البلدية" و"أشغال" جهودا كافية لمواجهة آثار الأمطار؟

عن لوسيل

تسعى جريدة "لوسيل" إلى تقديم خدمة صحفية ترتقي إلى المستويات العالمية المتعارف عليها في مؤسسات النشر، وتحقق للقارئ الحصول على المعلومة الدقيقة والصحيحة....

تابعنا

اشترك في نشرة الموقع اليومية
© جميع الحقوق محفوظة لدار الشرق