أعلى مستوى لمؤشر الثقة منذ مارس 2011

منطقة اليورو تستعد لمرحلة نمو جديدة

العديد من الاقتصاديين يعتقدون أن النمو في منطقة اليورو سوف يتعثر على الأرجح خلال 2017
لوسيل 12 يناير 2017 - 3:40

ظهرت أدلة جديدة تشير إلى أن الاقتصاد في منطقة اليورو المكون من 19 دولة أنهى عام 2016 بقوة وأنه يستعد لفترة من النمو السريع على الأقل حتى بدء سلسلة الانتخابات التي قد تؤدي إلى تراجع الثقة.

ووفقا لما ذكرته شبكة إيه بي سي نيوز فإن الاتحاد الأوروبي من خلال مسح واسع النطاق في جميع أنحاء كتلة العملة الموحدة أكد أن ثقة الأعمال والمستهلك على التوالي تقترب من أعلى مستوياتها خلال ست سنوات، حيث ارتفع مؤشر الثقة الاقتصادي 1.2 نقطة ليصل إلى 107.8 وهو أعلى مستوى له منذ مارس 2011.

في الوقت نفسه وجد المسح أن الثقة ارتفعت في مختلف القطاعات من تجارة التجزئة للصناعة وفي معظم البلدان من ألمانيا القوية مرورا باليونان المثقلة بالديون، لكن إيطاليا رغم ذلك كانت نتائجها ثابتة وعانت إسبانيا من التراجع.

على الجانب الآخر كانت ثقة المستهلكين قوية بشكل خاص مما يوحي بأن التراجع الأخير في البطالة بمنطقة اليورو وزيادة التفاؤل بشأن التوقعات ساعد على تغيير ميل الأفراد للإنفاق في الفترة الهامة التي تسبق أعياد الميلاد.

وهو ما يؤكد النتائج الأخرى الأخيرة وعلى الأخص استطلاعات مديري المشتريات التي تظهر أن اقتصاد منطقة اليورو شهد انتعاشا في الأشهر الأخيرة من عام 2016. وهناك عدد من الاقتصاديين يعتقدون ان اقتصاد منطقة اليورو شهد توسعا بنسبة 0.5 % في الربع الرابع من عام 2016، في ارتفاع مقابل 0.3 % في الأشهر الثلاثة السابقة.

لكن كانت هناك نتائج واحدة مخيبة للآمال وهي أن مبيعات التجزئة في جميع أنحاء منطقة اليورو تراجعت بنسبة 0.4 % في نوفمبر ، على الرغم من أنها جاءت بعد ارتفاع بنسبة 1.4 % في الشهر السابق. على الرغم من التباطؤ الشهري أكدت وكالة الإحصاءات في الاتحاد الأوروبي أن مبيعات التجزئة ارتفعت بنسبة 2.3 % على أساس سنوي في نوفمبر لتتقدم بشكل ملحوظ عن المعدل العام.

عموما تأتي البيانات الاقتصادية هذا الأسبوع على الأرجح كطوق نجاه للعديد من الحكومات في المنطقة التي تواجه معارك إعادة انتخاب صعبة في الفترة المقبلة وكذلك صناع السياسة في البنك المركزي الأوروبي.

كما أنه من المرجح أن تلعب الانتخابات في أوروبا دورا رئيسيا في تحسن معنويات الشركات والمستهلكين هذا العام. حيث الأصوات البارزة المقررة في فرنسا وألمانيا وهولندا كما يتطلع الساسة ذوو الشعبية هناك إلى الاستفادة من الضائقة الاقتصادية التي اجتاحت منطقة اليورو منذ ما يقرب من عقد من الزمان.

العديد من الاقتصاديين يعتقدون أن النمو في منطقة اليورو سوف يتعثر على الأرجح خلال 2017 بسبب الشكوك التي ستتولد بسبب الانتخابات وكذلك ارتفاع التضخم الناجم عن ارتفاع أسعار النفط.

فيديو

فيسبوك

تويتر

عن لوسيل

تسعى جريدة "لوسيل" إلى تقديم خدمة صحفية ترتقي إلى المستويات العالمية المتعارف عليها في مؤسسات النشر، وتحقق للقارئ الحصول على المعلومة الدقيقة والصحيحة....

تابعنا

اشترك في نشرة الموقع اليومية
© جميع الحقوق محفوظة لدار الشرق