الترخيص والتجديد لـ 8 مزارع جديدة

20 % الزيادة بأعداد الحلال في الدولة خلال 2017

الأغنام والماعز أهم أنواع الحلال في العزب
صلاح بديوي 16 يونيو 2017 - 2:25

أعلنت وزارة البلدية والبيئة أن أعداد القطيع من الحلال المنتج للغذاء في الدولة بلغ 1.2 مليون رأس في أحدث إحصاءات تجريها إدارة الثروة الحيوانية بالوزارة مقابل مليون رأس في نهاية العام الماضي بزيادة 20%. وقالت الوزارة في تقرير إنها تدعم مربي الحلال بهدف استيراد أغنام وماعز عالية الجودة من خلال الحصول على قروض ميسرة بالتعاون مع بنك قطر للتنمية وقد استفاد من هذه

50 عزبة خلال العام الماضي، وتتراوح القروض بين 250 إلى 500 ألف ريال للمزرعة الواحدة.

عيادات بيطرية 

وكشف التقرير أن الوزارة انتهت من تأهيل العيادات البيطرية في كل من الجميلة وروضة الفرس، وتم تخصيص 9 مواقع للعيادات الجديدة، كما تم الانتهاء من نموذج تصميم العيادات الجديدة وتحديد موقع لإنشاء مستشفى بيطري بالإضافة إلى موقع آخر لإنشاء مستشفى بيطري للجمال.
وأشار إلى أن 39 عزبة أتيحت لها الفرصة لكي تشارك في ساحات المنتج المحلي وتم تسويق 12 ألف رأس من الحيوانات الاقتصادية و25 ألف طائر بلدي وحوالي 12 ألف كرتونة بيض.
وأوضح التقرير أنه تم الترخيص وتجديده لـ 8 مزارع للإنتاح الحيواني في المزارع المسجلة متضمنة مشاريع لإنتاج الدجاج اللاحم والبيض والأغنام والماعز والألبان، وتوقع بعد اكتمال هذه المشاريع حدوث طفرة للإنتاج الوطني القطري على سبيل المثال سيصل إنتاج الدجاج اللاحم إلى 21 ألف طن وهو ضعف الإنتاج الحالي.
وخلص التقرير إلى أنه خلال العام الجاري تم التركيز على التلقيح الصناعي وأجريت أكثر من 2217 عملية تلقيح اصطناعي.

نقص الأدوية 

وقال مسفر بن سفران، من رجال الأعمال ومربي الحلال بالشحانية لـ«لوسيل»: إن شح الخدمات البيطرية المقدمة لمربي الحلال في تلك المنطقة لا يزال كما هو ولا تزال الخدمات البيطرية غير متوفرة ويلجأ المربون لشراء احتياجاتهم ومعالجة حلالهم، وهو ما أكده أيضا عبد الله الكواري، مربٍ بعزب لخريب، مؤكدا أنه يشتري العلاج لحلاله من العيادات، بينما قال فرهود الهاجري، مدير إدارة الثروة الحيوانية لـ «لوسيل»، في وقت سابق: إن مشكلة الخدمات البيطرية قد حلت وتم تزويد المراكز البيطرية باحتياجاتها من الأدوية.
وقال طبيب بيطري يعمل بأحد المراكز الطبية البيطرية إن المراكز تعاني من نقص في الكوادر البشرية وإن الأعداد المتوفرة لا تكفي وقوائم الانتظار تمتد لأسابيع طويلة.

توزيع العزب 

وحسب بيانات البلدية لا يزال ما يقرب من 6 آلاف من مربي الحلال الجدد ينتظرون توزيع العزب عليهم منذ عام 2013، ويتوقع خبراء الوزارة طفرة بالإنتاج الحيواني حال توزيعها، ويقول حمد الكواري - مربي حلال: إن الأهم من توزيع العزب الجديدة تزويدها بالبنية التحتية، حيث سبق توزيع عزب منذ سنين وحتى الآن لم تصلها البنية التحتية الأمر الذي يكلف المربين أموالا طائلة وينعكس بأثر سلبي على العملية الإنتاجية.
ويرى حمد المري أن هناك طفرة في تربية الأغنام والماعز شهدتها الدولة خلال الأعوام الأخيرة بسبب تنامي المسابقات والمزادات وساحات بيعها واهتمام الدولة بها، وتوقع تنامي هذا النمو في ظل تواصل هذا الاهتمام.

تخصيص أرض لتجميع الحلال من خارج الدولة


أهابت وزارة البلدية والبيئة بجميع المواطنين الذين لديهم حلال خارج دولة قطر بأنه سوف يتم تخصيص أرض «جنوب كسارة النخش» بهدف وضع جميع حلال المواطنين من خارج الدولة بشكل مؤقت حتى يتم تخصيص مواقع أخرى خلال الفترة القادمة، وذلك في أعقاب مغادرة مواطنين قطريين كانوا يستثمرون أموالهم في دول بالمنطقة عائدين مع حلالهم للبلاد.
من جهة أخرى قال مصدر بشركة مزارع بلدنا: إن الـ 4 آلاف من أبقار فرزيان التي استوردتها المزرعة من الولايات المتحدة ستصل عبر أسطول جوي على مدار 60 رحلة وأن البقرة تنتج 40 كيلو حليب باليوم، لكي يبلغ مجمل إنتاجها اليومي 160 ألف كجم، أي 160 طنا، تمثل 40% من استهلاك قطر اليومي من الألبان الطازجة وبذلك تكون قطر اقتربت من تحقيق الحد الآمن من الاكتفاء الذاتي من الألبان، وتستهلك قطر يوميا 450 طن ألبان طازجة تنتج منها 110 أطنان.

فيديو

فيسبوك

تويتر

استطلاع الرأي

الجهات الرقابية هل تقوم بدور فعال في ضبط أسعار المواد الغذائية بالمجمعات والمحال التجارية؟

عن لوسيل

تسعى جريدة "لوسيل" إلى تقديم خدمة صحفية ترتقي إلى المستويات العالمية المتعارف عليها في مؤسسات النشر، وتحقق للقارئ الحصول على المعلومة الدقيقة والصحيحة....

تابعنا

اشترك في نشرة الموقع اليومية
© جميع الحقوق محفوظة لدار الشرق