الإسم: حيدر اللواتي
عدد المشاهدات: 2056
عدد المقالات: 57
أخر مشاركة: 22 مارس 2017 - 23:55

حرب تجارية

16 مارس 2017 - 1:05

يبدو أن الفترة المقبلة سوف تشهد مزيدا من التوترات في العالم نتيجة للسياسات التي يود الرئيس الأمريكي دونالد ترامب تنفيذها في المجالات التجارية مع العالم. فقبل عدة أيام مضت، انتقدت إدارة ترامب وبشدة منظمة التجارة العالمية واتهمتها بأنها «عاجزة» عن فرض عقوبات على الممارسات التجارية غير النزيهة، مؤكدة أنها لا تستطيع فرض قراراتها على الولايات المتحدة، بالرغم من أن المنظمة تعتبر مؤسسة مستقلة ولها سياساتها وقوانينها في مجالات التحكيم التجاري وفق الأسس التي أنشئت عليها. وحيث إن هذا الكلام كان موجها إلى الصين باعتبار أن هناك انتقادات شبه يومية لها في العهد الجديد للإدارة الأمريكية، فإنها إزاء ذلك قامت أيضا بتوجيه تحذير إلى الإدارة الأمريكية مفاده أنه في حالة عدم احترام قواعد منظمة التجارة العالمية، فإن ذلك سيشعل «حربا تجارية»، نتيجة للموقف الأمريكي وانتقاداتها المتكررة من قبل الرئيس الأمريكي بحق المنظمة الدولية.

فالصين أكدت من جانبها في بيان لمسؤول بوزارة التجارة الصينية، أنه «في حال تجاهل أعضاء منظمة التجارة العالمية قواعدها لأجل مصالحهم، ورفضوا تطبيق قراراتها بشأن النزاعات، فقد تتكرر الحرب التجارية التي جرت في ثلاثينيات القرن الماضي»، موجها كلامه إلى أعضاء منظمة التجارة العالمية الأساسيين للقيام بما يملونه (على غيرهم) والالتزام بقواعدها والقيام بواجباتهم تجاه انتقادات الإدارة الأمريكية. أما البيت الأبيض فهو مستمر وفق توجيهات ترامب بشن هجمات على المنظمة التي تضم 164 عضوًا رغم دعوات عدد من الدول الأخرى ومن بينها الصين والاتحاد الأوروبي له إلى التهدئة. ما تواجهه الصين ودول العالم اليوم كان متوقعا، حيث سبق للرئيس الأمريكي ترامب خلال جولاته الانتخابية الحديث عن هذه القضايا ومنها قضية التجارة مع الصين على وجه الخصوص. فقد سبق للرئيس الأمريكي أن اتهم الصين في الفترة الماضية في تصريحات صحفية بعدم تعاونها في مجال أسعار العملات بقوله: «نحن نتأثر بخفض العملة الصينية التي من شأنها تحفيز الصادرات الصينية إلى الخارج». 
وفي هذا الشأن فإن كثيرًا من بلدان الشرق الأوسط وغيرها تشعر بالقلق من أن تؤدي التوترات التجارية بين الولايات المتحدة والصين إلى ضبابية آفاق نمو الطلب العالمي على الطاقة، وتعافي أسعار النفط العالمية. فبعض دول المنطقة تشعر بالقلق بشأن التوترات من جراء نشوب حرب تجارية بين أمريكا والصين فيما يتعلق بقضايا التجارة والتصنيع والعملة. وقد دافع الرئيس الصيني شي جين بينج بقوة عن التجارة الحرة خلال كلمة ألقاها في منتدى دافوس مؤخرا حول هذه القضايا، فيما يتمنى الكثير من منتجي ومسؤولي النفط في الشركات الغربية ضرورة أن يغلب صوت العقل في هذه القضايا، باعتبار أن الصين التي تعتبر أكبر مصدر للسلع في العالم، تعتمد اعتمادا كبيرا على التجارة الحرة، وستتضرر بشدة من أي موجة جديدة من إجراءات الحماية التجارية واتساع نطاق الاتجاه المناوئ للعولمة. واليوم فإن العالم يحتاج إلى الاستقرار من أجل استعادة النمو الاقتصادي القوي وضمان تحقيق هذه المهمة من خلال التعاون وعدم خلق عراقيل وعقبات على جميع المستويات.

فيديو

فيسبوك

تويتر

استطلاع الرأي

الجهات الرقابية هل تقوم بدور فعال في ضبط أسعار المواد الغذائية بالمجمعات والمحال التجارية؟

عن لوسيل

تسعى جريدة "لوسيل" إلى تقديم خدمة صحفية ترتقي إلى المستويات العالمية المتعارف عليها في مؤسسات النشر، وتحقق للقارئ الحصول على المعلومة الدقيقة والصحيحة....

تابعنا

اشترك في نشرة الموقع اليومية
© جميع الحقوق محفوظة لدار الشرق