المدير العام لـ «الفردان العقارية»: لوسيل مدينة المستقبل.. والعقارات الفاخرة في ازدهار

محمد سليمان المدير العام لشركة الفردان العقارية يتحدث لـ لوسيل
حوار: محمد السقا 05 أبريل 2017 - 0:35

أكد محمد سليمان المدير العام لشركة الفردان العقارية أن الشركة تستعد لضخ مزيد من الاستثمارات في قطاع العقارات السكنية الفاخرة عبر بناء برج سكني جديد في مدينة لوسيل، بالإضافة إلى توسعها خلال الفترة المقبلة عبر عدد من المشروعات، مؤكداً أن رؤية الشركة نحو الاستثمار في القطاع العقاري القطري ترتكز على رؤية 2030 وأهدافها، بالإضافة إلى اعتمادهم على التأجير دون بيع الوحدات السكنية أو العقارات الإدارية، حيث تصل نسبة الإشغال لديهم إلى 95%.

وقال سليمان في حوار خاص لـ «لوسيل» إن محفظة الشركة من الوحدات العقارية تصل إلىأكثر من 1000وحدة عقارية بالإضافة إلى الأبراج الإدارية وأحدثها برج الفردان في مدينة لوسيل الذي يضم تقنيات حديثة تدخل قطاع العقارات الإدارية لأول مرة، ويضم البرج مساحات إدارية تبلغ 50 ألف متر مربع.. وإلى تفاصيل الحوار.


في البداية حدثنا عن فلسفة الشركة نحو التركيز على القطاع الفاخر سواء فيما يتعلق بالوحدات السكنية أو العقارات والأبراج الإدارية؟ 

رؤيتنا كشركة الفردان العقارية واضحة منذ 20 عاما وهي التركيز على نمط الحياة الفاخر والأبنية الصديقة للبيئة وأي شيء يتناقض مع هذا القطاع نحن لا نستثمر فيه، ونحن أوفياء لتلك الخطة، لأنه بالفعل كانت لها نتيجة ناجحة، فبعد أن وصل عدد الوحدات العقارية التي نمتلكها لأكثر من 1000 وحدة عقارية كلها ضمن القطاع الفاخر، أصبحت لدينا قاعدة من العملاء الأوفياء لتعاقدهم وخبرتهم معنا، سواء في الوحدات العقارية أو المكاتب الإدارية.

مشروعات جديدة

ما هي أبرز المشروعات التي تستعد الشركة لتسليمها خلال الفترة المقبلة؟ 


 من أهم المشروعات التي نركز عليها خلال الفترة المقبلة وسيسلم خلال 2018 هو برج الفردان، والذي يضم مساحات إدارية تبلغ 55 ألف متر مربع، ويعد نموذجا جديدا من المكاتب عبر تقديمه لخدمات المطاعم والنوادي، ويمثل فكرة جديدة لمفهوم المكاتب وخلال الخبرة التي اكتسبناها من الشركات التي عملنا معها أوجدنا تصميما خاصا يسهل كل الأمور من حيث الأمن والخدمات ومتطلبات الموظفين، خاصة فيما يتعلق بالتكنولوجيا المستخدمة داخل المباني.

مشاركتكم كانت منذ عامين في قمة المدن الذكية.. هل في ذلك انعكاس على مبانيكم الحالية والمستقبلية؟ 


 بالفعل، فستجد مثلا أنه في مدخل برج الفردان سيكون التعرف وفتح الأبواب عبر التليفون الجوال ومن خلاله سيتم تعريف الأشخاص وبشكل تلقائي سيتم جلب المصعد وتحديد الطوابق التي لديك الصلاحية للولوج لها وهذا أمر مهم للعديد من الشركات التي ترغب في التحكم بتلك الخاصية، وحتى الدخول لمواقف السيارات سيكون عبر كاميرات للكشف عن رقم السيارة وهل لصاحبها صلاحية الدخول من عدمه ومكان التوقف الخاص به.

وبالإضافة لذلك، لدينا تطبيق ذكي جديد لأي مشاكل حول الصيانة تمَكِّن المستأجرين من التواصل مع الإدارة على مدار الساعة وبه تقييم للخدمات ونضمن عبر هذا التطبيق أنه خلال ساعة واحدة يتم التجاوب مع أي مشكلة متعلقة بالصيانة، وهذا التطبيق مستخدم في كل الوحدات التابعة للفردان العقارية.

تأثير النفط

مع تراجع أسعار النفط توجهت عدد من الشركات نحو تقليص استثماراتها.. ما هو توجهكم في ظل تلك المتغيرات المتواجدة حاليا؟ 


 هناك بالفعل تحديات بالسوق، خاصة مع تراجع أسعار النفط التي تحسنت خلال 2016، ومعظم الشركات التي نتعامل معها لديها ضغط من أجل تخفيض النفقات والتفاوض مع الملاك لتخفيض الإيجارات، ولكن مقارنة بالخدمات التي نقدمها وطبيعة العقارات الفاخرة التي نتخصص فيها، نعرف أننا لا ننافس على صعيد السعر ولكن الميزة الإضافية لنا على صعيد الخدمات، ولذلك ما زلنا نحافظ على نسبة إشغال 95%.

وعندما نبني أو نستثمر لا نلتزم بأسعار النفط، لأن رؤيتنا للمستقبل وتمتد حتى لما بعد كأس العالم 2022، التي نعتبرها مرحلة مهمة، ونعتبر أنفسنا جزءا من الرؤية الكبيرة للدولة، رؤية 2030، وخطتنا دائما مبنية على المدى الطويل.

ما هي أبرز التحديات التي يواجهها قطاع المكاتب والمساحات الإدارية في ظل زيادة المعروض؟ 

التحدي ككل لقطاع المكاتب في ظل ارتفاع حجم المعروض بالفعل، لكن إذا ما تحدثنا عن تأثير ذلك علينا نجد أن الأبراج التي نديرها مثلا في منطقة الخليج الغربي عادة ما نجد وفاء من قبل المستأجرين، خاصة من الشركات العالمية التي تبحث عن مستويات واشتراطات معينة تجدها في أبراجنا، وهو ما يعطينا ميزة إضافية والعلاقة مع بعض الشركات تمتد لأكثر من 20 عاما.

التوسع خارجياً

ماذا عن توسع الشركة خارج قطر؟ 

 لدينا في الشركة إيمان عميق بقوة قطاع العقارات القطري وخبرتنا الواسعة به خاصة بقطاع العقارات الفاخرة التي تميزنا بها، وما زال هناك بالفعل العديد من الفرص الاستثمارية التي تندرج ضمن رؤية 2030، وبالإضافة لذلك لدينا استثمارات بالمملكة العربية السعودية، ونتوسع في سلطنة عمان بمدينة مسقط عبر مشروعات عدة.

وتعد كل من المملكة وسلطنة عمان من أفضل الأسواق العقارية في المنطقة ولا يوجد مانع فيما إذا ظهرت فرص استثمارية في دول أخرى سنتوجه لها إذا ما كانت تتماشى مع رؤيتنا وتوجهنا، لكن يكمن تركيزنا في دولة قطر والاستثمار بالسوق القطري.

كيف تقيمون القرارات الأخيرة بتيسير الحصول على التراخيص المتعلقة بمشروعي مدينة لوسيل واللؤلؤة؟  القرار الأخير لمعالي رئيس مجلس الوزراء، المتعلق باستثناء مشروع الوسيل واللؤلؤة من الإجراءات المتبعة لإصدار التراخيص، كان له صدى إيجابي وكبير لدى المستثمرين.

واستفدنا بشكل كبير منه لأن التراخيص كانت من أكبر التحديات التي نواجهها، خاصة على صعيد الإجراءات البيروقراطية، وسينعكس ذلك بشكل إيجابي عبر التعامل مباشرة مع إدارة المشروعين، مما سيسرع من عملية الإنجاز للمشروعات وتسليم المشروعات، لأنه سيكون التعامل مباشرة بين إدارة المشروعات والهيئات المسؤولة مثل الدفاع المدني والبلدية وغيرها. وبالإضافة إلى البرج السكني الجديد في لوسيل الذي نستعد للإعلان عنه.

مدينة لوسيل تعد المشروع العقاري والعمراني الأبرز على مستوى الدولة.. ما توقعاتكم للمدينة وتأثيرها على القطاع العقاري؟ 

 برأينا أن هذه ستكون إحدى أحدث المدن في قطر ولو نظرنا لتنظيم البنية التحتية والشوارع والتنسيق الواضح في المدينة سنكتشفالدرجة الكبيرة من التطور التي وصلت اليها الدولة، وهو ما يدفعنا للقيام بمزيد من الاستثمارات في المدينة، حيث سنعلن قريبا عن مشروع آخر في لوسيل بقطاع العقارات الفاخرة السكنية في منطقة الخرايج والذي سيتضمن أكثر من 100 شقة فاخرة.

المباني الخضراء

الشركة فازت مؤخراً بعدد من الجوائز على صعيد ترشيد استهلاك الكهرباء والماء.. كيف تقيمون هذا التوجه؟ 


من ناحية الترشيد والمباني الخضراء هذا في سياستنا منذ فترة ومعظم الاستثمارات التي نقوم بها تكون صديقة للبيئة، سواء فيما يتعلق بالإضاءة واعتمادنا على المصابيح الموفرة للطاقة، وهناك جانب كبير من الفضل يعود إلى مدينة لوسيل التي قادت هذا الاتجاه وتشجع وتحفز المستثمرين للاعتماد على تلك التقنيات.

كيف تخططون للتعامل مع الزيادة السكانية التي تشهدها الدولة وطبيعة العمالة القادمة؟ 

لو نظرنا إلى الارتفاع الحالي في عدد السكان وطبيعة الموظفين والعمالة القادمة للبلد سنجد أن هناك فرصا متواصلة على صعيد القطاع العقاري بمختلف شرائحه، تعزز من ثقتنا بالقطاع العقاري وتخصصنا في قطاع العقارات الفاخرة، خاصة مع انتهاء العديد من المشروعات وانتقالها من مرحلة الإنشاء التي تحتاج لنوعية معينة من العمالة إلى مرحلة الإدارة والتشغيل التي تعتمد على العمالة المتخصصة من الموظفين والمسؤولين عن إدارة تلك المشروعات.

لماذا لا تشارك الفردان العقارية في معارض مثل سيتي سكيب؟ 

معظم العارضين في سيتي سكيب يكون هدفهم من المشاركة هو بيع وحداتهم، ولكن رؤية شركة الفردان العقارية تركز على التأجير، والوحدات التي نبنيها تعتبر جزءا لا يتجزأ من الشركة ونعمل على تطويرها بشكل مستمر، وخاصة في ظل سياسة الشركة التي تعتمد على التواجد في السوق المحلي على المدى الطويل.

فيديو

فيسبوك

تويتر

عن لوسيل

تسعى جريدة "لوسيل" إلى تقديم خدمة صحفية ترتقي إلى المستويات العالمية المتعارف عليها في مؤسسات النشر، وتحقق للقارئ الحصول على المعلومة الدقيقة والصحيحة....

تابعنا

اشترك في نشرة الموقع اليومية
© جميع الحقوق محفوظة لدار الشرق