الإسم: د. رشاد عبده
عدد المشاهدات: 1886
عدد المقالات: 51
أخر مشاركة: 21 فبراير 2017 - 19:10

تزايد الطلب على الطاقة

11 يناير 2017 - 3:30


أظهرت أحدث بيانات مركز أبحاث شركة «إكسون موبيل» الأمريكية العملاقة للطاقة زيادة في الطلب العالمي على الطاقة بنحو 25% أي ما يعادل تقريبًا إجمالي الطاقة المستخدمة في دول الأمريكتين الشمالية والجنوبية في الوقت الراهن، وهو الأمر الذي أكده التقرير السنوي للشركة الأمريكية عن تنبؤات وضع الطاقة في العالم في الفترة (2017-2040). وأكد التقرير السنوي للشركة على أنه من المتوقع أن يشكل النفط والغاز ما يقرب من 60% من الإمدادات العالمية حتى عام 2040 وأنه من المرجح أن تحتل الطاقة النووية والطاقة الجديدة بما فيها الطاقة الشمسية وطاقة الرياح والطاقة المائية والطاقة الحرارية الأرضية والطاقة الحيوية نسبة آل 40% المتبقية... وأكد التقرير على تزايد وتنامي الطلب على الغاز الطبيعي لأكثر من 40% من معدل النمو المتوقع في الطلب العالمي على الطاقة. وأوضح التقرير السنوي لشركة «إكسون موبيل» أن النفط سوف يوفر حوالي ثلث احتياجات الطاقة في العالم في عام 2040 وأن ما يعزز من استمرارية الاعتماد عليه يتمثل في تزايد احتياجات قطاعي النقل والطلب التجاري على المواد الكيماوية، وتوقع التقرير استمرار هيمنة النفط على ثلثي النشاط الاقتصادي العالمي المرتبط بوقود المركبات الخفيفة.
وتوقع التقرير تحول الولايات المتحدة الأمريكية بحلول عام 2025 إلى واحدة من أهم الدول المصدرة للنفط بعد أن كانت أكبر مستورد للنفط في العالم لعقود طويلة سابقة.... وتوقع التقرير أن تسيطر الصين والهند «والتي ستتفوق على الصين لتصبح الدولة الأكثر سكانًا في العالم في عام 2025» أن يستحوذا معًا على نسبة 45% من معدل النمو في الطلب العالمي على النفط.
كما توقع التقرير تزايد عدد سكان العالم بحوالي ملياري نسمة بما يعمل على تضاعف قيمة الناتج الاقتصادي العالمي، وتوقع التقرير كذلك زيادة أعداد الطبقة المتوسطة حول العالم خاصة في دول الاقتصادات الناشئة وسريعة النمو ومن ثم نمو الطلب العالمي على الطاقة بنحو 25% في الفترة (2017 – 2040).. ولعل أهم ما جاء بتقرير الشركة الأمريكية العملاقة هو ترجيحه لانخفاض كثافة الكربون في الاقتصاد العالمي حتى عام 2040 بنسبة تصل إلى 44% وما يترتب على ذلك من مكاسب كبيرة في مجال كفاءة استخدام الطاقة في جميع دول العالم.
وعلى عكس العامين الماضيين بدت حالة من التفاؤل على منتجو النفط حول العالم، حيث سجلت أسعار النفط هذا الأسبوع أعلى مستوى لها منذ ثمانية عشر شهرًا، وتولدت حالة من الثقة بقدرة دول منظمة «أوبك» على قيادة الأسواق العالمية للنفط، وعلى قدرتهم بتفعيل ما اتفقوا عليه في اجتماعهم الأخير بمقر المنظمة بفينا والذي بدأ سريانه مع بداية هذا العام، وذلك من خلال السيطرة على وفرة المعروض ونجاحهم في خفض إنتاجهم بنحو 1.2 مليون برميل يوميًا بالإضافة إلى 600 ألف برميل إضافي من الدول غير المنضمة للمنظمة وفقًا للاتفاق الذي تم معهم في الشهر الماضي.
 

فيديو

فيسبوك

تويتر

استطلاع الرأي

الجهات الرقابية هل تقوم بدور فعال في ضبط أسعار المواد الغذائية بالمجمعات والمحال التجارية؟

عن لوسيل

تسعى جريدة "لوسيل" إلى تقديم خدمة صحفية ترتقي إلى المستويات العالمية المتعارف عليها في مؤسسات النشر، وتحقق للقارئ الحصول على المعلومة الدقيقة والصحيحة....

تابعنا

اشترك في نشرة الموقع اليومية
© جميع الحقوق محفوظة لدار الشرق