لا حاجة إلى تقديم الطلبات الورقية

«السياحة»: توسيع نطاق خدمات «التأشيرات الإلكترونية»

المسافرين إلى قطر بإمكانهم التقدم مباشرة بطلبات الحصول على التأشيرات السياحية عبر الموقع الإلكتروني نفسه
الدوحة - لوسيل 16 يوليو 2017 - 1:40

أعلنت الهيئة العامة للسياحة، أمس، عن الانتهاء من توسيع نطاق خدمات التأشيرات الإلكترونية لتشمل الشركات المرتبطة بصناعة السياحة والأفراد القادمين إلى قطر على متن أي من شركات الطيران العالمية.
وذكرت «الهيئة»، أن تلك الخطوة تأتي في إطار مساعيها الرامية لتقديم المزيد من التسهيلات فيما يتعلق بإجراءات الدخول إلى أراضي قطر.

وستتيح هذه التسهيلات للمنشآت الفندقية والشركات السياحية الحاملة لرخصة سارية المفعول لدى «الهيئة» الآن أن تتقدم بطلبات الحصول على التأشيرات السياحية عبر الإنترنت من خلال خصائص جديدة تم تفعيلها على الموقع الإلكتروني www.qatarvisaservice.com.

وتشمل تلك الخصائص الجديدة خيارات مخصصة للشركات السياحية مثل «أضف إلى سلة التسوق» والذي يسمح للشركات بإمكانية ملء عدة طلبات في آنٍ واحد، مما يسهل إمكانية التعامل مع الأفواج الكبيرة عبر عمليات الدفع مرة واحدة، فضلا عن أن ذلك سيلغي الحاجة إلى تقديم الطلبات عبر النسخ الورقية التي كان يتم تقديمها بشكل شخصي إلى إدارة الهجرة سابقاً.

وبموجب هذا التوسع في نطاق خدمات التأشيرات، أصبح الآن بإمكان الأفراد المسافرين إلى قطر على متن أي من شركات الطيران العالمية التقدم مباشرة بطلبات الحصول على التأشيرات السياحية عبر الموقع الإلكتروني نفسه.
وتمتلك وزارة الداخلية وحدها السلطة التقديرية في الموافقة على إصدار التأشيرات، بحسب «الهيئة». وأضحت هذه الميزة الإضافية متاحة بعد ربط منصة التأشيرات الإلكترونية بجميع منصات الحجز في شركات الطيران، بما فيها الخطوط الجوية القطرية، الناقل الوطني لدولة قطر.

تسهيلات للزوار 

من جانبه، قال حسن الإبراهيم، رئيس قطاع تنمية السياحة في الهيئة العامة للسياحة: «لا شك أن تسهيل الإجراءات الخاصة بدخول زوارنا إلى البلاد أمر بالغ الأهمية، من أجل تحقيق النمو في قطاع السياحة، كما أنه يعود بالفائدة على اقتصادنا الوطني ويسهم في إثراء مجتمعنا». وأضاف أن إطلاق هذه الخدمات الجديدة يهدف إلى تعزيز التجربة السياحية الشاملة لزوار الدولة، مستطرداً: «نتطلع إلى الترحيب بالمزيد من الزوار في ضوء هذه التسهيلات الجديدة في خدمات التأشيرات الإلكترونية». كانت دولة قطر أطلقت الشهر الماضي منصةً إلكترونية تسمح للمسافرين إليها بتقديم طلباتهم عبرها مباشرة للحصول على التأشيرات السياحية وتأشيرات الزيارة.
ومن المتوقع أن تؤدي هذه الخدمة، التي تم إطلاقها بالشراكة بين الهيئة العامة للسياحة والخطوط الجوية القطرية ووزارة الداخلية القطرية، إلى تسهيل دخول الزوار إلى قطر، لأنها توفر نظاماً أكثر كفاءة وشفافية للتأشيرات، ورسوماً موحدة لكل نوع من التأشيرات.
ويبلغ المتوسط الزمني للحصول على رد بخصوص الطلبات المقدمة 48 ساعة من تاريخ استلام جميع الوثائق الخاصة بصاحب الطلب.

زيادة الترانزيت 

أطلقت قطر مع نهاية العام الماضي تأشيرة عبور مجانية تسمح للمسافرين الذين يقضون 5 ساعات على الأقل في مطار حمد الدولي، بالبقاء في قطر لمدة تصل إلى 96 ساعة (أربعة أيام) مما أدى إلى زيادة بلغت نسبتها 40% في عدد الزوار الذين اتخذوا من قطر محطة لتوقّفهم في الفترة ما بين يناير ومايو 2017 مقارنة بالفترة نفسها من عام 2016.
وتتم خطوات الحصول على التأشيرة عبر 3 مراحل، أولاها زيارة الموقع الإلكتروني www.qatarvisaservice.com للتسجيل وتعبئة استمارة طلب التأشيرة، ثم تحميل الوثائق المطلوبة (بما فيها صورة ممسوحة ضوئياً لجواز السفر وصورة فوتوغرافية شخصية وصورة ممسوحة ضوئيا لتذكرة السفر) ودفع الرسوم من خلال بطاقات فيزا أو ماستركارد مدينة أو دائنة، قبل الانتقال إلى المرحلة الأخيرة التي تشمل الحصول على التحديثات والتأشيرة الإلكترونية عبر البريد الإلكتروني أو العودة لموقع خدمات التأشيرات لمتابعة حالة التأشيرة.

جهود ترويجية 

تعد عملية النهوض بالسياحة إحدى الأولويات الوطنية لدولة قطر، حيث اعتبرتها قيادة قطر سبيلاً لتعزيز مسيرة التنمية وتنويع الاقتصاد، وأطلقت «الهيئة» في عام 2014 إستراتيجية قطر الوطنية لقطاع السياحة، والتي تستهدف تنويع المنتجات والخدمات السياحية في البلاد وتعزيز مساهمة القطاع ككل في الاقتصاد القطري بحلول العام 2030.

واستقبلت قطر منذ إطلاقها تلك الإستراتيجية أكثر من 9 ملايين زائر، وحققت معدل نمو سنوي في عدد الزائرين بلغ 11.5%‏‏ خلال الفترة من 2010 إلى 2015، وأصبح التأثير الاقتصادي للقطاع السياحي في قطر أكثر وضوحاً في تقديرات العام 2015 حيث بلغت مساهمته الكُلِّية في الناتج المحلي الإجمالي لدولة قطر 4.3%‏‏. تسعى الهيئة العامة للسياحة عبر التعاون مع الشركاء المعنيين في القطاعين العام والخاص لتحقيق هذه المهمة من خلال التخطيط والتنظيم والترويج لقطاع سياحي يرتكز إلى عنصري الاستدامة والتنوع.

وفي إطار جهودها على صعيد التخطيط، تحدد الهيئة العامة للسياحة أنواع المنتجات والخدمات السياحية التي من شأنها إثراء التجربة السياحية في قطر، وتسعى لاستقطاب الاستثمارات الكفيلة بتنميتها.
أما الجهود التنظيمية للهيئة فهي تتمثل في ضمان التزام مؤسسات القطاع السياحي بأعلى المعايير العالمية وتعزيزها لحضور الثقافة القطرية في أعمالها.
وتتولى الهيئة العامة للسياحة مسؤولية الترويج لدولة قطر كوجهة سياحية حول العالم من خلال العلامة التجارية للوجهة والتمثيل الدولي لها والمشاركة في المعارض المتخصصة، بالإضافة إلى تطوير روزنامة ثرية بالمهرجانات والفعاليات، وفي سبيل تعزيز حضورها على المستوى الدولي، تتولى المكاتب التمثيلية للهيئة العامة للسياحة في كل من لندن وباريس وبرلين وميلانو وسنغافورة دعم الجهود الترويجية للهيئة.
 

فيديو

فيسبوك

تويتر

استطلاع الرأي

هل بذلت "البلدية" و"أشغال" جهودا كافية لمواجهة آثار الأمطار؟

عن لوسيل

تسعى جريدة "لوسيل" إلى تقديم خدمة صحفية ترتقي إلى المستويات العالمية المتعارف عليها في مؤسسات النشر، وتحقق للقارئ الحصول على المعلومة الدقيقة والصحيحة....

تابعنا

اشترك في نشرة الموقع اليومية
© جميع الحقوق محفوظة لدار الشرق