ستصل إلى 8 مليارات دولار خلال العام الحالي

بزنس وورلد: توقعات بجذب الفلبين الاستثمار الأجنبي المباشر

وتتطلع الحكومة الفلبينية إلى إنفاق مبلغ يصل إلى 860.7 مليار "بيسو"
ترجمة – محمد أحمد 08 يوليو 2017 - 1:40

أشار تقرير جديد صادر عن البنك المركزي الفلبيني إلى أن تدفقات الاستثمار الأجنبي المباشر ستصل إلى 8 مليارات دولار هذا العام، أعلى بقليل من الرقم القياسي الذي تم تحقيقه خلال العام الماضي والذي بلغ 7.93 مليار دولار.
وقال زينو رونالد أبينوجا، مدير قسم البحوث الاقتصادية في المركزي الفليبيني: "من المرجح أن تنمو الاستثمارات الرأسمالية على خلفية الانتعاش في قطاع الصناعات التحويلية، والنمو المطرد في قطاع الخدمات، وتنفيذ مشاريع الشراكة بين القطاعين العام والخاص، حسبما ذكر موقع "بزنس وورلد" الفلبيني".
وذكر التقرير أن إجمالي الاستثمارات الأجنبية المباشرة بلغ 1.56 مليار دولار في نهاية مارس الماضي، مرتفعا بنسبة 16.6٪ مقارنة بـ1.337 مليار دولار في الربع الأول من عام 2016، وترجع تلك الزيادة إلى ارتفاع القروض المشتركة بين الشركات، إذ تستثمر الشركات الأجنبية بشكل أكبر في الشركات التابعة لها لدعم العمليات والتوسع والخطط.
وتتطلع الحكومة الفلبينية إلى إنفاق مبلغ يصل إلى 860.7 مليار "بيسو" (العملة الوطنية) على مشاريع البنية التحتية العامة خلال العام الحالي، والتي تشكل جزءا من خطة إنفاق كبيرة تبلغ قيمتها 8.4 مليار تريليون بيسو حتى عام 2022 كجزء من مبادرات التنمية التي تجريها الحكومة.
كما أشار ديوا جينيجوندوDiwa Guinigundo، نائب محافظ المركزي الفلبيني إلى أن معدل النمو الاقتصادي القوي سيلعب دورا بناء في دفع عجلة مشاريع الشركات الأجنبية إلى الأمام في البلاد، مشيرًا إلى أن انتعاش الاقتصادات المتقدمة سيشجع زيادة تدفقات الاستثمار الأجنبي المباشر.
وقال جينيجوندو: "إذا استمر النمو العالمي في الانتعاش، فمن المتوقع أن نشهد مزيدا من تدفقات الاستثمارات القادمة من شركاء الاستثمار الرئيسيين".
وأوضح مؤتمر الأمم المتحدة للتجارة والتنمية أن الفلبين هي إحدى الوجهات الاستثمارية المفضلة في العالم بسبب نموها القوي.
ونما الاقتصاد الفلبيني بنسبة 6.4% في الربع الأول من العام الجاري، وهذا المعدل أبطأ من التوقعات، ولكنه لا يزال من الاقتصادات الأسرع نموا في آسيا، بعد الصين.
ورغم زيادة تدفقات الاستثمار الأجنبي المباشر، لا تزال الفلبين متخلفة عن بعض الدول في جنوب شرق آسيا مثل سنغافورة وفيتنام.
وبالمقارنة بالاستثمارات الأجنبية المباشرة التي تكون أكثر دواما نسبيا، تكون تدفقات استثمارات الحوافظ المالية أكثر تقلبا نظرا لسهولة دخول هذه الأموال ومغادرتها البلد.
ويتوقع المركزي الفلبيني أن تبلغ التدفقات الخارجة 900 مليون دولار في العام الجاري، ما يمثل انخفاضا عن 404.43 مليون دولار في العام الماضي، فيما قال جينيجوندو إن الارتفاع الأخير في أسعار الفائدة في الولايات المتحدة ألقى بظلاله على آفاق الاستثمار الوردية في الفلبين.
 

فيديو

فيسبوك

تويتر

عن لوسيل

تسعى جريدة "لوسيل" إلى تقديم خدمة صحفية ترتقي إلى المستويات العالمية المتعارف عليها في مؤسسات النشر، وتحقق للقارئ الحصول على المعلومة الدقيقة والصحيحة....

تابعنا

اشترك في نشرة الموقع اليومية
© جميع الحقوق محفوظة لدار الشرق