رئيس وزراء جمهورية فنلندا لـ« لوسيل»: خطة لتعزيز الاستثمارات بين قطر وفنلندا

يوها سيبيلا خلال الحوار
حوار: شوقي مهدي 17 مايو 2017 - 0:50

كشف يوها سيبيلا رئيس وزراء جمهورية فنلندا، عن خطة لتعزيز الاستثمارات بين بلاده وقطر، ودعا القطريين للاستثمار في بلاده في كافة القطاعات وزيادة التبادل التجاري بين البلدين.

وقال رئيس الوزراء الفنلندي في حوار مع «لوسيل» علي هامش مشاركته في منتدي الدوحة في نسخته السابعة عشرة، إن العلاقات بين قطر وفنلندا ممتازة ويمكننا ان نفعل المزيد من أجل تطوير العلاقات وتعزيزها في مختلف المجالات مثل التجارة والطاقات المتجددة والتعليم وغيرها من المجالات التي يمكن ان نتوسع فيها بشكل اكبر.


وحول التبادل التجاري بين البلدين، بين رئيس الوزراء الفنلندي أن التبادل التجاري لا يلبي طموحات البلدين في الوقت الذي وصل فيه حالياً نحو 242 مليون ريال سنوياً وحالياً هناك خط طيران مباشر بين قطر وفنلندا.


وبين سيبيلا، أن رحلات الطيران المباشرة بين الدوحة وهلسنكي منذ انطلاقها في اواخر العام الماضي، عملت علي تعزيز العلاقات بين قطر وفنلندا، واضاف «نتوقع أن تساهم في تعزيز الشراكات والتعاون بين البلدين في كافة القطاعات».

تعزيز الاستثمارات
وحول الاستثمارات بين البلدين كشف رئيس الوزراء الفنلندي عن خطة لتعزيز الاستثمارات بين البلدين قائلاً، «قمت اليوم باجراء مباحثات مع القطريين للاستثمار في قطاع البنية التحتية في فنلندا، ولدينا نموذج جيد في المدرسة الفنلندية في قطر وهي من المدارس الجيدة التي تقدم خدماتها في قطر بشكل قوي».

وعدد رئيس الوزراء الفرص الاستثمارية التي يمكن الاستفادة فيها من قبل المستثمرين ورجال الاعمال بين البلدين في كافة المجالات مثل التكنولوجيا النظيفة والطاقة المتجددة وتكنولوجيا المعلومات والاتصالات والتعليم، وغيرها من المجالات الأخرى. 


وأشاد رئيس الوزراء بدور قطر في حل النزاعات في المنطقة، مشيرا الى أن ذلك ايضاً يعتبر من أولويات السياسة الخارجية لجمهورية فنلندا بتفعيل الوساطة ما بين الدول ولعبنا دوراً كبيراً في العديد من الازمات وبامكاننا أن نتعاون مع قطر في هذا المجال. 


واكد سيبيلا أن دول الاتحاد الاوروبي تنظر بعين الاحترام والتقدير للانجازات التي حققتها قطر وتطورها خلال العقدين الماضيين. مشيراً الي أن جمهورية فنلندا والتي هي عضو في الاتحاد الاوروبي، ليس لديها مشكلة مع الاتحاد قائلاً «لا توجد مشكلة تعيق تطور العلاقات بين الجانبين».


وحول النسخة الحالية من منتدي الدوحة قال رئيس الوزراء الفنلندي إن منتدي الدوحة ناقش قضايا مهمة جداً والتي تتمثل في التنمية والاستقرار واللاجئين، مشيراً الي أن المنتدى يعتبر نموذجا لدور قطر في تقديم في حل القضايا الانسانية.


وبين سيبيلا أن قضايا اللاجئين من القضايا الصعبة التي تناولها المنتدي بالاضافة للقضايا الرئيسية التي تناولها منتدي الدوحة في نسخته السابعة عشرة مثل قضايا الاستقرار والتنمية.

الاقتصاد العالمي
واكد رئيس الوزراء على أهمية قضية اللاجئين السوريين قائلاً، «قمنا بدمجهم في المجتمع ومن أولوياتنا حالياً هي العمل علي احلال السلام عبر الحلول الافضل حتي يتمكن اللاجئون من العودة لبلادهم. وفي 2015 وصل عدد طالبي اللجوء لنحو 32 الف لاجئ يشكل عدد اللاجئين السوريين منهم ما بين 10 -20 الف لاجئ وبعضهم من العراق. وبالطبع مقارنة بعدد السكان في فنلندا الذي لا يتجاوز 4.5 مليون فان هذا العدد يشكل أزمة لنا نحن كمجتمع».

وحول تداعيات نمو الاقتصاد العالمي وانخفاض أسعار النفط علي قضية اللاجئين، بين رئيس الوزراء الفنلندي أن الصدمة الكبيرة التي تعرض لها قطاع النفط مؤخراً وانعكست بشكل سلبي علي اقتصادات الدول بما فيها الدول التي تستضيف اللاجئين حالياً، مشيراً الي أن النمو الاقتصادي يؤثر بشكل كبير علي قضية اللاجئين وعلي الدول المضيفة مثل فنلندا ولكن يجب علينا أن نحكم ضميرنا ونعلي احساس الانسانية لدينا ونهتم بجميع طالبي اللجوء.


ودعا رئيس الوزراء لاحترام حقوق المدنيين في أماكن الصراع حيث يجب أن تكون أولوية، مضيفا أن حق اللجوء من الاضطهاد هو حق إنساني دولي لا يمكن التلاعب فيه، وتابع قائلا، «الاتفاقيات الدولية حول حماية حقوق اللاجئين تم تصميمها من أجل هذا الالتزام». وشدد على أن الاتحاد الأوروبي منقسم حول موضوع اللاجئين، مشيرا إلى أن الاتحاد الأوروبي على المسار الصحيح في التعامل مع قضية اللاجئين الإفريقية.

واوضح أن كل طالبي اللجوء السوريين قبلوا في فنلندا التي تقوم حاليا بعملية دمجهم في المجتمع، مضيفاً، يمكن أن نقوم بالكثير في عملية الوساطة في الأزمة السورية إذا كان هناك حاجة لذلك.

قطر وفنلندا.. مستقبل استثماري واعد

تتطلع قطر وفنلندا لمستقبل قوي في العلاقات الاقتصادية بين البلدين، وكان وفد تجاري فنلندي زار الدوحة العام الماضي لبحث سبل تعزيز التعاون بين البلدين. وتتمتع فنلندا بفرص استثمارية واعدة للقطريين، وحافظت على اقتصاد زراعي حتى خمسينيات القرن الماضي ومن الدول حديثة العهد نسبياً في التصنيع، كما أن اقتصادها شهد تطوراً سريعاً.

ووقعت قطر وفنلندا اتفاقية لتشجيع وحماية الاستثمارات المتبادلة وذلك في 2001 رغبة من البلدين في زيادة تشجيع التعاون الاقتصادي سعياً وراء تحقيق المصالح المتبادلة بين الدولتين والمحافظة على شروط عادلة في مجال الاستثمارات من قبل المستثمرين من البلدين. تمتلك فنلندا اقتصادًا صناعيًا مختلطًا، حيث إن نصيب الفرد من الناتج الإجمالي مساو لنظرائه في الاقتصادات الأوروبية الأخرى، مثل فرنسا وألمانيا وبلجيكا أو بريطانيا، يعد قطاع الخدمات أكبر قطاعات الاقتصاد بنسبة 65.7٪، تليها الصناعات التحويلية والتكرير بنسبة 31.4٪ والإنتاج الأولي بنسبة 2.9٪، فيما يتعلق بالتجارة الخارجية فيشكل التصنيع القطاع الاقتصادي الرئيسي أكبر الصناعات هي الإلكترونيات 21.6٪ والآلات والمركبات وغيرها من المنتجات المعدنية ذات الاستخدام الهندسي 21.1٪ وصناعة الغابات 13.1٪ والمواد الكيميائية 10.9٪. يوجد في فنلندا الأخشاب والعديد من مناجم المعادن وموارد المياه العذبة.


تتطلع قطر وفنلندا لمستقبل قوي في العلاقات الاقتصادية بين البلدين، وكان وفد تجاري فنلندي زار الدوحة العام الماضي لبحث سبل تعزيز التعاون بين البلدين.
وتتمتع فنلندا بفرص استثمارية واعدة للقطريين، وحافظت على اقتصاد زراعي حتى خمسينيات القرن الماضي ومن الدول حديثة العهد نسبياً في التصنيع، كما أن اقتصادها شهد تطوراً سريعاً.
ووقعت قطر وفنلندا اتفاقية لتشجيع وحماية الاستثمارات المتبادلة وذلك في 2001 رغبة من البلدين في زيادة تشجيع التعاون الاقتصادي سعياً وراء تحقيق المصالح المتبادلة بين الدولتين والمحافظة على شروط عادلة في مجال الاستثمارات من قبل المستثمرين من البلدين.


تمتلك فنلندا اقتصادًا صناعيًا مختلطًا، حيث إن نصيب الفرد من الناتج الإجمالي مساو لنظرائه في الاقتصادات الأوروبية الأخرى، مثل فرنسا وألمانيا وبلجيكا أو بريطانيا، يعد قطاع الخدمات أكبر قطاعات الاقتصاد بنسبة 65.7٪، تليها الصناعات التحويلية والتكرير بنسبة 31.4٪ والإنتاج الأولي بنسبة 2.9٪، فيما يتعلق بالتجارة الخارجية فيشكل التصنيع القطاع الاقتصادي الرئيسي أكبر الصناعات هي الإلكترونيات 21.6٪ والآلات والمركبات وغيرها من المنتجات المعدنية ذات الاستخدام الهندسي 21.1٪ وصناعة الغابات 13.1٪ والمواد الكيميائية 10.9٪.
يوجد في فنلندا الأخشاب والعديد من مناجم المعادن وموارد المياه العذبة.

فيديو

فيسبوك

تويتر

استطلاع الرأي

هل بذلت "البلدية" و"أشغال" جهودا كافية لمواجهة آثار الأمطار؟

عن لوسيل

تسعى جريدة "لوسيل" إلى تقديم خدمة صحفية ترتقي إلى المستويات العالمية المتعارف عليها في مؤسسات النشر، وتحقق للقارئ الحصول على المعلومة الدقيقة والصحيحة....

تابعنا

اشترك في نشرة الموقع اليومية
© جميع الحقوق محفوظة لدار الشرق