التضخم يدفع رئيس فنزويلا لرفع الحد الأدنى للأجور

برلمان فنزويلا يناقش التزام مادورو بواجباته

رفع الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو الحد الادنى للأجور الأحد بنسبة 50 %
لوسيل 10 يناير 2017 - 2:00

ناقش برلمان فنزويلا الذي تسيطر عليه المعارضة أمس مسألة ما إذا كان الرئيس نيكولاس مادورو أخل بواجبات منصبه في الأزمة السياسية والاقتصادية الحادة التي تشهدها البلاد. والموضوع الوحيد المطروح على جدول أعمال جلسة البرلمان الذي أعلن عنه الأحد هو "نقاش حول ممارسة نيكولاس مادورو للمهام الدستورية لرئيس الجمهورية، وضرورة التوصل إلى حل انتخابي للأزمة". ولم يكشف النص أي تفاصيل إضافية، غير أن رئيس الجمعية الوطنية الجديد خوليو بورخيس صرح الخميس أنه يود التوصل إلى نتيجة بأن مادورو "تخلى عن وظيفته الدستورية". وترى المعارضة أن السلطة القائمة شلت النظام الدستوري حين علقت في أكتوبر الآلية التي كان يفترض أن تقود إلى استفتاء لإقالة مادورو. وكان بورخيس اعتبر أن "مادورو بتخليه عن الدستور، تخلى عن مهام منصبه، أي واجب ممارسة الحكم". لكن من المتوقع أن تبقى هذه الآلية الجديدة رمزية إذ أن القضاء المتهم بالدفاع عن مصالح السلطة التنفيذية، ألغى حتى الآن كل قرارات البرلمان الذي سبق وأطلق آلية ضد مادورو في نوفمبر بالتهم ذاتها. واستبق مادورو جلسة اليوم فأعلن الأحد تشكيل فريق بقيادة نائبه الجديد طارق العيسمي، وصفه في برنامجه التلفزيوني الأسبوعي الذي يبث كل يوم أحد بـ"فرقة الكوماندوس الوطنية ضد الانقلاب". رفع الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو الحد الادنى للأجور الأحد بنسبة 50 % في البلد النفطي الذي يعاني من تضخم هائل. وأعلن مادورو زيادة بقيمة 40 بوليفار (60 دولارا بحسب أعلى سعر صرف رسمي، أو 12 دولارا بسعر السوق السوداء). وقال الرئيس خلال برنامجه التلفزيوني الأسبوعي "قررت لبدء العام رفع الحد الأدنى للأجور". وتضاف إلى الأجور مساعدات غذائية بقيمة 93 دولارا، وهو ما لم يتغير. وتشهد فنزويلا إحدى أسوأ الأزمات الاقتصادية في تاريخها على خلفية التراجع الكبير في أسعار النفط الذي يشكل 96 % من عائداتها. وتوقع صندوق النقد الدولي أن يناهز التضخم الهائل في فينزويلا 475 % هذا العام.

أ ف ب

ناقش برلمان فنزويلا الذي تسيطر عليه المعارضة أمس مسالة ما إذا كان الرئيس نيكولاس مادورو اخل بواجبات منصبه في الأزمة السياسية والاقتصادية الحادة التي تشهدها البلاد.

والموضوع الوحيد المطروح على جدول أعمال جلسة البرلمان الذي أعلن عنه الأحد هو "نقاش حول ممارسة نيكولاس مادورو للمهام الدستورية لرئيس الجمهورية، وضرورة التوصل إلى حل انتخابي للأزمة".

ولم يكشف النص أي تفاصيل إضافية، غير أن رئيس الجمعية الوطنية الجديد خوليو بورخيس صرح الخميس أنه يود التوصل إلى نتيجة بأن مادورو "تخلى عن وظيفته الدستورية".

وترى المعارضة أن السلطة القائمة شلت النظام الدستوري حين علقت في أكتوبر الآلية التي كان يفترض أن تقود إلى استفتاء لإقالة مادورو.

وكان بورخيس اعتبر أن "مادورو بتخليه عن الدستور، تخلى عن مهام منصبه، أي واجب ممارسة الحكم".

لكن من المتوقع أن تبقى هذه الآلية الجديدة رمزية إذ أن القضاء المتهم بالدفاع عن مصالح السلطة التنفيذية، ألغى حتى الآن كل قرارات البرلمان الذي سبق وأطلق آلية ضد مادورو في نوفمبر بالتهم ذاتها.

واستبق مادورو جلسة اليوم فأعلن الأحد تشكيل فريق بقيادة نائبه الجديد طارق العيسمي، وصفه في برنامجه التلفزيوني الأسبوعي الذي يبث كل يوم أحد بـ"فرقة الكوماندوس الوطنية ضد الانقلاب".

رفع الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو الحد الادنى للأجور الأحد بنسبة 50 % في البلد النفطي الذي يعاني من تضخم هائل.

وأعلن مادورو زيادة بقيمة 40 بوليفار (60 دولارا بحسب أعلى سعر صرف رسمي، أو 12 دولارا بسعر السوق السوداء).

وقال الرئيس خلال برنامجه التلفزيوني الأسبوعي "قررت لبدء العام رفع الحد الأدنى للأجور".

وتضاف إلى الأجور مساعدات غذائية بقيمة 93 دولارا، وهو ما لم يتغير.

وتشهد فنزويلا إحدى أسوأ الأزمات الاقتصادية في تاريخها على خلفية التراجع الكبير في أسعار النفط الذي يشكل 96 % من عائداتها.

وتوقع صندوق النقد الدولي أن يناهز التضخم الهائل في فينزويلا 475 % هذا العام.

فيديو

فيسبوك

تويتر

عن لوسيل

تسعى جريدة "لوسيل" إلى تقديم خدمة صحفية ترتقي إلى المستويات العالمية المتعارف عليها في مؤسسات النشر، وتحقق للقارئ الحصول على المعلومة الدقيقة والصحيحة....

تابعنا

اشترك في نشرة الموقع اليومية
© جميع الحقوق محفوظة لدار الشرق