ردا على نشرها تقريرا حول اندماج البنوك الثلاثة

«بنك بروة» يهدد «لوسيل» بإجراءات قانونية

الدوحة - لوسيل 10 يناير 2017 - 3:30


تسلمت جريدة «لوسيل» ردا من خالد يوسف السبيعي الرئيس التنفيذي لمجموعة بنك بروة بالوكالة على تقرير نشرته بعددها الصادر في 1 يناير الجاري بعنوان «شركة استشارية تبدأ تقييم خطط اندماج البنوك الثلاثة».

ولحَقّ الرد تنشر الجريدة نص الخطاب:

الموضوع: تصحيح الخبر الخاص بإرسال إدارة بنك بروة خطابات إلى الموظفين غير القطريين تبلغهم بخطط الاندماج وضرورة ترتيب أوضاعهم خلال الستة أشهر القادمة الوارد في صحيفتكم الموقرة.
بداية نشكر أسرة صحيفتكم الكريمة على نشر خبر «اتفاقية النوايا» الخاص بالاندماج بين مصرف الريان وبنك قطر الدولي وبنك بروة، والذي نشر في عدد يوم الأحد 1 يناير 2017، ولمتابعتكم الأخبار المرتبطة بهذا الموضوع.
بالنظر إلى محتوى الخبر المشار إليه أعلاه، فإن بنك بروة يرغب بالتوضيح أن العبارة الواردة في الموضوع أعلاه لا تمتُّ إلى الحقيقة والواقع بصلة. وعليه، يهم بنك بروة توضيح ما ذُكِرَ في الخبر والرجاء ملاحظة الآتي:
لم تقم إدارة بنك بروة بإرسال أي خطابات إلى الموظفين غير القطريين تبلغهم بخطط الاندماج وضرورة ترتيب أوضاعهم خلال الستة أشهر القادمة.
نتمنى من حضراتكم إجراء التصحيح المطلوب للخبر المطبوع، منعاً لأي التباس قد يقع به القارئ، خصوصاً أن الأسلوب الذي كُتِبَ به الخبر يمسّ كرامة الموظفين ويعرِّضهم للتراشق الإعلامي وهو أمر ترفضه إدارة بنك بروة بشكل قاطع، على أمل أن يقوم فريقكم في المرة المقبلة بالتأكد من المعلومات من مصدرها قبل نشرها.
ويطالب بنك بروة صحيفتكم الموقرة بتقديم توضيح واعتذار رسمي عن نشر أخبار ومعلومات وتفاصيل غير صحيحة، في نفس الصفحة ونفس المكان والحجم للخبر الخاطئ، وفي حال امتناعكم عن تقديم التوضيح والاعتذار، فإن بنك بروة يحتفظ بحقه في اتخاذ الإجراءات القانونية اللازمة تجاه صحيفتكم.
يفخر بنك بروة بأنه يزاول أعماله بكل شفافية، وهو ما نعتبره أولوية في تمثيل علامتنا التجارية.
نثمِّن لكم اتخاذ الإجراءات اللازمة لما تم توضيحه أعلاه.
وتفضلوا بقبول فائق التقدير والاحترام،،،

خالد يوسف السبيعي
الرئيس التنفيذي للمجموعة بالوكالة

تعقيب «لوسيل»
تستغرب «لوسيل» رد البنك الذي يتعامل وفقا للشريعة الإسلامية، والذي يقفز فوق أساسيات العمل الصحفي والرأي الآخر ويستخدم أسلوب التهديد في محاولة لتحجيم حرية الصحافة التي تبنَّتها الحكومة الرشيدة والمؤسسات في إطار الشفافية التي أرستها الدولة، ونؤكد أن ما طرحته «لوسيل» من معلومات حصلت عليها من مصادرها الخاصة الهدف منه إطلاع الرأي العام على تبعات وتفاصيل عمليات الاندماج، التي تتعلق بمؤسسات يعمل فيها آلاف الموظفين، وهو حق مكفول للصحافة، لاسيما وأن «الاندماج» له انعكاسات اقتصادية واجتماعية تتطلب توضيح كافة التفاصيل المتعلقة بتأثيراته المختلفة.
ونُذَكِّر بنك بروة بالبيان الصادر عن مصرف الريان حول خطة الاندماج، في الوقت الذي لم يفصح بنك بروة عن أي معلومات وتفاصيل ينتظرها الرأي العام والعملاء والموظفون.
وكنا نأمل من إدارة البنك أن تبادر وتوضح وِجْهَة نظرها من خلال بيان تفصيلي أو عبر مؤتمر صحفي لتوضيح رؤيتها في خطة الاندماج.
والأغرب أن الرد الذي تسلمته «لوسيل» لم يتضمن أي معلومة أو توضيح، بل كان الهدف منه التهديد والوعيد والتلميح باتخاذ إجراءات قانونية ضد الجريدة، وتؤكد أساسيات أي عملية اندماج أو استحواذ، سواء كانت بين بنوك أو مؤسسات أخرى، تستهدف تقوية المراكز المالية وتقليص النفقات التشغيلية بما فيها تقليل عدد الموظفين، لتأسيس كيان قوي قادر على المنافسة وداعم للاقتصاد الوطني. وكان قد أوضح قانون مصرف قطر المركزي لسنة 2012 كافة الترتيبات الخاصة بالاستغناء عن الموظفين في البنوك ومنحهم مهلة 6 أشهر لتقديم كشف بأسماء الموظفين الذين سيتم إنهاء خدماتهم، إضافة إلى التعويضات المالية التي ستصرف لهم.
وتؤكد «لوسيل» أنه في إطار الرأي والرأي الآخر وتوضيح الحقائق، فإنها على استعداد لنشر أي معلومات تتسلمها من إدارة البنك في إطار نشر الحقيقة بكل شفافية وموضوعية.
 

فيديو

فيسبوك

تويتر

استطلاع الرأي

الجهات الرقابية هل تقوم بدور فعال في ضبط أسعار المواد الغذائية بالمجمعات والمحال التجارية؟

عن لوسيل

تسعى جريدة "لوسيل" إلى تقديم خدمة صحفية ترتقي إلى المستويات العالمية المتعارف عليها في مؤسسات النشر، وتحقق للقارئ الحصول على المعلومة الدقيقة والصحيحة....

تابعنا

اشترك في نشرة الموقع اليومية
© جميع الحقوق محفوظة لدار الشرق