الإسم: سعود الحارثي
عدد المشاهدات: 1437
عدد المقالات: 54
أخر مشاركة: 19 فبراير 2017 - 19:24

التعليم والمستقبل 2/2

09 يناير 2017 - 3:30


تكتسب جلسات مجلس الشورى مع الوزراء أهمية بالغة من حيث إنها تمكن المجتمع من الاطلاع على فحوى المناقشات وما يتخللها من أسئلة وإجابات تدور حول سياسات التعليم والتنويع الاقتصادي، وتعزيز البنية التحتية وتطوير الجهاز الإداري وتجويد الخدمات وتيسير الإجراءات.. ويستعرض الوزراء سياسات الحكومة وخططها وبرامجها لتنمية وتطوير تلك القطاعات وتحسين الخدمات والمرافق، وتشترك الصحافة والكتاب والمهتمون والمختصون في إثراء الحوارات والإسهام في تقديم الرؤى والأفكار التي من شأنها معالجة الإخفاقات والإشكاليات وتشكل مادة خصبة ونشاطا مجتمعيا واسعا في وسائل التواصل، وتعزز العلاقة وتعمق صور التعاون بين مؤسسات الدولة والمجتمع، وهي خطوة مطلوبة بشدة لتحقيق نهضة علمية ونمو اقتصادي وتنمية مستدامة يشرك فيها المجتمع في صناعة القرار.

لقد تضمنت محاور بيان وزيرة التعليم العالي أمام مجلس الشورى جملة من المحاور من أهمها: سياسات القبول للدراسات الجامعية الأولى والدراسات العليا، آثار انخفاض أسعار النفط على خطط وبرامج التعليم، مخرجات التعليم العالي واحتياجات سوق العمل، بالإضافة إلى واقع التعليم العالي الخاص وضمان الجودة فيه ومعايير الترخيص لإنشاء مؤسسات تعليم عال خاصة.
وقد أشارت معالي الوزيرة في بيانها أمام الشورى إلى إشراف الوزارة على البرنامج الوطني للدراسات العليا في ضوء توجيهات صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم، في 2010 بتوفير 1000 بعثة خارجية للدراسات العليا التخصصية في المجالات التي تحتاج إليها الدولة، للمساهمة في رفد الاقتصاد الوطني بكوادر وطنية متخصصة ذات تأهيل عالٍ، بواقع 200 بعثة سنويًا، والذي سيتواصل عبر الخطة الخمسية التاسعة (2016-2020). وحول المحور الأهم المرتبط بمخرجات التعليم العالي واحتياجات سوق العمل، أكدت معاليها على إخفاق سوق العمل بتركيبته الحالية في استيعاب مخرجات نظام التعليم والتدريب الحالي، وقد أوضحت الدراسة الخاصة بمسح خريجي التعليم العالي للعام 2015، بأنّ (نسب التوظيف لدى الإناث هي أقل من النسبة لدى الذكور في أغلب التخصصات) وبالتالي فإن (انخفاض نسب التوظيف في بعض التخصصات لا يعود إلى عدم حاجة سوق العمل له بل إلى ارتفاع عدد الإناث في تلك التخصصات، إلى جانب عامل امتلاك الخريجين لمهارات القرن 21)، كما أوضحت نتائج مسوح خريجي التعليم العالي أنَّ مخرجاته (تعاني من عجز في عدد من المهارات منها مهارات التواصل بنسبة (31%) والإبداع بنسبة (%37) والقدرة على حل المشكلات بنسبة (%38). وفي الإطار ذاته أكدت الوزيرة على أن (عدم توفر قاعدة بيانات رصينة وحديثة وخاضعة للتحديث المستمر حول احتياجات سوق العمل من التخصصات المختلفة، وافتقار كثير من مؤسسات سوق العمل وجهات التوظيف لرؤية بعيدة المدى حول طبيعة التخصصات والمخرجات المطلوب توفيرها لمواكبة التطور الذي يشهده قطاع سوق العمل على المدى القصير والمتوسط والبعيد) هو ما وضع (مؤسسات التعليم العالي والجهات المشرفة عليها أمام تحدٍ كبير في توجيه التخصصات في سبيل مواكبة الاحتياجات المستقبلية لسوق العمل). ولمعالجة هذه التحديات فقد تم إنشاء دائرة لمسح الخريجين، ومراكز للتوجيه الوظيفي، وتدريس مُقرر ريادة الأعمال.
إن التعليم هو «المنطلق الرئيسي لصياغة المستقبل، وبناء عالم منتج مستقر يتيح لقطانه الفرص لتحقيق ذواتهم إلى أقصى ما تسمح به مواهبهم...». ومن إصلاح التعليم وتجويد مخرجاته علينا أن ننطلق لتحقيق تطلعات المجتمعات الخليجية في التقدم والنمو والازدهار والاستقرار.
 

فيديو

فيسبوك

تويتر

استطلاع الرأي

الجهات الرقابية هل تقوم بدور فعال في ضبط أسعار المواد الغذائية بالمجمعات والمحال التجارية؟

عن لوسيل

تسعى جريدة "لوسيل" إلى تقديم خدمة صحفية ترتقي إلى المستويات العالمية المتعارف عليها في مؤسسات النشر، وتحقق للقارئ الحصول على المعلومة الدقيقة والصحيحة....

تابعنا

اشترك في نشرة الموقع اليومية
© جميع الحقوق محفوظة لدار الشرق