ضعف الإنتاجية في بريطانيا يثير مخاوف تدني مستويات المعيشة

وأظهرت الاأقام المنفصلة لعام 2015 الإقليمية الكبيرة في أداء الإنتاجية لتصبح لندن متقدمة بفارق كبير عن أجزاء أخرى من البلاد.
لوسيل 11 يناير 2017 - 1:10

أثار التباطؤ في نمو الإنتاجية في المملكة المتحدة والذي جاء باهتا بشكل ملحوظ مخاوف جديدة من أن الأسر البريطانية ستواجه أزمة في مستويات المعيشة خلال هذا العام.

ووفقا لما ذكرته صحيفة «الجارديان» أكد خبراء سوق العمل أن أصحاب الشركات سيواجهون ضغوطا كبيرة من أجل زيادات الأجور التي تواكب التضخم المتصاعد في حال ما لم تتمكن البلاد من معالجة الأداء الضعيف للإنتاجية، وهو المقياس الذي يقيس حجم ما يتم إنتاجه في الساعة.
علي الجانب الآخر اعلن مكتب الإحصاءات الوطنية أن الناتج لكل ساعة عمل شهد نموا بنسبة 0.4% في الربع الثالث من عام 2016، بعد أن شهد نموا بنسبة 0.5% في الربع الثاني.
وأظهرت الاأقام المنفصلة لعام 2015 الإقليمية الكبيرة في أداء الإنتاجية لتصبح لندن متقدمة بفارق كبير عن أجزاء أخرى من البلاد.
وقد ساهم النمو البطيء الثابت في ارتفاع الإنتاجية الى أعلى من مستويات ما قبل الأزمة المالية لعام 2008، لكن سنوات الركود والمعروفة باسم لغز الإنتاجية تؤكد أنه لا يزال ينقصها الكثير، وأكد المكتب اأ أحدث أرقام النمو كانت ضعيفة وفقا لمعايير ما قبل الأزمة.
وقال الخبراء إنه في حال استمرار اتجاهات ما قبل الأزمة، فإن نمو الإنتاجية سيرتفع بنسبة 18.4% عن أحدث الأرقام.
وتشير التقديرات الجديدة من مكتب الإحصاءات الوطنية حول أداء الإنتاجية في المنطقة خلال عام 2015 أن الناتج لكل ساعة عمل في لندن ارتفع حوالي 32% عن المتوسط في المملكة المتحدة ولكن انخفض ما يقرب من 20% في ويلز وأيرلندا الشمالية.
وسجل الجنوب الشرقي أعلى من متوسط إنتاجية العمل، في حين أن الجزء الشرقي من إنجلترا واسكتلندا جاء أقل قليلا من المتوسط في المملكة المتحدة. وتراوحت شمال إنجلترا وميدلاند بين 10% و 15% أقل من المتوسط في المملكة المتحدة.

 

فيديو

فيسبوك

تويتر

استطلاع الرأي

هل بذلت "البلدية" و"أشغال" جهودا كافية لمواجهة آثار الأمطار؟

عن لوسيل

تسعى جريدة "لوسيل" إلى تقديم خدمة صحفية ترتقي إلى المستويات العالمية المتعارف عليها في مؤسسات النشر، وتحقق للقارئ الحصول على المعلومة الدقيقة والصحيحة....

تابعنا

اشترك في نشرة الموقع اليومية
© جميع الحقوق محفوظة لدار الشرق